كفوا أيديكم عن الرجاء

أعرف أن بين الرجاويين من يخجله بل ويعيبه هذا الذي يتراكم من تشوهات على وجه الرجاء، عندما يمعن القيمون على شأن الفريق في تعذيب أنفسهم قبل الآخرين، بتعمد تجاذبات وتلاسنات وتجريح وقفز فاضح على القانون.
لو كان الرجاء يعيش تحت وطأة أزمة مالية مهما عظمت واستشرت لهان على رجالها تذويبها والسيطرة عليها، إلا أن الأمر مرتبط بما هو أعمق، بعقلية متدنية كسرت الكثير من الحواجز الأخلاقية وأفرطت في الشخصنة وأبدا لا يهمها على الإطلاق أن كبرياء فريق يجرح، وأن طرفا يداس عليه وأن مرجعية تاريخية تدنس على مرأى ومسمع من الكل.
إستهلك الرجاء زمنا طويلا في حرب مفتعلة، وجاوز كل الحدود في البداءات التي جلبتها صراعات شخصية، وأيضا بالغ في المشي فوق القانون، بسبب أن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أبدت نوعا من الليونة في محاكمة هذا الإهتراء الذي يسود المشهد الرجاوي، وأبدا لم تبد الصرامة التي توقف الأشياء عند حدها.
يجتمع المنخرطون تحت أسقف كثيرة، وتصدر عنهم بلاغات تقول ديباجاتها أن الولاء المطلق للرجاء هو الدافع الأساس لهذا التحرك، ونقول لربما فرجت، وأنه آن الأوان لكي تخرج الرجاء من النفق، كيف لا ومن اجتمعوا هم القاعدة الإنتخابية التي منها يخرج من يدير دفة التسيير، ويحبطنا أن ما علقناه من آمال، هي مجرد أوهام أو أضغاث أحلام.
وتستفز الصورة المربكة والمشوهة من يوصفون بحكماء الرجاء، فيهبون لنجدة الفريق المستغيث، ويشعرنا اجتماعهم أن الرأي قد استقر على هجر العناد والخصام والشحناء والتفرغ لما هو أهم، ويصدمنا أن بعض من وضعوا يدهم مع جماعة الخير لتغليب مصلحة الرجاء على أي شيء آخر، تأخذهم نزواتهم مجددا إلى الجحور السوداء ليستأنفوا منها حربا على عزة وكرامة الرجاء وليس على من يعاديهم.
وخلف كل هؤلاء يجلس الملايين من الرجاويين مهانين ومعذبين، لا يعرفون كيف يتخلصون من هذا الوباء اللعين الذي تسلط على رجائهم، لذلك هناك حاجة لوقفة حازمة تكون فيها الكلمة المطلقة للقانون ولا أحدا سواه، القانون الذي إن حكم بعقد جمع عام استثنائي، عقد هذا الجمع بلا أدنى مواربة ولا تردد، والقانون الذي إن قال بضرورة أن يرحل سعيد حسبان قبل اكتمال ولايته رحل من دون أن يداس له على طرف ومن دون أن يجرد من رجاويته، وأخيرا القانون الذي يجب أن يسود ويعيش الكل تحته لا فوقه.
تجاهد الجامعة من أجل تخليق المشهد الكروي، وتقاتل من أجل أن يسود القانون ومن أجل أن يرضع الإحتراف حليب الحياة، وغدا إن كان مكتوبا للأندية المحكومة قانونا بالمرور للنظام الإحترافي، أن تتحول لشركات رياضية، سيكون من الضروري إبداء اللين وإقرار فعل المصاحبة، ولكن لا تنازل عن القانون، هذا إذا كنا فعلا نريد للإحتراف أن يعيش، وإذا كنا نريد للرجاء أن تخرج من المستنقع الذي أدخلت إليه بفعل فاعل غير مستثر.

 

مواضيع ذات صلة