رجاء الفضائح

حسبان عاد أخيرا من فرنسا وعاد ليلتحق كعادته بملعب تدريبات الرجاء ويلتقط صوره التقليدية إنما بمبدأ وفلسفة «أنا أتصور إذن أنا موجود» وليخرج ببلاغ رد من خلاله على من أساؤوا لظن وأصحاب النفوس الشريرة ليؤكد لهم أنه سافر ليصلح أعطاب بودريقة وليلتقي المحامي البلجيكي المكلف بملفات الفريق أمام الفيفا.
لنترك هذا جانبا ونمعن التدقيق في بلاغه الذي يجهل من يصوغه عبر الموقع الرسمي للنادي والذي يتعطل لفترة طويلة ويعود للظهور كلما مارس الرئيس نشاطا يوميا عاديا من قبيل التواجد في تداريب الفريق، لنعاين حقيقة الكذب الذي لا ينتهي لأن رئيس الرجاء هو من فئة الذين تتركهم يكذبون وبعدها تعود لتسألهم في نفس الموضوع لتلمس تناقضات تهتز لها الجبال في قولهم.
من فرنسا التي تواجد فيها سعادة الرئيس للدفاع عن مصالح الرجاء في ملفات القربي وغيره كان حسبان قد أطل أثيريا عبر الراديو ليقول أنه سافر لدواعي أسرية خالصة ولظروف مرتبطة بصحته كما أن قبول فكرة أن البقاء ل 7 أيام بفرنسا من أجل ملف القربي تبدو كذبة كبيرة غلا إذا كان هذا ملف الخزيرات أو كامب ديفيد جديدة أشرف على تفاصيلها الرئيس المحنك للرجاء.
كلنا تابعنا حضور الوداد في المحفل العالمي الذي غادرته خفيفة ظريفة بالإمارات من بوابة أشقائنا المكسيكيين، وهي المناسبة التي يقولون عنها أنهاشرط والتي تحدث فيها الإعلام الياباني والفرنسي وحتى الإيطالي والإسباني ممن واكبوا الدورة عن فريق مغربي عالمي سبق الوداد لهذه الصفة إسمه الرجاء.
وحين استحضرت القناة اليابانية التي أنجزت تقريرا عن الوداد فقد كان لزاما أن تنبش في الماضي وتذكر بالشقيق الآخر الأخضر وهنا عادت للمضارع والحاضر وتحدثت عن تهاوي من سمي ذات يوم عالميا للحضيض، ليصبح اليوم على حافة الإفلاس لا يجد ما يطعم به لاعبيه وإدارييه من جوع ولا ما يأويهم به من قهر.
مونديال الأندية فرض على المراسلين الذين إنتدبتهم «بي إن سبور» كلما أنجزوا تقريرا عن الوداد إلا ويتحدثون بالإحالة عن الرجاء ويأسفون لحالها اليوم، حال فريق بلا ملعب ولاعبوه بلا منح وأطره وكوادره بلا رواتب.
من العالمية للفضائح ومن الفريق الذي أطرب جمهور البرازيل قبل سنوات لم يكن فيها لأشبه حسبان وبودريقة أثر، لفريق يثير الشفقة ويرثي المحللون لحاله وتستعرض الفضائحيات والفضائيات وضعه وتعري ثوبه وتنشر وسخه وغسيله وكل الذنب على من أوكلت لهم أمانة رعاية مصالح هذا الفريق فرموه وخذلوه وباعوه في المزاد.
اليوم سعادة حسبان لا يقبل بالرحيل منتصرا لما تبقى له من كرامة، لأنه لم يستوعب دروس الشام وصنعاء والياسمين ويصر على معاندة التيار وركوب الريح.
حسبان يريد أن يفاوض على رحيله ويريد أن يجلس للطاولة مع حمدي والترومباتي وكل من يريد أن يركب صهوة الريح بدلا عنه وكأنه وصي على شأن الخضراء أو أن بودريقة سلمه يوم الجمع العام الرجاء ووثقها في المحافظة العقارية بإسمه.
اليوم يجهل مضارع الرجاء التي لم تتعرف بعد على ملعب سيأويها في مباراة الجديدة ويجهل مستقبلها ويجهل من سيحمل أسرارها ومن سيرعى شأنها.
اليوم من يتكالبون، من يتهافتون ومن يرتمون في حضن النرجسية والأنا و المصالح والذات أكثر من الذين ينصتون لصوت «الكورفا سود» وصوت الشعب.
اليوم أيضا ما عليك سوى أن تضغط على الزر لتبحث عن مرادف للرجاء فستجد الفضائح في ثوبها العالمي.

 

مواضيع ذات صلة