فضال وزياش.. كيفاش وعلاش

لا حاجة للتأكيد لحد الجزم بأن الناخب الوطني هيرفي رونار حر في اختياراته، وبأنه لا يوجد أي مدرب يحترم نفسه يقبل بالإملاءات أيا كانت طبيعتها وأيا كان مصدرها، فرونار إن وضع لائحة لأي استحقاق أكان وديا أو رسميا، إلا ووضعها متحررا من كل الضغوط ومن أي إملاءات، هاجسه الأوحد أن يتطابق مع المعايير الشائعة بين المدربين والناخبين والتي منها الجاهزية والتنافسية والتجاوب الكامل، الذهني على وجه الخصوص مع قواعد الإشتغال، هذا على الأقل من نفهمه من خطاباته.
لذلك كلما إستغرقنا في استقراء كل لائحة يكشف عنها رونار، والمؤسف أنه أدمن الكشف عن لوائحه بعيدا عن المؤتمرات الصحفية التي تخلي الطرف وتقدم المبررات للغيابات أو الإقصاءات، فإننا لا نمارس وصاية من أي نوع على الناخب الوطني، ولا نضعه تحت الضغط، بل كل ما نسعى إليه هو أن نحلل ونناقش ونسأل، في جملة واحدة نحاول أن نفهم..
فما الذي نحتاج أن نفهمه من اللائحة الأخيرة التي كشف عنها هيرفي رونار تحسبا لمباراتي الأسود الوديتين أمام بوركينا فاسو وتونس؟
أمران إثنان..
أولهما ما تعلق بالطريقة التي إعتذر بها العميد المهدي بنعطية عن المجيء للمغرب لقيادة الأسود في وديته، والتي كشف عنها في مواقع التواصل الإجتماعي، وأعتقد جازما أن رونار أول من هاله الأمر، وهنا نتساءل عن جدوى آليات التواصل التي أقرها رونار مع لاعبيه، بخاصة مع عميده، بفرض أن هذه الآليات موجودة فعلا، فقد كان حريا ببنعطية أن يثير موضوع الإعتذار عن لعب المباراتين الوديتين مع مدربه أولا، لا أن يأخذ رونار علما بها كأيها الناس منشورة على منصات التواصل الإجتماعي.
ثم إن الخطير في تركيبة الإعتذار وسرد مسبباته، أن بنعطية بدا كمن يعطي الدروس لرونار، فبنعطية لا يريد بحسب نص الإعتذار أن يأخذ مكان لاعب آخر أكثر جاهزية منه، وكأني برونار يتعامل مع لاعبيه بمكيالين، لاعبون يتجاوز عن ضعف تنافسيتهم ولاعبون يصر على إقصائهم إن ضعفت تنافسيتهم، وهنا لا بد من تعديل الأوتار وتفسير سبب هذه الإزدواجية في فرض وتطبيق المعايير.
أما ثاني الأمرين فهو الغياب المستفز لعنصرين نجمع على أنهما يتطابقان مع كل المعايير التي ما فتئ رونار يتحدث عنها كمحدد أول للمفاضلة بين اللاعبين، والمقصود هنا حكيم زياش وزهير فضال.
بالعودة إلى ما كان قد ساقه رونار كمبرر لإقصاء زياش من لائحة 23 لاعبا خلال نهائيات كأس إفريقيا للأمم بالغابون، فقد مارس رونار نوعا من التعويم على السبب الحقيقي في استبعاد زياش، إذ تحدث عن أن حكيم هو ثالث اختيار عنده على مستوى صانعي الألعاب بعد بوصوفة وبلهندة، ولكنه شدد على ضرورة التحلي بخاصيات ذهنية تتطلبها منافسات «الكان»، وأظن أن ذلك هو ما أقصى زياش من رحلة الغابون، إلا أنه بنهاية كأس إفريقيا كنا نظن أن سبب الإقصاء إنتفى خاصة مع المستويات الرائعة التي يقدمها زياش رفقة أجاكس في البطولة الهولندية وفي اليوروبا ليغ.
الأمر لم يحدث لأن زياش خرج بالفعل من مفكرة رونار، وإذا كان من حق الناخب الوطني أن يبعد من أراد ويأتي بمن أراد ما دام أنه هو المتحمل لمسؤولية الإختيارات والنتائج، فإن من حقنا كمغاربة أن نعرف مسببات إبعاد لاعب فضل اللعب لمنتخب الوطن الأم على اللعب لمنتخب بلد الإستقبال، من حق لاعب لبى نداء القلب أن لا يهان بهذه الطريقة.
وشخصيا لا أعرف سببا لاستمرار رونار في تجاهل زهير فضال الذي يلعب بواحدة من أقوى البطولات العالمية ويقدم مستويات كبيرة وضعته في خانة المدافعين المميزين بالليغا الإسبانية، فلا أنا ولا غيري يمكن أن يقتنع بأي مبررات تقنية أو تكتيكية يمكن أن يسوقها رونار لتبرير تجاهله الكامل لزهير فضال، إلا إذا كانت هناك أسباب غير رياضية لا يمكن الكشف عنها الآن، ولا أجد من دليل على وجودها سوى المناداة على عبد الحميد الكوثري الذي غاب ردحا من الزمن عن الفريق الوطني لإصابات متكررة، فمع احترامي الكامل للكوثري، لا يمكن لكفته أن ترجح على كفة فضال أيا كانت الخاصية التي سيقنعنا بها.
مع الصلاحيات الكبيرة التي يتمتع بها هيرفي رونار في توجيه الفريق الوطني وتشكيله وتصميم ملامحه، هناك شيء يجب أن يذعن له رونار بتحريض من الجامعة التي هي صاحبة الشأن، ذاك الشيء هو أن الفريق الوطني لا يمكن أن يصبح حاضره كما مستقبله مملوكا لرونار وحده، بمعنى إن وجدت الجامعة فيما يفعله رونار هذيانا وتصلبا وإضرارا بمصلحة الفريق الوطني تدخلت على الفور لوقف الهذيان وجبر الضرر.

 

مواضيع ذات صلة