العطوشي.. عار يا رونار

لا يلام العطوشي، بل من رمى بالعطوشي للفرن وللمحرقة، من يلام هو الثعلب الذي يأكل الغنم وسيبكي مع السارح بعد نهاية «الكان»، وما يفعله بنا العالم رونار وهو يصر على الزيادة في هذا العلم واستبلادنا الكبير واستعلائه علينا، أمر يصيبنا بالفعل بالإحباط، بل هو مقدمة لخاتمة فيلم لاحت بعض من ملامحه ومبكرا أيضا.
المقبلات وكل أصناف فتح الشهية التي كان يفترض أن يضعها رونار في طبق الفريق الوطني قبل الكان، تحولت معه لمنغصات ومكدرات تسبب لنا عسر الهضم بمواقفه المتصلبة التي بدأها بإقصاء ممنهج ومقصود لزياش، ورفضه تعويض بلهندة وإصراره على تقزيم خيارات اللائحة النهائية للكان، ومرورا بتساهله مع بنطعية ليصل متأخرا لمعسكر الإمارات بعدما احترم اللاعب موعد وصوله لالتقاط صور الترشيح لجائزة «غلوب سوكر» التي كان واثقا على أنه لن يفوز بها، وتأخره عن معسكر الأسود، وانتهاء بضم لاعبي الوداد العطوشي المتواضع والمحدود والحداد المصاب.
لن أتحامل على العطوشي كما قلت، ولن يكون القصد من وراء هذا التحليل النيل من اللاعب وقيمته ولا إصابة طموحه في مقتل، لكنه العلم الوطني يا رونار، والمحفل القاري يا رونار الذي لا يحتمل النزوات والعواطف والعلاقات.
إنها كأس إفريقيا يا رونار، وشخصيا أصر على تأريخ كل هذه المنزلقات في استباق للبلاء قبل وقوعه، ولا يروق لي انتظار إخفاق آخر للأسود كي أستل السيف من غمده لتوجيهه لظهر رونار لأنه حينها سيرحل للصين، وتذكروا هذا جيدا أو حتى سويسرا، ولأني لست من هواة المشي على جثت الثعالب متعفنة وهي هالكة.
ما يفعله معنا رونار فيه استفزاز لا أجد له مبررا ولا تحليلا، سوى أن الرجل يتعمد إيذاء نفسه ومعه إيذاء المجموعة، فلا يعقل أن يكون بإمكان مدرب يقبل بصدر مكشوف على معارك ضارية وتظاهرة كبيرة وهو يقلص حجم عتاده وأسلحته، إلا إذا كان من طينة الإنتحاريين أو المعتوهين، أو أنه يصر على تنفير من استقدمه والمقصود بطبيعة الحال جامعة الكرة منه، لتلفظه بعد «الكان» وحتى قبل أن يعود من الغابون ليرحل من هناك صوب السينغال أو زامبيا، حيث يستقر وحيث اختار الإستجمام قبل «الكان».
لن يقنعني رونار أنه يفهم الكرة أكثر من الجميع، أو لأنه حاز لقبين قاريين لأسباب نعلم جميعنا بعضا من أسرارها، أنه بإمكانه أن يظهر في صورة «معلم» في حضرة درس من دروس محو الأمية.
من منكم يقتنع أن العطوشي الذي أجمع شعب الوداد ومدرب الوداد دوسابر وفريقهم يهوى بثلاثية مطرقية فيها من الأخطاء البدائية التي لا يأتيها حتى المدافعون المبتدئون على مستوى الرقابة وقراءة الهجمة والتايمينغ المثالي للإرتداد، هو اليوم لاعب جاهز ليكون مدافع طوارئ للأسود في قلب معركة إسمها «الكان»؟
من منا لم تأخذه الدهشة ورونار يصر كما أصر الطوسي ذات يوم أمام طنزانيا على حرق لاعبي البطولة، يوم فعل اللاعب ساماطا العجب العجاب في حمال والشاكير وبلخضر، ومدافع الوداد هذا يحضر في قائمة السفر للكان حتى وإن كانت أولية؟
من المقتنع بأن العطوشي أفضل من فضال الليغا؟ ومن عبد الحميد لاعب ديجون صاحب التنافسية المطلقة والمورفولوجية القوية التي تليق بالأدغال وحتى باليميق الرجاوي الذي يرى فيه الكثيرون مشروع مدافع الغد، وآخرهم نايف أكرد الفتح صاحب المقاسات التي تؤهله ليكون في المقدمة وقبل أمين الوداد؟
إصرار رونار على تماديه هذا، ومواقفه المثيرة للإرتياب مؤخرا، تجعلني أكثر إلحاحا كما يحب الله ذلك في عبده لمعرفة القصد والنية من وراء كل هذا؟
قلت أن رونار كما الثعالب سيأكل الغنم التي أؤتمن على رعيها، وسيعود لاحقا ليبكي مع السارح في قمة اللؤم والتظاهر بالبراءة، ويومها لن ينفع السارح ندم لأنه من يأمن لمكر الثعالب فإما أنه مخبول أو بذاكرته ثقب؟

 

مواضيع ذات صلة