إفريقية المغرب لا مساومة فيها

بالقطع لا يمكن أن نجزم بأن فوزي لقجع من موقعه كرئيس للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ما بادر بشكل غير مسبوق إلى التعبير عن اليد الممدودة لكثير من الجامعات والإتحادات الوطنية الإفريقية التي باتت الجامعة ترتبط معها بشراكات واتفاقيات تعاون، بإيعاز من حملة دعائية تتوخى حشد الأصوات تحسبا لمعركة انتخابية شرسة وضارية ستضعه في مواجهة الجزائري محمد راوراوة رئيس الإتحادية الجزائرية لكرة القدم ورئيس الجامعة الليبية لكرة القدم من أجل نيل المقعد الوحيد المتاح داخل المكتب التنفيذي للكونفدرالية الإفريقية، الذي سينتخب رئيسه وأعضاؤه خلال الجمع العام العادي الذي ستستضيفه أديس أبابا الأثيوبية يوم 16 مارس الحالى على هامش الذكرى الستين لتأسيس الكاف.
لا خلاف على إن إحدى أنبل الغايات التي يسعى إليها فوزي لقجع، هي أن يكون للمغرب موقع داخل غرف القرار بما يتناسب مع تاريخه ومرجعيته والنموذج الإحترافي الذي يقدمه، ولا جدال في أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تساهلت كثيرا، بل وعوقبت لغيابها غير المبرر عن مراكز القرار داخل مؤسسة كرة القدم الإفريقية، إلا أن ربط هذا السيل من الإتفاقيات المبرمة مع كثير من الجامعات الوطنية الإفريقية، الربط التعسفي بسعي فوزي لقجع لاستعادة مكانة المغرب داخل اللجنة التنفيذية للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، فيه تجن كبير على المرامي الكبرى والإستراتيجية لسياسة الإنفتاح التي باشرتها الجامعة على المحيط الكروي الإفريقي منذ ما يناهز السنتين.
يذكر كلنا ما تداعى على هوامش التعاطي إعلاميا مع ما إصطلحنا عليه بالأزمة بين الجامعة والكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بعد رفض الكاف الرفض المطلق لطلب المغرب تأجيل نهائيات كأس إفريقيا للأمم 2015، بسبب استشراء وباء إيبولا وقتها، فما تأكد أن الذين من طبعهم النفخ في الرماد وتهويل الخلاف بهدف إشاعة الفتنة حاولوا النيل من مصداقية بل وإفريقية المغرب، والذين سبحوا في هذا المستنقع الوسخ إنما كانوا مدفوعين من أجندات سياسية، غايتها عزل المغرب عن قارته، لذلك كانت هناك حاجة لتبني خطاب جديد ومقاربة جديدة لتدبير الأزمة ولإعادة ربط المغرب بقارته.
وقد أمكنني في كل المرات التي جمعني فيها بفوزي لقجع، الحديث عن مستقبل العلاقة بين الجامعة والكونفدرالية الإفريقية، أن أقف على بعد نظره وأيضا على حكمته في تدبير إختلاف في الرؤى، مع المؤسسة الكروية الإفريقية سعى الحاسدون بكل ما أوتوا من قوة من أجل تصويره على أنه إختلاف عميق لا بد وأن يقود إلى قطيعة.
كان فوزي لقجع حريصا كل الحرص على أن يترك مسافة بين الجامعة وبين الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، المسافة التي تحترم مبدأ أن الكونفدرالية هي لكل دول القارة وأن معاداتها بلا سند منطقي هو معاداة لكل دول القارة، وبالتالي إذا كانت هناك حاجة للتصحيح أو حتى للتحوير والإصلاح فلا بد وأن تنطلق من قلب الكونفدرالية لا من خارجها.
ومع تبدد كل الغمامات وسقوط الأقنعة وحتى الجدارات الوهمية التي بناها من سعوا إلى الإيقاع بين الجامعة والكاف، صمم فوزي لقجع خطابا تصحيحيا نقله بأمانة كاملة للسيد عيسى حياتو ولكل صناع القرار داخل الكاف، خطاب يتأسس على ثلاث قناعات:
القناعة الأولى أن الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم الوصي المباشر على الرياضة الأكثر شيوعا في قارة السحر والأمل، لا بد وأن تعبر عن تطلعات وأحلام الكرة الإفريقية، ولا بد وأن تكون أكبر مدافع عن مصالحها داخل المشهد الكروي العالمي، في زمن يعرف سباقا شرسا بين القارات لتعزيز المكتسبات.
القناعة الثانية أن الكونفدرالية بثقلها الوازن تستطيع أن تطور منظومة الإحتراف بصيغته الإفريقية داخل كل دول القارة بهدف وقف التدفق الكبير للملكات البشرية على أوروبا بتراب الفلوس.
أما القناعة الثالثة فهي أن تطلق الكونفدرالية حركية قوية داخل كل الجامعات الوطنية الإفريقية من أجل أن تتكاثف في إطار إستراتيجية تتوخى تنمية كرة القدم في كل دول القارة، دافعها إلى ذلك تبني سياسة اليد الممدودة وفتح كل جسور التعاون الممكنة حتى تستفيد إفريقيا قبل أي قارة أخرى من ثرواتها البشرية.
أشعر فوزي لقجع عيسى حياتو أن المغرب حامل لمشروع متعدد الأبعاد يرمي من خلاله إلى مقاسمة أشقائه الأفارقة تجربته الذاتية في بناء المنظومة الإحترافية، ونجاح هذا المشروع الذي هو صورة مختزلة من المقاربة الفريدة من نوعها التي كشف عنها المغرب في انفتاحه الإقتصادي والتنموي على أبناء قارته، هو في تحقيق درجة عالية من التفاعل مع حاجة إفريقيا لأن تصمم بنفسها مشروعا تنمويا ينطلق من إفريقيا ليعم بخيره إفريقيا، لذلك فإن الحصول على مقعد بتنفيذية الكونفدرالية ليس منتهى الحراك المغربي، بل إن هذا لا يلتقي مع ذاك، وكل ربط بين المشروع المبتكر للمغرب لربط الدول الإفريقية كرويا فيما بينها، وبين نيل مقعد في المكتب التنفيذي هو إساءة لنبل المشروع.

 

مواضيع ذات صلة