نقطة نظام

يا ترى كيف ينظرون إلينا؟
سؤال أطرحه كثيرا على نفسي، من دون أن أمارس رقابة من أي نوع، ومن دون أن ألجأ للتفييء والإنتقائية والإقصاء الممنهج بدعوى أن البيض الفاسد لا يمكن أن يوضع في سلة واحدة، وأن وسط الخرائب تنبث الزهور، فنحن في مشهد يتواجد فيه من أتوا للصحافة شغوفين أو أكاديميين أو حتى ممسكين بتلابيب مهنة وقد لفظتهم كل المهن الأخرى.
من نكون نحن؟
ومن يكون هؤلاء الذين ينظرون إلينا؟
أما نحن فقبيلة الإعلاميين التي تتعدد فيها الإنتماءات والأصول والأعراق وظروف التنشئة، ومن ينظرون إلينا هم الفاعلون الرياضيون بمختلف صنوفهم ومجالات إشتغالهم، وأما ما تلزمنا به التقاليد والأعراف فهو أن نؤسس نحن الإعلاميون لعلاقة تفاعلية مع الآخر، لا تسلب أي طرف كينونته، علاقة تتكامل فيها الأدوار بمنتهى الإحترافية، وعلاقة تتأسس على الإحترام.
مؤسف أن نكون كإعلاميين قد فوتنا لغيرنا من الفاعلين الرياضيين حقوقا هي أصل مهنيتنا، فطاب لهم الإمساك بخناقنا والتضييق علينا بل والفجور أمامنا، غير آبهين ولا مكترثين بالأذى الذي يصيبون به الصحافة الرياضية، ومحزن أن نكون كإعلاميين قد بالغنا في استعمال السلط المكفولة لنا دستوريا، سلطة صناعة الرأي العام بكل الصدقية وسلطة المشاركة في بناء المنظومة الرياضية وسلطة النقد المتمكن من أدواته والمساعد على إنتاج التراكمات، فعمد بعضنا لأساليب الإبتزاز وتصيد الأخطاء والتشهير بالناس.
ومع هذا الضجيج الذي يقوى على الصحافة الرياضية في منصات التواصل الإجتماعي وحتى في بعض وسائل الإعلام، وما يجلبه من لغط ومذمة وتجريح وتقاتل بين أبناء القبيلة الإعلامية الواحدة، وجب الدعوة إلى نقطة نظام أو إلى ما يشبه الوقت المستقطع، لإعادة قراءة المشهد الإعلامي الرياضي  الوطني بكل تجرد وموضوعية، القراءة النقدية التي تنطق بالحقائق حتى المؤلمة منها، لنعلن جميعا ما يشبه الثورة على الجحور التي نشأت في غفلة من الجميع واستطابت المزايدة في القيم الإعلامية، بل منها ما استغل الشتات المصطنع والتشرذم المؤدي ليعيث في المشهد الرياضة الوطني فسادا.
طبعا لم أكن لأعود قارئي على هذا السفر في أوجاع الذات، ولم أكن لأنزل إلى حيث يسود الهراء والعبث في مخابئ إعلامية تستوطنها كائنات دخيلة ومدمرة، ولكن ما أقرأه في عيون الفاعلين الرياضيين بلا إستثناء، يجعلني ويجعل غيري ممن هم أوصياء بحكم المرجعية والأقدمية على الصحافة الرياضية الوطنية، يرفعون إشارات التنبيه، بل ويعملون بشكل فوري على تنظيف ما علق ببيت الصحافة الرياضة من عناكب ومن ممارسات فجة تجعل الإعلامي رقما على الهامش في معادلة العمل الرياضي.
وقد أسعدني كثيرا أن تكون النسخة الأولى لملتقى الرياضة والمجتمع، الذي دعت إليه الجمعية المغربية للصحافة الرياضة يوم الجمعة الأخير واختارت له فضاء ينبض بالتاريخ هو المركز الدولي للمؤتمرات محمد السادس بالصخيرات، كيف لا وقد هبت منه قبل عشر سنوات رياح التغيير، من خلال الرسالة الملكية القوية الموجهة للمناظرة الوطنية الثانية حول الرياضة، كما انتقت له شركاء وازنين في حقول العلم والمعرفة الموظفة لتطوير نبض محاضر الرياضة الوطنية، أسعدني أن يكون هذا الملتقى قد أنبأ من كانوا يظنون ظن السوء بالإعلام الرياضي، بأن في هذا البلد من يحملون غيرة للوطن ومن يقفون حماة لحرمة الصحافة الرياضة ويقدمونها كقوة إقتراحية وكمؤسس للحوار العمومي حول الأدوار التي يجب أن تمثلها الرياضة في نموذجنا المجتمعي الديموقراطي الفريد من نوعه.
ولا أتصور وسيلة أرقى لمحاربة جيوب الفساد ومقاومة الإرتزاق باسم الصحافة الرياضة، سوى تنزيل القوة النقدية والإقتراحية التي تتمثلها الجمعية المغربية للصحافة الرياضية ومعها شريكها الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين، لقطع الطريق على الذين يقتاتون من فتات الموائد ولا يجدون حرجا في التنكيل بشرفاء هذه المهنة والإساءة إلى صورتهم وتاريخهم.
ولا يمكن للجمعية المغربية للصحافة الرياضية وشريكها في إشاعة قيم المهنية والنزاهة والمصداقية، وكل الصحافيين الرياضيين الحرفيين، أن يربحوا معركة التطهير والتنظيف إذا لم تكن كل الفعاليات الرياضة الوطنية من وزارة ولجنة أولمبية وجامعات رياضة ونوادي ومختلف النشطاء الإجتماعيين، مصطفة إلى جانبهم لتتمكن الصحافة أخيرا من أن تكون شريكا قويا في بناء مشهد رياضي وطني يستجيب لانتظارات المغاربة ويتطابق مع ممكناتهم البشرية ويحقق كل الرجاءات التي ضمنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس رسالته الملكية الموجعة سنة 2008 للمناظرة الوطنية حول الرياضة. 

 

مواضيع ذات صلة