الرجاء تحارب الرجاء

من كان يحتاج لبطاقة تعريف تقدم الرجاء فالإسباني غاريدو إختصر عليهم كل شيء وعرفها في 3 كلمات، غاريدو الذي تعاشر مع الرجاويين أكثر من 40 يوما صار منهم وصار يعرف من تكون الرجاء أكثر منا جميعا وأكثر من الرجاويين أنفسهم؟
بعيدا عن المسميات والتوصيفات المطاطية الخشبية المستهلكة من قبيل القلعة والعالمي والكبير، غاريدو قزم هذا التاريخ في عبارة دالة وقال أن الرجاء هي فريق يحارب نفسه، هم أناس يأكلون بعضهم وهم فئة تزرع الفتنة ليغرق الفريق.
ما كنا نخشاه صار واقعا، ومن توقعناهم زوار لأكل الغلة صاروا اليوم يسبون الملة ويلعنون الحضن الذي يأويهم لهول ما رأه ولقساوة المشهد الذي يتكرر كل يوم أمامهم.
ما كنا نخشاه هو اليوم حقيقة وحقيقة مرة، حقيقة نشر غسيل فرقنا الوسخ بالخارج وعلى أفواه بلسان المدربين الأجانب وغاريدو واحد منهم.
ما قاله غاريدو سبقه إليه فاخر لكن بلسان عربي ودارجي مبين فقالوا أنه حاول مسح الإخفاق في جلباب الرجاويين، لأن الرجايون منهزهون على أن يعبثوا بتاريخ فريقهم.
وهو نفس قول التونسي البنزرتي الذي رحل وفي جوفه سر كبير يهم مباراة آسفي الشهيرة وما نبس به هذا النسر التونسي لأحد مرافقيه كونه شم رائحة الغدر في تلك المباراة وما رآه في ملعب المسيرة يشيب له الولدان بعد أن شاهد أمام أولمبيك آسفي شبحا للفريق الذي كان قد فاز على المغرب التطواني بأسبوع واحد وبالخمسة.
غاريدو لم يكذب ولم يجمل الواقع لأنه شاهد بأم العين مغربات وفضائح يندى لها الجبين ووقف على حقيقة المسخرة المجسدة أمامه، لفريق يسافر بلا رئيس وفد ولرئيس فريق يحضر في حصص تدريبية على المقاس ليلتقط صورا للذكرى وحين يحل موعد أداء المنح والرواتب يسافر لفرنسا ويختفي ويذوب كما يذوب الثلج.
غاريدو جايل فرقا كبيرة الشأن وصغيرة المقام ولم يصادف في مسيرته فريقا يضرب لاعبوه لسبعة أيام ورئيس النادي يتبضع الماركات العالمية في باريس.
لكن لماذا قال غاريدو بلغة الواثق قوله هذا؟ قاله بطبيعة الحال لأن المدرب الإسباني ذهل لما رأى وشاهد ووقف على حقيقة تسيير فريق من قيمة الرجاء.
لأن تسريح قديوي والراقي والكروشي ليست قرارات تقنية محضة بل هي تعليمات من حسبان بغربلة وتصفية من وصفوا ويحسبون على تركة محمد فاخر.
اليوم نقترب من توديع عام آخر على إيقاعات مهازل الرجاء، جموع عامة تؤجل وتفاوض من تحت الطاولة على المصالح وعلى النصيب من الحلوى، رئيس مرشح يقر بذنوبه السابقة ومصر على العودة ليتقمص دور العطار الذي يصلح ما أفسده الدهر، ورئيس حالي يكذب على نفسه وينظر في المرآة في محاولة لتصديق كذبته بتأكيده أنه سيرحل في حال جاء بقافلة الإنقاذ.
وجه الرجاء المشروك فيه الكثير من الندوب، فيه تجاويف يسكنها العفاريت وفيه الكثير من التوصيفات لفريق كان صرحا فصار اليوم سرجا يمتطيه الرعاع  يوما بعد يوم.
يبكي ويصيب سويداء القلب بالحزن ما تعيشه الرجاء اليوم ومن تهافت المنتفعين والمصلحجيين على حالها، ومن تكالب من لا صفة له ليدبر شأنها وينصب نفسه راعيا ووصيا على حاضرها ومستقبلها وعرابا لجموعها .
سيرحل غاريدو وسيكشف في بلده إسبانيا حقيقة الرجاء لجرائد بلاده وقد فعلها ذات مرة حين رحل للإستجمام، سيحدثهم كما حدثهم سابقا حين أخبرهم أن مابيدي ومبينغي لم يجدا ما يأكلانه فقصداه للإستطعام.
غاريدو سيجعل فضائح الرجاء عالمية بنفس قدر العالمية التي يتوهمها أنصارها، هناك لن يقول لهم أنه كان يدرب الرجاء التي تحارب الرجاء كما قالها بلغة مهذبة بيننا.
هناك سيقول لهم أن الرجاء تحولت لمزاد كبير ومفتوح، مزاد تباع فيه الذمم وتستباح القيم ويتحول فيه النسر بشموخه لغراب يأوي كل أشكال النحس.

 

مواضيع ذات صلة