البنزرتي.. هل هو رجل المرحلة؟

بقدر ما شغل الوداديين مسلسل الإنفصال عن حسين عموتا وما أريق على حواشيه من مداد وما تداعى على الهوامش من تلاسنات، بقدر ما يشغلهم اليوم التعاقد مع التونسي فوزي البنزرتي ليكون هو الربان التقني لمرحلة قادمة ملأى بالتحديات والرهانات الضاغطة والملزمة أيضا بعدم التفريط في المكتسب الكبير الذي تحقق مع عموتا، الوصول أخيرا لقمة هرم الكرة الإفريقية والفوز بلقب عصبة الأبطال الذي انتظرته جماهير الوداد منذ خمس وعشرين سنة.
وإذا كان سؤال الإنفصال عن عموتا ستة أشهر قبل انتهاء عقده وبعد أسابيع فقط على تحقيق إنجاز تاريخي لم يسبقه إليه أي مدرب مغربي، سيثير المزيد من التأويلات وسيرفع المزيد من الغبار، فإن الإرتباط بالشيخ فوزي البنزرتي في هذه الظرفية بالذات يحرك بقوة حوار الفائدة والجدوى.
وإذا ما نأينا بأنفسنا عن حكم القيمة الذي يسقط كغيره من الأحكام في مشهد كروي تتحكم فيه النسبية، فإن التعاطي مع انتداب الوداد لفوزي البنزرتي مدربا وربانا تقنيا في هذه الظرفية بالذات لا بد وأن يستحضر السياق الزمني أولا ولا بد وأن يستحضر شخصية الرجل ورصيده التدريبي ثانيا، ثم لا بد وأن يستحضر ما يمكن أن يغيره البنزرتي في منظومة لعب الوداد في ظل ما يعيشه الفريق من تغييرات جوهرية.
بداية لنفهم طبيعة التعاقد مع البنزرتي تحديدا، نسأل أولا، هل كان للوداد نية في إحداث شرخ على بنيته التقنية بالإنفصال عن حسين عموتا والزيادة على ذلك بحل الطاقم التقني برمته؟
قطعا ما كان يدور بخلد أحد أن يلجأ الوداد لإكراه غير مرغوب فيه، أن ينفصل عن عموتا الربان الذي قال عنه الناصيري رئيس الوداد، أنه حقق ما كان يجب أن تنتظره الوداد لأربع سنوات قادمة، لأن ذلك كان يحكم عليه بدخول متاهة البحث عن بديل في وقت حرج جدا، فما يحتاجه الوداد مدرب بمواصفات فنية ورياضية دقيقة.
ولئن كان ضروريا أن نخضع انتداب الوداد لفوزي البنزرتي لمعيار التطابق والأهلية، فإننا سنجد أن ما أهل البنزرتي ليكون رجل المرحلة، هو أنه خبر أحوال كرة القدم الإفريقية من خلال تقلبه بين العديد من الأندية التونسية والمغربية، ليس هذا فقط بل إنه رجل يدمن البحث عن الألقاب، إذ تحفل مسيرته التدريبية القديمة والحديثة بالعديد من الإنجازات الرياضية التي تبرهن أن الرجل مالك للوصفة السحرية التي تقود للألقاب، ثم إن الوداد بانتدابه للبنزرتي يراهن على قدرة الرجل في تسريع وثيرة المرحلة الإنتقالية التي يدخلها الوداد مكرها بعد الإنفصال عن عموتا.
ومع كل هذه المؤثرات الفنية والرياضية التي رجحت كفة فوزي البنزرتي ليتم تفضيله على كثير من المدربين الذين استقبلت الوداد سيرهم الذاتية، فإن نجاح هذا الإنتداب يحتاج إلى تعبئة ودادية كاملة، لأن الوصفة التكتيكية التي سيأتي بها البنزرتي لن تنجح إلا إذا تهيأت الظروف كاملة لذلك.
ظاهريا يبدو أن اختيار البنزرتي احترم الكثير من الضوابط الفنية والرياضية التي تفرضها المرحلة، إلا أن الحكم بنجاح البديل ستكشف عنه المرحلة القادمة عندما يبدأ المدرب التونسي في عبور الرهانات الواحد بعد الآخر.

 

مواضيع ذات صلة