جمعية سلا.. ما أروعك

أشبه ما يكون بالضوء الذي يخترق ظلمة المكان، أو بشقائق النعمان التي تولد من العتمة، جاء تتويج جمعية سلا لكرة السلة بلقب بطولة إفريقيا للأندية البطلة، ليشيع في المشهد الرياضي الوطني التفاؤل بأن للرياضة الوطنية قدرات بشرية وطاقات إبداعية، تستطيع أن تكسر قيود اليأس وترتفع عن تفاهات وهواية التدبير، لترتقي إلى حيت يخلد التاريخ الأندية والمنتخبات إلى أعلى القمم.
قبل أسابيع نجح الوداد البيضاوي لكرة القدم في جلب لقب أبطال إفريقيا للمغرب، وقد غاب عنه لما يقارب 18 سنة، وكذلك فعل جمعية سلا لكرة السلة وهو يحرز لرياضة المثقفين لقبها الإفريقي الثاني على مستوى الأندية بعد الأول الذي تحقق على يد المغرب الفاسي قبل 19 سنة، والمؤشر القوي على أن هناك تحولا كبيرا في المشهد الرياضي الوطني أن الإنجازين القاريين اللذين يفتحان أبواب العالمية، تحققا على مستوى الرياضات الجماعية، بينما كان الشائع في زمن قريب أن التتويجات العالمية والقارية تحملها للمغرب الرياضات الفردية ليس إلا.
ولئن كان تتويج الوداد البيضاوي لكرة القدم بلقب بطل أبطال النوادي الإفريقية، هو نتاج طبيعي لحالة الصحوة التي تعيشها كرة القدم في الآونة الأخيرة، بفضل استراتيجية متطابقة ومحينة ومرصود لها كل الإمكانات المادية واللوجيستية، فإن روعة ما حققته جمعية سلا في بطولة الأندية الإفريقية الأبطال لكرة السلة، يتجسد في البيئة المحتقنة والمختنقة بأدخنة المشاكل والصراعات التي تسود اليوم مشهد كرة السلة الوطنية، وكأني بفارس الرقراق يقاوم كل تيارات الفساد والإهتراء ويسير في الإتجاه المعاكس لعله يوقظ الضمائر النائمة ويسترد لكرة السلة كرامتها المفقودة.
لا خلاف على أن ما وصلته جمعية سلا اليوم وهي تتسيد المشهد السلوي الإفريقي بنيلها لقب الأبطال وحتى المشهد السلوي العربي الذي تقف منذ سنوات في طليعته تنافس باستمرار على ألقابه، هو نتاج لعمل موصول بدأ منذ أكثر من ربع قرن، عندما اجتمعت فعاليات شابة ومثقفة تتقاسم الشغف والغيرة على المدينة فأسست لمقاربة جديدة في التدبير، يمكن وصفها بالمقاربة السابقة لأوانها.
كان الرهان بالطبع هو أن تصبح الجمعية السلاوية ماركة مسجلة في مشهد كرة السلة الوطنية في مقام أول، وبعد إحكام السيطرة على المنافسات الوطنية بفضل عمل عقلاني على المستويات الفنية والرياضية والتسويقية، نجحت جمعية سلا الملتفة حول قيم مشتركة في هزم الخلافات والأزمات المالية، لتتمكن من فرض نفسها على المستويين العربي والإفريقي، كان يبدو وكأن فارس الرقراق سافر وحيدا في طلب المجد القاري وتلميع صورة كرة السلة الوطنية، إلا أنه في ذلك لم يعي ولم ييأس وأبدا لم يصب بالتخمة والألقاب الوطنية تتوافد على خزانته، كيف لا وألقاب البطولة الوطنية الستة التي أحرزها، تحققت في ظرف سبع سنوات لا غير. 
وطبعا بعد بلوغ فارس الرقراق، المربع الذهبي لبطولة إفريقيا للأندية البطلة في مناسبات، سيتمكن من الوصول لقمة الهرم الإفريقي تعبيرا عن مرحلة الإختمار التي بلغها الفريق على كافة المستويات، فلهذا الفريق هوية يعبر عنها بطلاقة كبيرة وله شخصية تقوى على تحمل كل الضغوط، وقد كان لنا في تتويجه باللقب القاري بتونس على حساب النادي المنظم النجم الرادسي أقوى مثال على ذلك، وله أيضا تركيبة بشرية تلتحم من أجل أن تحميه وتصونه وتقوده لتحقيق الإنجازات برغم ما يوجد من فوارق بينه وبين الأندية التي تحكم منذ سنوات قبضتها على اللقب الإفريقي.
وكامتداد طبيعي لهذا النبوغ الكبير لجمعية سلا الذي يعبر عنه الحضور الوازن في كل المنافسات الوطنية والقارية والعربية، فإن النواة الصلبة لفارس الرقراق ستكون وراء العودة القوية للمنتخب الوطني لكرة السلة على الواجهة القارية، إذ حقق إنجازا تاريخيا خلال نهائيات بطولة إفريقيا للأمم 2017 بتونس، عندما بلغ الدور نصف النهائي الذي لم يبلغه منذ سنة 1980، وفيما لو رصدت لهذا المنتخب بنواته الصلبة القادمة من جمعية سلا الإمكانات المادية الدنيا، فإنه سيتمكن لا محالة من تحقيق التأهل الأول من نوعه لكأس العالم لكرة السلة.
هذا الفريق الذي بات اليوم علامة فارقة في مشهد كرة السلة العربية والإفريقية على حد سواء، نجح فعلا في أن يجعل مدينة سلا عاصمة بلا منازع للسلة في محيطيها العربي والإفريقي، بل ونجح في تعويض مدينة القراصنة عن استشهاد الكثير من الرياضات وأبرزها كرة القدم التي غرقت منذ سنوات في وحل الرداءة، هذا الفريق وجب أن تلتف حوله كل النوايا الطيبة وكل الحاملين للشغف الحقيقي لكي لا يصبح بعد حين مجرد ذكرى من التاريخ.  

 

مواضيع ذات صلة