الكعبي وبوهدوز

إخترت بوهدوز للإحالة على بقية المحترفين الذين يحملون صفة المهاجم والقناص وحتى الهداف التي فيها الكثير من التحفظ، لعقد مقارنات إشتعلت في مختلف مواقع التواصل الإجتماعي بعد إنفجار إبن زاكورة واكتشاف ماندوزا الكعبي في دورة "الشان" وتقديم أوراق إعتماد مهاجم كبير بكل المقاييس التي عرفناها ونعرفها عن هذه العينة من اللاعبين.
بوهدوز أو عليوي وحتى بوطيب وغيرهم من القناصة الذين يحضرون في مفكرة هيرفي رونار للتواجد بين الكبار بروسيا هم اليوم في حرج بالغ و كبير، ليس بسبب الأهداف التسعة التي سجلها اللاعب في الدورة، وإنما للسخاء الكبير وللمورفولوجية الطبيعية والفطرية ولطريقة المحاورة بالكرة ومن دونها وللتموقع الجيد واقتناص المساحات والأزمنة الضيقة لرسم الفارق وغيرها من الأمور التي يحتاجها كل مهاجم ناجح.
شخصيا لن يقنعني أحد وهذا حكم قيمة يلزمني أن بوهدوز الذي يتثاءب هذا الموسم في بطولة ثانية بألمانيا ولا حتى عليوي وبوطيب إذا ما صنفنا الأخير هو رأس الحربة الصريح في عرين الأسود على أن ثلاثتهم أفضل من الكعبي.
تبادل أطراف النقاش مع مدربين من صفوة من أقدرهم محليا وأكدا لي الإثنان على أن خامة الكعبي لم تمر بالكرة المغربية في نفس مركزه منذ زمن بعيد.
وعلى أن اللاعب معجون بالفطرة ولو إستحضرتم هدفه الرابع في مرمى نيجيريا وكيف مهد للهجمة وتلقى كرة طائشة من نهيري حاول تسديدها على مرمى نيجيريا لخلصتم لحقيقة الحدس الذي يتوفر عليه هذا اللاعب ونحتاجه فعلا داخل المنتخب الأول.
لو سافر الكعبي لتركيا التي يلعب بها بوطيب ولو تواجد بالقسم الثاني بفرنسا أو ألمانيا حيث سنشط عليوي وبوهدوز فأنا على يقين أنه سيفعل العجب العجاب هناك أكثر مما تفعله كل هذه الأسماء بل عكسنا الآية وانتدبنا هذا الثلاثي لنهضة بركان فهل كانوا سيوفقون كما وفق الكعبي اليوم في حضرة الفريق البرتقالي. وقريبا سنشاهد الكعبي في بطولة أوروبية كبيرة وفي ناد عملاق.
اليوم الكعبي يتسبب في سعادة وحرج كبيرين لرونار، سعادة أنه عثر في "الشان" على القناص الناذر الذي طالما اشتكى من غيابه، وحرج أنه مطالب بقص جناح من أجنحة لاعبين رافقوه على مدار رحلة التصفيات بالكان والمونديال.
يحتاج الكعبي اليوم لفرصة وفرصتين مع بوصوفة وزياش وبوفال وبقية العناصر التي تهيء الشهد للمهاجمين بالمنتخب الأول لنحكم عليه ونضعه في المقارنة العادلة مع بقية اللاعبين الذين تواجدوا بالعرين منذ يوم نصب رونار ربانا له.
أصبت بارتعاشة والمذيع التونسي بعد نهاية مباراة المغرب ونيجيريا في قناة بي إن سبورت وهو يتوسل رونار ويقول له أرجوك لا تحرمنا من رؤية الكعبي في روسيا.
الكعبي ذكرني في هذا الشان الأنطولوجي الذي وقع عليه دون إستئذان بلاعبين محليين طارت رؤوسهم قبل السفر للمونديال رغم ما أبلوه من بلاء حسن رفقة الأسود.
تذكرت كيف أهلما لغريسي لمونديال أمريكا ولم يعثر بعدها بأشهر قليلة على مكان له بتشكيلة الراحل عبد الله بليندة رغم أنه كان يستحق تكريما بالحضور.
وتذكرت كيف أن لعنة التهديف بالرأس طاردت سنة 1998 لاعب سطات السابق خالد رغيب الذي سجل هدف التأهل لمونديال فرنسا ولم يشفع له ذلك في أن يحظى بمكان في تشكيلة الفرنسي هنري ميشيل.
قد لا يكون إستباقا للزمن ولا هو من قبيل توقع الأسوأ، لكن الواقع من جهة والمنطقة والعدل من جهة موازية يفرضان على رونار ضم الكعبي لكومندو روسيا، عليه أن يشعره بالدفء والرعاية كي يفجر ما ظل مستورا من موهبة عند هذا اللاعب والهداف الخارق.على رونار أن يطمئن أيوب الذي صبر فنال ويخبره أنه من المبشرين بروسيا ..حين ذاك صدقوني جميعنا سيكتشف غوليادورا من الزمن الجميل الذي طالما إنتظرناه.

 

مواضيع ذات صلة