هؤلاء ظلموا رونار

قوى بيننا الجدل يوم كشف هيرفي رونار عن الكوماندو الذي وكلت له مهمة بعث الآمال في التنافس على البطاقة المونديالية الوحيدة المتاحة للمجموعة الثالثة، وقد تراءت في الأفق ثلاث مواجهات حارقة ومصيرية أمام نسور مالي ذهابا وإيابا وأمام فهود الغابون هنا بالمغرب، عن طبيعة الإختيارات وعن مدى تقيد الناخب الوطني بالمعايير التي قال من أول يوم أنها ستتحكم في تفضيل هذا اللاعب على من سواه.
ورمى أكثرنا الأحكام جزافا، فقال بأن هيرفي رونار يتملص من أغلب هذه المعايير، وأبرزها معيار الجاهزية البدنية التي تتحدد عادة بمقياس التنافس، وجاءت الإستدلالات على حالة التملص هاته كثيرة، وطبعا يكون لنا كل الحق في مواجهة الناخب الوطني بكل هذه الجنح الفنية قبل التكتيكية كلما أخفق في بلوغ الأهداف، في تحقيق النتيجة التي تبرئ ساحته وتجعله حلا من كل ملاحقة بالإنتقاد، أما وقد جاءت النتائج مستجيبة للتطلعات، فإن الأمانة المهنية والرياضية تفرض أن نرفع له القبعة ونعترف له بالبراعة الكاملة في تطويع الظروف وكسر الإكراهات وتليين الإنصياع لكل تلك المعايير التي هي مشاعة بين كل مدربي العالم.
قبل أن تحل الجولة الثالثة من التصفيات، ويوم كنا نتجه نحو منازلة نسور مالي هنا بالرباط، وفي رصيدنا نقطتان فقط من تعادلين أبيضين أمام فهود الغابون هناك بفرانسفيل وأمام فيلة كوت ديفوار هنا بمراكش، قلنا أن السيناريو الأمثل والرائع هو أن يحقق الأسود العلامة الكاملة بالفوز في المباريات الثلاث على نسور مالي ذهابا وإيابا وعلى فهود الغابون هنا بالمغرب، وبرغم أن ما نقص من هذا الرصيد المثالي نقطتان أضاعهما الفريق الوطني بباماكو أمام مالي، إلا أن الفريق الوطني نجح في القبض على صدارة المجموعة، بل وأصبح حسابيا على بعد نقطة واحدة من مونديال روسيا، مستفيدا في ذلك من عثرة قوية لفيلة كوت ديفوار الذين تحصلوا على أربع نقاط فقط من آخر ثلاث مباريات.
هذه الطفرة النوعية للفريق الوطني، والتي ترتبط ليس فقط بالنتائج ولكن أيضا بالأداء الجماعي القوي، تحققت بكل ما انتقد وعاتب عليه كثير منا الناخب الوطني هيرفي رونار، ما كان بعضه موضوعيا وما كان كثيره لغطا وتبجحا وهراء، وقد ظلم كل هؤلاء هيرفي رونار عندما جاءت أحكامهم على اختياراته جازمة وقاطعة، فكل المعايير الفنية التي تحدث عنها رونار وسبقه إليها كثير من الناخبين الذين تعاقبوا على الفريق الوطني، لا يمكن أن تتحول إلى مشنقة تفصل الرؤوس عن الأجساد ولا يمكن أن تكون قيدا يصادر كل قدرة على معاكسة التيار.
لو أن رونار أذعن لمعيار التنافسية والجاهزية ولم يخرج عنه، لما كان منير المحمدي هو من يحرس اليوم عرين أسود الأطلس، ولما كان هو أمهر حراس مرمى إفريقيا، بل وكل قارات العالم، وقد حافظ على عذرية الشباك في خمس مباريات تصفوية متتالية، بحكم أنه دائم الجلوس في كرسي البدلاء مع ناديه نومانسيا، ولو تقيد رونار بمعيار التنافسية لما حق لبنعطية أن يقود بكفاءة عالية أسود الأطلس بعد أن علق اعتزاله اللعب دوليا نزولا عند حاجة الوطن، بدعوى أن قليل اللعب مع ناديه جوفنتوس الإيطالي، ولربما كذلك كان سيكون الحال مع الصغير الرائع أشرف حكيمي الذي جاء للفريق الوطني في مباراته الأخيرة أمام الغابون وفي سجله مباراة واحدة لعبها في دفاع ريال مدريد الإسباني أمام إسبانيول برشلونة.
ولو نحن أخذنا رونار بلسانه، يوم قال أن تواجد الأسود ببطولات الخليج لا يساعدهم على اللعب في المستويات العالية، وقد أسقط هذا الحكم فعلا باستبعاده لكل من عبد الرزاق حمد الله وعلى وجه الخصوص يوسف العرابي يوم تحولا للعب بدوري نجوم قطر، لما كنا سنجد اليوم أثرا داخل الفريق الوطني للمحراث والتيرموميتر والسخي في العطاء امبارك بوصوفة، لا لشيء إلا لأنه عرج على البطولة الإماراتية منضما لنادي الجزيرة، وحتما ستطول الإدعات وسنزداد قسوة على رونار، ونكون ظالمين في ذلك للرجل، لأن في كرة القدم كما في الحياة هناك إستثناءات لا يجوز القياس عليها، وفي كرة القدم كما في الحياة هناك ظروف يجب أن نطوعها، وقطعا لا يمكن أن نطالب رونار بنواة صلبة ولا بتباث على التشكيلة في ظل أشياء كثيرة لا يستطيع هو أن يفرضها، فلا رونار ولا أي ناخب وطني يستطيع أن يلزم مدربا في أي ناد بأن يمنح الرسمية للاعب يحتاجه هو في منتخبه الوطني.
من الضروري أن يكون محللونا طرفا في معادلة العمل التقني، جزء من المنظومة وعنصرا مساهما في صناعة القرار، يفترض أن يصعد لمنصات التحليل في كافة وسائل إعلامنا من يساعد على تحليل الظواهر ومن يجيب بموضوعية على أسئلة الجماهير ومن يكون فعلا مرآة يقرأ فيها الناخب الوطني واللاعبون ما يدفع بهم لتحقيق النجاحات، من يعترف للناخب الوطني بأنه سيد قراراه ولا يشتغل بنظام التحكم عن بعد، أما أن يبحث هؤلاء عن البطولية الزائفة بترويج الأحكام الجاهزة والزائفة، فهذا ما عفا عنه الزمن وفطن لرعونته وسوداويته جيل اليوم. 

 

مواضيع ذات صلة