كيف نهزم الخوف؟

كل الغضب الذي انتبانا ونحن نتنقل مفزوعين بين أشواط مباراة الأسود أمام المرابطون الشجعان لموريتانيا، والتي آلت إلى تعادل لا نختلف على كارثيته، لا يجيز لنا أن نعدم الأمل أو أن نصوب سهام النقد في اتجاه المدرب وحيد خاليلودزيتش أو أن نصدر بشأنه حكم قيمة، كأن نقول أن الرجل ليس رجل المرحلة، أو أنه لا يتطابق كليا مع المواصفات الفكرية والرياضية التي يجب أن يتمتع به من يقود الفريق الوطني في هذا التوقيت الحرج العامر بأسئلة الخوف من المستقبل.
التعبيرات عن الغضب تختلف، وجميعها لا يمكن مصادرته، بل لا يمكن إطلاقا أن نعتب على من يطلق من صدره زفرات الأنين، إلا أن الأمر لا يمكن أن يصل لحد إدخال وحيد خاليلودزيتش إلى سلخانة لتقطيع جثته، فقد أخبرتنا التجارب التي مرت علينا ونحن نرصد شأن الفريق الوطني، أن كل من أتى لإدارة العرين في لحظات عصيبة كهاته، حيث يكون لزاما إخراج ومضة ضوء من حلكة الظلام، لا يمكنه أن ينجح سريعا في قلب الأمور رأسا على عقب، إنه يحتاج إلى وقت وإلى سكينة وإلى قلوب تحب الخير.
لا يمكن قطعا أن نلوم وحيد خاليلودزيتش على أنه أسقط لاعبا على حساب آخر، لأنه في اعتقادي أدخل لمباراة موريتانيا التشكيل الذي يبدو من سياقات المرحلة وبإعمال معيار الجاهزية، على أنه التشكيل المثالي، حتى الولد سليم أملاح الذي رسمه لأول مرة ليقود إلى جانب سفيان أمرابط خط الوسط، بدا وكأنه لعب للفريق الوطني لمرات عدة، أعيدوا شريط الشوط الأول من المباراة، لتتأكدوا من أن سليم كان بالفعل عنصرا مؤثرا في وسط ميدان هو أكثر ما كنا نخاف على مصيره بعد رحيل رموزه ورجاله الأفذاذ، كريم الأحمدي وامبارك بوصوفة.
ولا يمكن أن يسأل وحيد لوحده عن كم الفرص المهدرة، فآفة ضعف النجاعة ضربتنا منذ وقت طويل جدا، وإن سئل وقد يسأل وحيد لاحقا عن شيء، فإنه سيسأل بكل تأكيد عن الحلول التي أتى بها لإنهاء هذا الإحتباس التهديفي الذي يلازم الأسود، ولمعالجة هذا الشح في التهديف وعدم نجاعة كل البدائل التكتيكية الموضوعة لكسر هذا النحس.
كان من الممكن أن نتغنى بالكثير من الفقرات الفنية والجمل التكتيكية التي صاغها الفريق الوطني في مباراة موريتانيا، ونقف مطولا عند قدرة لاعبينا على الإستحواذ على الكرة وسرعة افتكاكها من الخصم وعند قوة المد الهجومي، لو أن الفريق الوطني تملك ما لا غنى عنه في كرة القدم، النجاعة في إتمام العمليات الهجومية وتسجيل الأهداف، للأسف عندما تنتهى مباراة من جنس المباراة التي لعبناها أمام موريتانيا متعادلة بلا أهداف، بعد صناعة ما لا يقل عن 12 فرصة أكيدة للتهديف، وبعد أن يكون المنافس قد عجز عن تهديد مرماك ولو في مناسبة واحدة، فإن كل شيء يسوده بل ويغلفه السواد، فكيف نفرح بما لا يحقق السعادة؟ كيف نجرد حسنات الأداء والخواتيم كلها سلبية؟ أصفار عن اليمين وأصفار عن اليسار.
طبعا ليس هناك ما يفرض أن نقيم مقارنة بين هيرفي رونار ووحيد خاليلودزيتش، ولو أن المنطق ومصلحة الفريق الوطني كانت تفرض أن نبحث بعد الإنفصال عن الثعلب رونار، عن رجل يستطيع أن يستثمر في إرثه البشري والتقني ويستطيع أيضا أن ينظف ما علق على عهده بالعرين من سلوكيات، إلا أن رصد البدايات لأي مدرب منهما ولكثير من المدربين والناخبين الذين أتوا للفريق الوطني في سياقات وظروف متشابهة، سيقول أن ما كانت عليه مباراة موريتانيا من تمنع ومن ضبابية في الرؤية ومن عدم نضج منظومة اللعب، هو أمر طبيعي له علاقة بالبدايات الصعبة التي يكون فيها من الضروري معالجة داء الإحباط وإيجاد البدائل القوية للاعبين مؤثرين قرروا الرحيل لأسباب مختلفة.
بالقطع لا يمكنني أن أجمل في عيون الناس فريقا وطنيا مخدوشا، ولا يمكنني بجرة قلم أن أتجاوز عن القبح الذي لازم الأداء الجماعي، من منظور الخواتيم التي بها تؤخذ العبرة، ولكنني أسجل للأمانة أن ما جاءت عليه بدايات وحيد خاليلودزيتش لم تكن لا شاذة ولا استثنائية، فقد عرف منها الفريق الوطني الكثير في تاريخه الطويل والعريض، إلا أنني أشدد على ضرورة أن يترك لوحيد ما يكفي من الوقت، لكي يضعنا في صورة مشروع اللعب الذي جاء به، وأشدد على أن لا ننساق وراء غضبنا المشروع، فننهش اللحم والعظم، فالبارع منا من يستطيع أن يتلمس وسط كل أكوام التشاؤم ضوءا خافتا يفتح به شرفات التقاؤل. 

 

مواضيع ذات صلة