هل خانه التعبير؟

ما كل شيء يقال، وما كان ضروريا برغم قوة الإكراهات التي تصيب أحيانا باليأس والقنوط، أن يخرج وحيد خاليلودزيتش لسانه من جوفه، ليطلق من التصريحات ما هي اليوم موضوع نقاش عنيف داخل مواقع التواصل الإجتماعي، نقاش تتفاوت درجاته على سلم الموضوعية والنزاهة الفكرية ولا أريد إطلاقا أن أصدر بشأنه أي حكم قيمة.
قلت في نفس هذه الزاوية في عدد الإثنين الماضي، أن وحيد خاليلودزيتش ضاق درعا بالسؤال الذي ينهش عظامه ويأكل من منسوب الصبر الذي في صدره، سؤال الغبن الذي يطال اللاعب المحلي فلا يجد له موطئ قدم داخل المنتخب الأول، وقلت أيضا أن وحيد سيوقظ كل حواسه ليرد عنه كل هذه الغارات الصحفية التي تشن عليه، وقد يخرج مخالبه ليرد عنه هجمة التعبيرات الإستنكارية، ولربما قد يقع في المحظور، وهو ما حدث خلال الخرجة الإعلامية الأخيرة التي سبقت ودية الثلاثاء، عندما استدعى مقارنة بين أشرف حكيمي ولاعبي البطولة الوطنية، فيها نوع من التقديح والتجريح وتصيب بالألم برغم أنها واقعية، كما الحقائق المؤلمة التي نتداولها سرا بيننا ولا نفشي بها فتشنقنا بعد ذلك..
سنتفق أن وحيد أخطأ أولا بعقد مقارنة من هذا النوع، مقارنة لا تصح لوجود فوارق نعرفها جيدا وأبدا لا يمكن أن نستحيي من مواجهة أنفسنا بها، وأخطأ ثانيا باختيار لهجة المباشرة في الرد على سؤال كان بالإمكان أن يدفنه في التراب، ثم أخطأ ثالثا بعدم تقدير الظرفية الدقيقة التي أتى فيها للفريق الوطني وهول الإكراهات التي تتزامن مع الوديات الأربع الأولى التي خاضها الفريق الوطني من شتنبر إلى أكتوبر تحت إشرافه، ولكن حيال هذا لا يمكن أن نواجه الخطأ المرتكب من الناخب الوطني، بكل هذا العنف اللفظي الذي جاءت به الردود وبخاصة ممن حولوا أنفسهم لحماة لاعبي البطولة الوطنية، لا يمكن أن نواجه زلة اللسان بفصول من الجلد وبأرمادا من التوصيفات القدحية التي لا تليق بالمقام.
طيب، لماذا لا نأتي بكل هدوء وخارج كل انفعال ونناقش هذا الذي أفضى به وحيد خاليلودزيتش وهو ناخب وطني وقائد منتخبنا ومسؤول عن صفوة كرة القدم التي تتبارى قاريا وعالميا؟
قد نختلف عند تقييم السياقات الزمنية التي صدرت فيها هذه الأحكام من مدرب وناخب وطني، وقد نتفق على أنها مؤلمة وجارحة، ولكن لا أعتقد أننا سنختلف على أنها تنطق بحقائقنا، فوحيد خاليلودزيتش الذي لا يلبس فقط جلباب الناخب الوطني بكل لزومياته الفنية والرياضية والفكرية، ولكن يتعداه إلى الإحاطة الكاملة بحتميات كرة القدم المستوى العالي، ربما أفشى سرا تكتم عليه، ناخبون وطنيون سابقون مخافة إثارة الفتنة، وهو أن القياسات والإختبارات البدنية الموظفة في افتحاص قدرات اللاعبين البدنية بالذات، لتمثل شروط كرة القدم المستوى العالي أفضت إلى حقيقة، أن لاعبينا المحليين يبتعدون بمسافات عن اللاعبين الذين جرى تكوينهم بأكاديميات أوروبية، قد يكونون مالكين لقدر كاف من الخامات الفنية المساعدة على الإبداع، إلا أنهم يفتقدون إلى أشرس وأقوى سلاح في كرة القدم الحديثة، كرة القدم المستوى العالي، سلاح اللياقة البدنية والقدرة على اللعب لتسعين دقيقة بإيقاعات عالية جدا، والذنب في ذلك ليس ذنبهم بالطبع، إنه ذنب التكوين القاصر والضعيف الذي خضعوا له في فترات حاسمة من تكوينهم المورفولوجي والتكتيكي والفني.
هذه الحقيقة التي توصل إليها وحيد وبالغ في الجرأة عند الكشف عنها، ربما لإسكات المدافع التي تقصفه، توصل إليها قبله كل الناخبين الذين مروا على الفريق الوطني خلال 19 سنة الأخيرة من لومير إلى رونار، صحيح أنهم لم يكونوا كوحيد، صداميين فما جهروا بها وإن كانوا لمحوا إليها بكثير من الديبلوماسية، ولكن جميعهم تصرف حيالها، بأن شكلوا المنتخبات الوطنية في غالبيتها من لاعبين ممارسين بالبطولات الأوروبية، ليس لسواد عيونهم ولكن لأنهم يتمثلون بالكامل متطلبات كرة القدم الحديثة التي يتطور فيها جانب السرعة أكثر مما يتطور فيها الجانب التكتيكي، سرعة الإنتقال من الحالة الدفاعية إلى الحالة الهجومية والعكس بالعكس، وسرعة الإستجابة لمتغيرات المباراة وتصاعد نسقها وإيقاعها. 
وإن فتشنا في ذاكرتنا القريبة، سنجد ما يمكن اعتباره سندا فنيا لهذا الذي قاله وليد نهارا جهارا أو لمح إليه من سبقوه إلى تدريب الفريق الوطني، فعندما نأتي لتقييم مباريات بطولتنا المسماة احترافية، نعترف على أنها تلعب بإيقاعات متدنية ولا تتطابق أبدا مع فرضيات كرة القدم الحديثة، بل أننا نستحي أن نعقد أي مقارنة مع ما نشاهده في بطولات الضفة الأخرى، فكيف لهذه البطولة أن تفرز لاعبين يستطيعون اللعب في المستويات العالية؟
وعندما نأتي لتبرير الإقصاءات التي تضرب منتخباتنا السنية قاريا وليس عالميا، نعترف بضعف وضحالة منظومة التكوين، وعندما نجرد كل الأسماء التي صدرتها البطولة الوطنية على مدى 20 سنة الأخيرة للبطولات الأوروبية سيصدمنا الرقم، لأنه بئيس وضعيف، ولا يمت بصلة للرقم الذي سجلته انتدابات الأندية الأوروبية للاعبي البطولة في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، بل إنه تكريس لحقيقة أن البطولة الوطنية تراجعت كثيرا، وأن وثيرة تطورها تقنيا وتكتيكيا بطيئة مقارنة مع الطفرات النوعية التي تحدث اليوم في بطولات دول جنوب المتوسط.
لا نوافق وحيد على ما أتى به مكرها من مقارنات، ولكننا سنكذب على أنفسنا إن نحن سفهنا تلك المقارنات.. 

 

مواضيع ذات صلة