لماذا خوفونا من جمع الرجاء؟

حملتني قلقا ومتوجسا، إلى الجمع العام للرجاء البيضاوي، ما أطلعت عليه مكتوبا هنا وهناك ومتلفظا به في بعض المحطات الإذاعية، من أن الجمع العام يهيئ لجواد الزيات محكمة يرتفع فيها صوت الإدعاء، ليواجه القائد الشاب لسفينة الخضر بالعديد من التهم التي لها علاقة بمالية الرجاء وبالسيناريو المقترح لإطلاق الشركة الرياضية وما إلى ذلك من النعرات التي يحركها من وراء الستار من هم معروفون بالإسم لدى عائلة النسور الخضر.
وحتى أخفف عني وطأة التوجس وحدة القلق، واجهت نفسي مجردا من كل تعصب للأخضر، بالعديد من الحقائق التي تبطل مفعول هذه الطلقات الطائشة، ولعل أقواها أن جواد الزيات ما زال حديث العهد بقيادة الرجاء، ما زال عوده طريا وما زال في لحظة اكتشاف لما تعنيه رئاسة فريق بحجم الرجاء، وإن كان قد تملك الشجاعة لكي يأتي شابا وطموحا وطافحا بالأمل إلى عش الرجاء، فإنه متسلح ببراغماتيته وبرحابة فكره وعلى الخصوص بعلمية التمحيص والتحليل، وبالحذاقة التي لا تخطئ.
وهل ننسى في حمأة كل هذا أن جواد الزيات جاء إلى الرجاء في ظل ظروف مالية خانقة، حيث ارتفع مؤشر المديونية لمستويات قياسية، أجزم بأنه لو كان هناك فريق آخر غير الرجاء أصيب بعدوى تلك الأزمة المالية، لكان أشهر إفلاسه ولكان اليوم في عداد المقبورين..
هل ننسى أن جواد الزيات بمعية فريق عمله، وبمعاونة غير مسبوقة من فوزي لقجع رئيس الجامعة، قاوم كالجبال إعصار الديون، فتمكن في زمن قياسي من خفض مؤشر المديونية ومن تجفيف منابع الإستنزاف المالي، من دون أن يخلف وعد الرجاء وجماهيره مع الألقاب، فتوج في موسمه الأول بكأس «الكاف» وبكأس السوبر الإفريقي، لقبان استعادا للرجاء ذاكرته الإفريقية المفقودة منذ 15 سنة، وإن كان لزاما أن يبتكر جواد ومن معه للرجاء، ما يستثمر في عالميتها لرفع صبيب الموارد المالية، فإنه بالتأكيد يجب أن يأخذ نفسه، بعد عام كامل من مطاردة شبح الأزمة المالية.
غير كل هذا، وباستثناء الفترة الثانية من ولاية بودريقة وفترة رئاسة حسبان، اللتين كانتا وقتا مستقطعا من زمن الحكمة الذي ساد العقدين الأخيرين للرجاء، بحكم ما ساد الفترتين معا من تنطعات، ومن حروب خفية، ومن كسر للعظام، ومن تراشق للتهم، هاجت معهما الأزمة واشتدت من دون أن تنفرج، فإن مشهد الرجاء البيضاوي شهد بوجود فكر كيميائي يحول الجمرة إلى تمرة، لطالما أن من ينتصر في النهاية على كل التنطعات والتجاذبات هو الإنتماء قلبا وروحا للرجاء.
وجاء الجمع العام للرجاء صورة طبق الأصل مما انتظرت وتوقعت، ومما بات عرفا في تقاليد هذا الفريق، دل التقرير المالي الموزع بوقت كاف على المنخرطين وعموم الرجاويين، على العمل الجبار الذي أنجزه جواد الزيات ومن معه لوقف النزيف وإخراج الفريق من حالة الصدمة بفعل قوة الأزمة، بل ومن أجل معافاة الميزانية في ظرف زمني قياسي، صحيح أن بودريقة ومن هم في فلكه، طلبوا قصاصا من الجمع بخصوص التوهيم الذي ما زال يحيط بمالية الفريق في فترة سعيد حسبان، طلبا للبراءة مما ألصقه به حسبان من تهم، إلا أن الجمع، وهو يجمع على منطقية ونظافة التقرير المالي، يكون قد سل الكثير من الخيوط التي رمى بها البعض في العجين الأخضر، ويكون قد اعترف للزيات ببراعته في تدبير واحدة من أصعب الفترات التي مرت على الرجاء.
ولأن تدبير فريق بعالمية الرجاء، فريق يجر من خلفه ملايين المناصرين والعاشقين ليس في المغرب بل حول العالم، يحتاج لقدر عال من الشفافية لإبراز مستويات الحكامة التي وصلها، فقد كانت لجواد الزيات الشجاعة لكي يأمر بالنقل المباشر لوقائع الجمع العام عبر العالم الأزرق، ليصل رقم من تابعوه على المباشر إلى 750.000 شخص، ولو كان الزيات قد ارتكب نصف حماقة بشكل إرادي، لما سمح بهذا الإنفتاح على عائلة الرجاء ليكون عرضة للسلخ.
وقد كان من الطبيعي جدا أن يحتدم النقاش ويسخن، بل وأن يأخذ ساعات من زمن الجمع العام عندما حان موعد مناقشة إحداث الفريق للشركة الرياضية، خضوعا لأحكام قانون التربية البدنية والرياضة وتنفيذا لمقررات عائلة كرة القدم الوطنية في جمعها العام الأخير، فالرجاء ليس أي فريق حتى يأخذ منه موضوع مصيري حفنة من الدقائق، لطالما أن إحداث الشركة الرياضية يمثل انعطافة قوية في تاريخ أي فريق، فالأمر لا يجب أن يحدث أي تعارض بين المرور إلى نمط تدبيري جديد يحقق قدرا عاليا من الإحترافية والحكامة وبين مرجعية وهوية الرجاء التي تعلو على ما عداها، ولو أن برلمان الرجاء مر على هذه النقطة مرور الكرام من دون أن يقتلها بحثا ويقدم بشأنها ملاحظات، قبل أن يفوض لجواد الزيات أمر الصياغة النهائية، لكنا قد استغربنا أن يدبر مستقبل الرجاء القريب بهذه الضحالة وهذا الإستخفاف.
عندما تتقوى سلطة الرقابة، الرقابة الذاتية ورقابة الجماهير، يمكن أن نقول بأن الرجاء فتح بابا جديدا للأمل وللرجاء.. 

 

مواضيع ذات صلة