كلمات/أشياء

بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي

«الوينرز» والناصيري خلاف أم اختلاف؟

الجمعة 03 يناير 2020 - 10:24

في الظاهر يبدو أنه خلاف عميق ومعقد، ولربما يحدث صدعا كبيرا بالقلعة الحمراء بين سعيد الناصيري رئيس الوداد البيضاوي وبين فصيل «الوينرز» المساند للفريق الأحمر، ولكنه في العمق اختلاف جوهري في الرؤى، لا يمكن بالقطع أن يفسد الود بين من يقود سفينة الوداد وبين من يمثلون لهذه السفينة الحماية من أعاصير البحار.
في الآونة الأخيرة طفا على السطح تناوش بين الطرفين، فصيل «الوينرز» يصدر بلاغا وصفه البعض بالناري وقد يكون كذلك، ولكنه في الأصل مارس بذكاء ما يشبه النقد الذاتي الذي يواجه النفس بالحقائق مهما كانت قاسية ومرة، ومن الأمور الخلافية بين «الوينرز» وسعيد الناصيري، أن «الوينرز» لا يحبذ كثيرا الطريقة التي يتم بها تدبير شؤون الوداد، ويصفها بما تأتى له من دلائل بالأحادية أو الفردانية، وفي ذلك إحالة إلى أن الأعضاء الآخرين المشكلين لفريق العمل داخل الوداد، إما أنهم مهمشون وإما أنهم مغيبون وإما أن ما يقومون به لا يحظى بأي تعريف أو إشعاع إعلامي، بالنظر إلى أن السياسة التواصلية عبر كل وسائل الإتصال المتاحة ليست بالمستوى الذي يليق بفريق من قيمة الوداد.
ليس هذا فقط بل إن «الوينرز» يعيب على سعيد الناصيري التقشف الذي يمارسه بخاصة على مستوى الإنتدابات، والتي لا يسمح في فريق مثل الوداد، إلا أن تكون قوية ووازنة وهامش الخطإ في تقديرها ضيق جدا، وطبعا لا أحد يمكن أن يختلف على هذا الأمر، فما عاشه الوداد في الآونة الأخيرة من خصاص بشري مع تراكم الإصابات كلفه الخروج من كأس محمد السادس للأندية الأبطال، يقول بأن الوداد لم يكيف مجموعته بالشكل الذي يعطيها القدرة على إنجاح كل الرهانات، وما يحز في نفس مناصري الوداد أن سعيد الناصيري لم يشهر على العلن وعلى الوداديين وجود أي ضائقة مالية، بل على العكس هناك فائض يقول بأن خزينة الوداد بعافية جيدة.
الأمر الثالث، هو أن «الوينرز» لم يستوضح إلى اليوم الهيئة التي ستخرج بها الشركة الرياضية تفعيلا للمنصوص عليه في قانون التربية البدنية والرياضة 09-30، وقلق «الوينرز» كحال كل الفصائل المناصرة للأندية مشروع، فهذه الشركة الرياضية لا يمكن أن تبتلع الفريق بتاريخه ومرجعيته، كما لا يمكن أن تزيد في تضييق مساحة صناعة القرارات، بخاصة تلك التي يرتبط بها حاضر ومستقبل الفريق، وحصرها في أشخاص يعدون على رؤوس الأصابع.
طبعا هذا القلق المتدفق من بلاغات «الوينرز» تفهمه سعيد الناصيري ورد عليه، ربما يكون قد فعل ذلك في توقيت غير لائق والفريق بجماهيره منشغل بمباراة مصيرية وحاسمة عن عصبة الأبطال أمام بيترو أتلتيكو الأنغولي مساء السبت الأخير، ولكن المهم هو أن تأتي ردة الفعل، احتراما لمن أبدى قلقه وشكل منطقيا مطالبه، فقد تعهد سعيد الناصيري ببذل ما يستطيع من مجهودات لإنجاز انتدابات وازنة ودقيقة خلال الميركاطو الشتوي، انتدابات تستجيب لمطالب المدرب زوران، وقد شرع فعلا في إنجاز هذا الإستقطاب الدقيق، وتعهد أيضا بوضع مقاربة جديدة لإدارة الفريق تكون فيها للجان المعاونة خرائط طريق واضحة ومهمات مباشرة يساءلون عنها، بغية الوصول إلى تسيير تشاركي وديموقراطي واحترافي.
ولأن ما يوحد الناصيري وفصيل «الوينرز» الذي توج عالم كرة القدم إبداعاته، بأن وضع على رأسه تاج التميز عالميا خلال سنة 2019، هو حب الوداد والخوف على الوداد والتفاني في خدمة الوداد، فإن نقط الإلتقاء أكثر بكثير من نقط الإفتراق وفضاء الوفاق أكبر بكثير من فضاء الخلاف، لذلك يبدو ضروريا أن يحدث المكتب المسير للوداد البيضاوي وعلى رأسه سعيد الناصري، آلية جديدة لاختصار وتضييق المسافة بينه وبين فصيل «الوينرز» وبينه وبين من يتعلق بهذا النادي الكبير، ليكون على الدوام منصتا لنبض الجماهير الودادية.
ومتى استبعد الناصيري نظرية التآمر.. ومتى لم يكترث بوجود من يسميهم بأعداء النجاح.. ومتى نجح في إعطاء كل قراراته القوة الجماهيرية التي تلين الحديد وتسقط التآمر وتمضي بالوداد إلى الأفق المرصود له، متى كان أهلا بإدارة فريق بحجم الوداد ومتى كان رئيسا محميا بالنتائج ومحميا بالجماهير العريضة التي تصطف خلف فرسانها الحمر.
ما يمكن أن يفسد الود ويعطل لغة الحوار ويسكت النبض، هو أن نعتقد دائما بوجود أجندات وراء كل صرخة تنطلق من ضلوع الوداديين، شخصيا لا أنفي أن تكون رئاسة الوداد حلما لمن يريدون مطيات يركبون عليها، ولكنني موقن أن للوداد جماهير بالملايين لا تسمح بأن يحني فريقها رقبته لأي منتفع..    

 

تنبيه هام

تؤكد «المنتخب» أنها تمنع منعا باتا استنساخ أو نقل أو نشر مواضيع أو صور منقولة من نسختها الورقية أو من موقعها الإلكتروني سواء بشكل كلي أو جزئي، أو ترجمتها إلى لغات أخرى بهدف نقلها إلى الجمهور عبر أي وسيلة من وسائل النشر الإلكترونية أو الورقية… وكل مخالف لذلك سيعرض نفسه للمتابعة أمام القضاء وفق القوانين الجاري بها العمل.