بطولتكم يا عرب

نقدر جيدا، ما بذله الأمير تركي بن خالد من جهود مضنية منذ أول يوم تسلم فيه أمانة الإتحاد العربي لكرة القدم، من أجل أن يعيد تشكيل ملامح الهيئة الكروية العربية التي أصابها الوهن ذات وقت، ومن أجل أن يفعل إستراتيجية ترمى إلى بعث الإتحاد من رماده.
وفي طليعة رهانات الأمير تركي إعادة الحياة لبطولات اختنقت إما لوجود حالة من الإحتباس وإما لعدم وفاء المتعهدين وإما لحالة الشرخ والوهن التي أصابت عالمنا العربي في ربيعه وفي خريفه وفي كل فصول الغضب والتغيير التي مرت عليه خلال العقد الأخير، لذلك ننظر للميلاد الجديد للبطولة العربية للأندية التي سحبت قرعتها يوم الجمعة الأخير على سفوح أهرامات مصر، على أنه تحد كبير لا بد وأن تتكاثف وتتعانق كل الجهود من أجل أن لا يموت المولود الجديد في مهده.
وقد كان رائعا أن تتواجد كل الدول العربية بأنديتها المرجعية في النسخة المنقحة لدوري أبطال العرب، أو للبطولة العربية للأندية، سموها ما شئتم، دليلا على انخراط فعلي في هذا الإنبعاث القوي لمنافسة كانت على الدوام هي شمس البطولات العربية، بل هي العلامة المحددة لشخصية الإتحاد العربي لكرة القدم، لذلك لا يجب أن ينظر لهذه البطولة في هيئتها الجديدة من زاوية المكافئات المالية المجزية والمغرية المرصودة للأندية المشاركة فيها فحسب، ولكن أيضا من زاوية الرسالة التي ستوصلها الأندية العربية المتحفزة للمشاركة في نسخة هذه السنة لكل العالم، من أن كرة القدم ستكون عنوان للحمة عربية جديدة، ومن زاوية أن أي نجاح لهذه النسخة سيكافئ على نحو جيد جهود الأمير تركي وكل أعضاء اللجنة التنفيذية، وسيحفز على مبادرات أخرى تمس جوانب كثيرة من معيشنا الكروي العربي، وأيضا من زاوية أن المنافسة التي تلعب بنظام البطولة المجمعة ستقدم خدمة كبيرة للأندية 12 التي تأهلت لنهائياتها، بحكم نوعية المحكات التي ستواجهها وقد اعتمد الإتحاد العربي لكرة القدم نظاما يضع الأندية العربية في قارتي أسيا وإفريقيا في مواجهة بعضها البعض، بما يحقق المنفعة الفنية المرجوة والمتمثلة في تلاقح الكرة العربية بإفريقيا مع نظيرتها بآسيا.
لذلك لا أريد أن يجنح بنا الحديث عن ضمانات النجاح للبطولة الأندية العربية في هيئتها الجديدة، إلى اعتبار المنح المالية المرصودة والتي تفوق ما يحصل عليه بطل عصبة أبطال إفريقيا وحتى بطل عصبة أبطال أسيا (مليوني ونصف مليون دولار) أكبر ضامن للنجاح، فقد كانت للإتحاد العربي لكرة القدم تجربة سابقة مع دوري أبطال العرب الذي رعته وقتذاك شبكات راديو وتلفزيون العرب، حيث كانت المنح المالية مسيلة للعاب، حتى أن أندية عربية فضلت المشاركة بدوري أبطال العرب، على المشاركة في المنافسات الإفريقية، لما وفرته من جهد وتعب ولما حققته من مكاسب مالية ورياضية، الحاجة ماسة إذا، لأن يستحضر الإتحاد العربي لكرة القدم في تدبيره للنسخة الجديدة لمنافسات البطولة العربية للأندية، ما أعاق التجربة السابقة وانتهى بوأدها وهي بعد في سنواتها الأولى.
وقد وجدت في كثير مما قاله الأمير تركي رئيس الإتحاد العربي لكرة القدم، عند لقائه بالزملاء الإعلاميين على هامش زيارته للمغرب، ما يؤكد وعي  المنتظم الكروي العربي بالتحديات الرياضية والفنية والتسويقية التي يفرضها إنجاح البطولة العربية للأندية ضمانا لديمومتها، وقد كان في طليعة الإجراءات الإحترازية، أنه برغم تفويت حقوق البث التلفزي للبطولة لقناتين عربيتين، إلا أنه ليست هناك نية على الإطلاق في تشفير مباريات البطولة للسنوات الثلاث القادمة، وهذا الأمر فيه ضمانة كبيرة للنجاح الشعبي والجماهيري للبطولة، برغم أن استمراريتها تفرض التفكير في صيغة مستحدثة لتحقق البطولة عائدات مالية تساعد الإتحاد العربي لكرة القدم على تنزيل إستراتيجيته ذات الأبعاد المتعددة.
نهاية لا بد وأن تتحمل كل أطياف عائلة كرة القدم العربية، مسؤوليتها في رعاية هذا المولود الكروي الغض، وأول هؤلاء الإعلام الرياضي العربي الذي تقع عليه مسؤولية التسويق للقيم الرياضية الرفيعة لهذا التجمع الكروي العربي  وشد الجماهير لبطولتهم العربية، فكلما أمنت البطولة لنفسها مواكبة إعلامية متوافق على أبعادها القومية، إلا وأكسبها ذلك زخما كبيرا ومكنها من موقع مميز في خارطة الأحداث الكروية العالمية، بل وساعد على انتشارها واستمراريتها. 

 

مواضيع ذات صلة