الكوكب ما فيها بهجة

لا يجد الكوكب المراكشي حرجا في التخلص من مدربه أحمد البهجة في توقيت حرج وحساس، والظن عنده يغلب بأن التغيير التقني بات ضرورة ملحة لتفادي الغرق الكلي، وقد قربت الخسارة أمام أولمبيك آسفي يوم الجمعة الأخير فارس النخيل من القسم الثاني.
ومهما كانت الأعذار والحدوس والتوقعات التي يقدمها مسؤولو الكوكب لتبرير قرار الإنفصال عن البهجة صائبة، فإنني أجد في هذا الذي قررته إدارة الكوكب المراكشي، بتغيير الربان التقني في هذا التوقيت بالذات، عبثا تدبيريا لا يتلاءم أبدا مع الحصانة التي يلزم بها الإحتراف أنديتنا الوطنية، وإن كان التخلص من البهجة واحدا من الحلول الإعجازية، فإن إدارة الكوكب ملزمة بأن تجيب على سؤال الإرتباط بالبهجة تحديدا ليكون بديلا لفؤاد الصحابي، على أي أساس تقني إنبنى هذا القرار؟ وما كانت ضمانة نجاحه؟
لن يعذر المراكشيون بسقوط فارس النخيل للقسم الثاني لا قدر الله، فما ارتكب من أخطاء ومن مخالفات أكبر بكثير من أن تتجاوز عنه المباريات، وأنكى من أن يتم التغطية عليها، فلا الفريق عرف استقرارا في إدارته التقنية، ولا المدربين المتعاقبين عليه في موسمه الكارثي جرى انتقاؤهم بخلفية تقنية عميقة وباقتناع كامل بجدية المشروع التقني، ولا الإنتدابات البشرية كانت مؤسسة على دراسة تقنية قبلية، ولا الفريق عاش سلما رياضيا، إذ ظل المكتب المسير في حالة حرب مع فصائل المشجعين، وبتحالف كل هذه البدع التسيرية والتقنية يكون متوقعا أن ينزل غضب كرة القدم على الفريق، فتسوء النتائج وتعظم الكوارث ولا تستطيع القرارات الإنفعالية وحتى الإنطباعية أن تمنع المآل الحزين.
إستمعت لفؤاد الورزازي يوم حمل مسؤولية قيادة مهمة الطوارئ، يتحدث عن انفصامات وعن تضاربات وأيضا عن تناقضات في العملية التسييرية، وما أورثه ذلك من احتقان أدى الفريق ثمنه غاليا، واستمعت إليه يضع شروطا كثيرة لرأب الصدع وتمكين الفريق من القفز على حالة الضياع، وأجد أن الوضع الحالي للكوكب ميؤوس منه، بسبب أن الفرقاء لم يتنازلوا قيد أنملة عن مصلحتهم الشخصية للإنتصار لمصلحة الفريق.
لا أزعم أن الكوكب المراكشي قد وضع الرجلين معا بالقسم الثاني، فما زالت هناك أربعة سدود إن نجح الكوكب في تخطيها تفادى المصير الكارثي، ولكنني ملح في التأكيد على أن الكوكب بحاجة لأن يستعيد روح ونخوة الفارس، ومحتاج لمن يعيد له هويته المفقودة ومحتاج أكثر لمن يصالحه مع كافة مكوناته.
من المؤلم جدا أن تفقد البطولة الإحترافية الأولى فريقا بقيمة ومرجعية الكوكب، ومن المحزن أن لا تستطيع مدينة بعالمية مراكش حماية كوكبها من الدمار الذي يصيبها. 
والمستفز في هذا الذي يطبع مشهد البطولة الإحترافية أن عملية التضحية بالمدربين والبطولة لا تبتعد سوى بدورات عن نهايتها، تعاظمت بشكل مريب، وفي ذلك إقرار بأن هناك رعونة كبيرة في تدبير المرفق التقني الذي هو من أكثر المرافق أهمية في تحديد مصير الأندية، وباستثناء «الديكليك» الذي نتحدث عنه كمشجب تعلق عليه قرارات إقالة المدربين، والذي يأتي بصحوة مؤقتة، فإن غالبية الأندية لا تلبث أن تعود لحصد الهزائم لترتفع الحقيقة المطلقة، حقيقة أن الفرق لا تجني في واقع الأمر إلا ما زرعته مع بداية الموسم، فإن كانت قد ضحت بمسببات الإتزان والإستقرار وأخطأت الإختيار على المستوى التقني، تجرعت مراراة الفشل والسقوط.
كانت الجامعة تظن أنها وقد ربطت المدربين بسقف إرتباط بالأندية في الموسم الواحد لا يمكن تجاوزه، قد فرملت الأندية وحالت بينها وبين الإسهال في الإنفصال عن المدربين بإعمال مبدأ التراضي، إلا أن الحقيقة الموجعة أن هذه الأندية لا تجد حرجا في ممارسة الشطط وفي التضحية بالمدربين وكأن لا أحد غيرهم يتحمل وزر النتائج السليبة.

 

مواضيع ذات صلة