كلمات/أشياء

بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي

حتى «الڤار» بإفريقيا فضيحة!

الثلاثاء 19 أبريل 2022 - 17:50

شاهدت «الڤار» يخطئ في حسم الجدل بخصوص بعض اللقطات الموجبة للشك، ولم أحمل الأمر أكثر مما يحتمل، فاللجوء لتقنية الفيديو عند الضرورة لتحديد نوعية الأخطاء وأيضا للمصادقة على الأهداف، لا يمكن أن يخلو من أخطاء في التقدير، لأن القرار وإن ساعدت التكنولوجيا على صحته وعدالته، فإن من يتخذه في النهاية إنسان، سواء كان حكما للساحة أو حكما للڤار، إلا أن ما شاهدته وشاهده معي الملايين في مباراة الأهلي المصري والرجاء الرياضي، كان سبة في حق هذا الڤار وضربا لصدقيته، بل ما شاهدناه كان إمعانا في تصدير الزيف والعته، ودل على ألا شيء يمكن أن يزيل عن التحكيم الإفريقي رعونته وحماقاته وزلاته التي لم تعد لنا طاقة لتحملها.
في مباراة الأهلي والرجاء، تحديدا في بدايتها، وعند تنفيذ لاعبي الأهلي لإحدى طلعاتهم الهجومية، في محاولة للنيل سريعا من المنظومة الدفاعية للرجاء التي أسيها رشيد الطوسي على ثلاثة قلوب دفاع، سترتد كرة من لاعب وسط ميدان الرجاء المعكازي وهو يتواجد في منطقته الدفاعية، لم يلاحظ عليها الحكم جون جاك ندالا، أي شيء يدعو للريبة أو الشك، فأمر بمواصلة اللعب، قبل أن يطالبه ثوان بعد ذلك حكم الڤار بتوقيف اللعب، لأن هناك تدقيق في اصطدام الكرة بالمكعازي، وهذا ما يعني أن هناك احتمالا بوجود ضربة جزاء.
إنتظر ندالا لقرابة دقيقتين، قبل أن يشير عليه حكم الڤار الذي لم يكن سوى الحكم الجزائري، عبيد شارف، بالتوجه لشاشة الڤار لمعاينة اللقطة التي أظهرها لنا مخرج المباراة من زاوية لا أحد بيننا يمكن أن يجزم من خلالها بوجود ضربة الجزاء، إلا أن السيد ندالا، والله يعلم كيف تمكن من حسم القرار، سيشير لنقطة الجزاء، وحتى قبل أن ينبري لها لاعب الأهلي عمرو السولية ليمنح من خلالها فريقه هدف السبق، كان مخرج المباراة يتكرم علينا بلقطة من زاوية ثانية، تظهر حتى لضعاف النظر، أن الكرة بالفعل اصطدمت بفخد المكعازي وليس بيده، كما أقسم بدلك لمدربه وشيد الطوسي.
وكان مستفزا، بل ومثيرا للسخط، أن الحكم ندالا قرر مشروعية جزاء خيالي، ولا يعرف ما إذا كان فعل ذلك، بعد أن شاهد اللقطة من زاويتين أو ثلاث زوايا مختلفة، أو أن حكم الڤار حجب عنه الزاوية التي تظهر بجلاء أن الكرة لم تلمس يد المكعازي، وفي الحالتين معا، فإن ندالا حكم الساحة مذنب وحكم الڤار الجزائري عبيد شارف مذنب، وكرة القدم الإفريقية هي التي تؤدي غاليا ثمن هذه التجاوزات، ويا لسخرية الأقدار، مهازل تحكيمية قبل زمن الڤار وفضائح تحكيمية بعد مجيئ الڤار، فإن لم يكن عطب تقني قد شل حركة هذا الڤار، وإن لم يكن هناك شاهد ما شافشي حاجة، فحكم يجلس أمام الشاشة ويشاهد ما لا يشاهده الملايين، يغلط حكم الساحة ويذبح فريقا من الوريد إلى الوريد.
طبعا، لن أعلق خسارة الرجاء لفاصل الذهاب أمام الأهلي، وهي خسارة لا تعدم للخضر أملا في العبور، لا على شماعة الجزاء الخيالي، ولا على أحدث ما أبدعه التحكيم الإفريقي من فضائح، لأن الخسارة التي جعل حجمها صغيرا، التألق اللافت للحارس أنس الزنيتي، كانت لها مسببات كثيرة منها على الخصوص ما جره على الرجاء الخيار التكتيكي باللعب بثلاثة قلوب دفاع، ومن دون تنشيط دفاعي ناجع، لأن ما شاهدناه من اكتساح هجومي أهلاوي مرده إلى ضياع تكتيكي لم يخرج الرجاء منه، إلا بعد أن عدل الطوسي منظومة اللعب بالعودة لشاكلة 4ـ4ـ2، ومرده أن الرجاء تأثر بعد عودة التوازن بالنقص العددي.
هل يملك الرجاء القدرة على سحب الأهلي بطل آخر نسختين خارج سباق اللقب؟
يملكها بكل تأكيد، لكن تفعيل هذه القدرة تقنيا وتكتيكيا تحتاج إلى أداء متوازن، وأكثر منه إلى دراسة عميقة للأداء الجماعي الأهلاوي، لأن به جوانب ضعف على الطوسي أن يلدغه منها في مباراة يوم الجمعة.

محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
منعم بلمقدم
المنتخب: منعم بلمقدم
بدرالدين الإدريسي
المنتخب: بدر الدين الإدريسي
كلمات/أشياء
تنبيه هام

تؤكد «المنتخب» أنها تمنع منعا باتا استنساخ أو نقل أو نشر مواضيع أو صور منقولة من نسختها الورقية أو من موقعها الإلكتروني سواء بشكل كلي أو جزئي، أو ترجمتها إلى لغات أخرى بهدف نقلها إلى الجمهور عبر أي وسيلة من وسائل النشر الإلكترونية أو الورقية… وكل مخالف لذلك سيعرض نفسه للمتابعة أمام القضاء وفق القوانين الجاري بها العمل.