المونديال في الإنتظار

خطوتان ولكنهما بحجم الجبال، تفصلان أسود الأطلس عن تحقيق حلم المصالحة مع نهائيات كأس العالم وفض حالة الخصام التي دامت قرابة عقدين من الزمن.
وكل خطوة تتعلق بسابقاتها، فما سينتهي إليه النزال أمام فهود الغابون سيحدد بشكل صريح حجم وثقل وأهمية الخطوة الأخيرة، والمتمثلة في النزال الختامي أمام فيلة كوت ديفوار هناك بأبيدجان، لذلك من دون حاجة للدخول في متاهات الحسابات، فإن الفريق الوطني ملزم هذا السبت بتحقيق الفوز على فهود الغابون، أيا كانت النتيجة التي سيؤول إليها لقاء الفيلة أمام نسور مالي يوم الجمعة، لطالما أن الفوز هو حتمية إستراتيجية ونفسية، برغم أن التعادل لا يغلق الأبواب أمام الأسود حتى لو نجح الإيفواريون في النيل من المنتخب المالي، كما لم نفعل نحن هناك بباماكو قبل شهر من الآن.
وحتمية الفوز، تلازمها حتمية أن يتحلل الفريق الوطني من عقدة الذنب، بعد أن فوت على نفسه فرصة الإجهاز على نسور مالي بباماكو بعد سداسية الرباط، هو الذي فعل الشيء ذاته أمام منتخب الغابون لما واجهه في أول جولة بفرانسفيل وتعادل معه سلبا، وتلازمها أيضا حتمية أن نعامل المنتخب الغابوني بالهيئة التي كان عليها في مباراة أبيدجان عن الجولة الخامسة لما ركع الفيلة بعقر دارهم، أربعة أيام فقط، بعد الخسارة الكارثية أمامهم بثلاثية نظيفة بالغابون.
من الضروري أن يضع لاعبونا في الإعتبار المقوم التكتيكي والنفسي الذي ساعد الفهود على تفجير تلك المفاجأة المدوية، في غياب هدافهم وملهمهم أوباميانغ، فإن أمعنوا في قراءة مسببات سقوط الفهود بالثلاثة أمام الفيلة هناك في ليبروفيل، لالتقاط ما سياعدهم على ضرب هذا الفريق اللغم، إستخلصوا من مباراة أبيدجان تلك الروح الملحمية التي تسلح بها الفهود وفعلوا بالفيلة ما نحلم نحن بفعله شهر نونبر القادم برسم آخر جولات التصفيات المونديالية.
ومثلما أن الفريق الوطني يجعل من الفوز على الغابون خيارا إستراتيجيا يواصل به المسير التصفوي، برغم أن نتيجة التعادل لن تعدم الآمال، فإن المنتخب الغابوني يأتي فعلا بضغط تحقيق الفوز، بالنظر إلى أنه الخيار الأوحد لمطاردة أمل التأهل لأول مرة في تاريخه لنهائيات كأس العالم، لطالما أن الخسارة بالدار البيضاء هي إعلان عن موت الحلم، ولطالما أن التعادل لن يبقي الأبواب مشرعة إلا إذا أخفق المنتخب الإيفواري في الفوز على مالي.
كيف يمكن إذا لأسود الأطلس ترويض الفهد الغابوني المتوثب، وقد عاد إليه الغوليادور المرعب أوباميانغ؟
لا أتصور أن هناك ألف طريقة لتحضير وصفة الفوز، في ظل توابث الفريق الوطني وفي ظل ما هو متاح من عناصر وفي ظل ما هو مكتسب من المحكات الرسمية والودية الأخيرة على مستوى الشخصية والهوية التكتيكية، ومن يتصور أن المباراة ستكون شبيهة بالمباراة التي بلغ فيها الفريق الوطني درجة غير مسبوقة من النجاعة الهجومية أمام نسور مالي هنا بالرباط فهو واهم، لا لشيء إلا لأن في مباراة الغابون متغيرات وقياسات تكتيكية لا تسمح بحدوث هذا الفارق المهول، فطريق الفريق الوطني إلى الفوز على الغابون، تمر أولا عبر تحقيق نسبة توفيق عالية في التعاطي مع الفرص التي ستسنح للفريق الوطني، أخذا بالإعتبار أن دفاعات الغابون تلقت في مواجهتها للفيلة أربعة أهداف كاملة وهي التي ظلت متمنعة في الجولتين الأوليين، وتمر ثانيا من إلتزام كامل الحذر في صياغة المنظومة الدفاعية وتفادي الخسارة التي ستكون لا قدر الله إيذانا بنهاية الحلم المونديالي، وتمر ثالثا من إجادة العناصر الوطنية في تنزيل ذات منظومة اللعب التي بها تفوق الفريق الوطني على فيلة كوت ديفوار في نهائيات كأس إفريقيا للأمم بالغابون والتي بها ضرب نسور مالي بالسداسية التاريخية، وتمر رابعا، وهذا أهم سلاح في المعركة الكروية الضارية ليوم السبت، من وجود نفس الجمهور الملحمي الذي قدم عينة ولا أروع من الدعم للعناصر الوطنية في مباراة مالي التي شهدت ذاك الفوز الهلامي.
وطبعا عندما تنفذ تذاكر مباراة المغرب والغابون أسبوعا قبل المواجهة، فهذا معناه أن المباراة ستجري بشبابيك مغلقة وأيضا بمدرجات مملوءة عن آخرها، ويخبرنا تاريخ كرة القدم الوطنية القديم قبل الحديث، أن كل الملاحم الكروية التي صاغها الفريق الوطني على أرضية مركب محمد الخامس بالدار البيضاء كانت الجماهير المساهم الأول فيها، لذلك فإن مباراة الغابون تحتاج لجمهور لا يتوقف عن التشجيع مهما كانت الظروف، وتحتاج لجمهور يركب للاعبين أجنحة أسطورية، بها يحلقون للمستحيل.
تباشير عيد كروي جديد تلوح في الأفق، لنتوكل على الله، ولنمضي سويا إلى المجد، فالفوز بمباراة الغابون هي الوثيقة قبل الأخيرة التي يجب الإدلاء بها للحصول على تأشيرة مونديال روسيا، والله الموفق.   

 

مواضيع ذات صلة