الباش ليس جريمة

في كل عام يرحل فيه جمهور الرجاء لمراكش إلا يصنع الدراما حتى لا أقول الحدث، بتسبب بعض مراهقيه حتى لا أقول الكل في أعمال شيطانية، حتى وإن بررها الأنصار كونها ردة فعل إزاء إستفزازات الأمن وهي مقاربة ترافع ودفاع غير مقبولة ولا تبرر ما يعيثه هذا الجمهور فسادا في الملاعب التي يستقر فيها.
سرقوا قردا من ساحة جامع الفنا واصطدموا بالجمهور المحلي، والعام الفائت في نفس الفترة وعلى نفس الملعب تطاحنوا بينهم وتآكلوا في مشهد فج وغريب.
وقبل هذا تناحروا فيما بينهم في مباراة الحسيمة الشهيرة وكل مرة يكبر العجب حين يظهر السبب، والذي ليس سوى «الباش» الذي يمثل في مملكة الإلترات محمية أو إرث لا يمكن الإقتراب منه.
ليس معقولا ولا مقبولا ولا حتى محمودا أن يجيبك أي رجاوي أن منع رفع "الباش" يساوي التنكيل بملعب ومنشأة رياضية، وغير معقول أن يتدخل الأمن بتلك القوة وأن يجعل من رفع "الباش" جريمة رغم أن الأمر لا يضر في شيء.
ما حدث بمراكش وتكرر كثيرا مع جماهير الرجاء التي كانت حاضرة في فعل إقتلاع كراسي ملعب الأمير مولاي عبد الله في نهائي الكأس لم يشفع  يومها التتويج ولا فرحة اللقب في تفادي تلك المشاهد الصادمة، هو أمر يفرض مقاربة من نوع خاص على الجامعة أن تتحمل فيها كامل المسؤولية وبمنتهى الجرأة كما هو معمول به في بلدان سبقتنا على درب الإحتراف والممارسة بعدما فشل الأمن فشلا ذريعا في إحتوائها.
فمستحيل تصور التحكم في آلاف مؤلفة ترافق الرجاء في تنقلاته ومستحيل تصور أن تنتهي آفة الشغب ما لم تحضر كوطة منع التنقل بهذه الأعداد والسير على نهج ما هو موجود بإسبانيا بالسماح لقدر يسير من الجمهور تتبع فريقه في المباريات التي يلعبها خارج ملعبه.
ما وقع عليه جمهور الرجاء وما أتاه بعض رجال الأمن من فعل متهور بالرد على الأنصار بالرشق بالكراسي والحجارة هو سلوك منفلت يضرب في العمق كل ما تحصل عليه المغرب مؤخرا من إمتيازات.
يضرب صورة المغرب الحداثي المسالم والمنفتح الساعي لتنظيم المونديال، ولعل ترويج تلك الصورة البغيظة على نطاق واسع بمختلف مواقع التواصل الإجتماعي، كان الخدمة المجانية التي قدمناها لأمريكا فوق طبق فضي ولو أنها لا تمثل الجمهور المغربي الحقيقي الواعي والمتخلق ولا الأمن الذي نتباهى به.
سوابق جماهير الرجاء حتى وإن تحججوا بأنهم مستهدفون وبأنهم يتعرضون لحملة إستفزاز كبيرة تجعل من النادي الضحية الأكبر، ولعل ما حدث الموسم المنصرم يتكرر الموسم الحالي بلعب الفريق "ويكلو" أهم مباريات الموسم ولم يستوعبوا درس خسارة خريبكة التي ضيعت عليهم الدرع واليوم ها هو الرجاء يواجه إتحاد طنجة في ملعب مهجور بعدما كانت القمة مرشحة لتنافس أهم مواعيد نهاية الأسبوع على مستوى العالم.
طرح التظلم الذي يرفعه الجمهور الرجاوي وبعض المتعصبين المحسوبين عليه والإنتصار للباش على أنه ملك محصن ومتاع ناذر يقتضي الموت لأجله هو فكر متعصب غرسته نخبة من الفئات المارقة في أذهان مراهقين آمنوا به في غياب التوعية وفي غياب مطلق لدور الأسرة في هذا الجانب.
مر عام ونصف على حضر الإلترات ومنع تداولها ولما تساهلت الدولة مع عودتها ومع بعض أنشطتها ها هي تؤدي الفاتورة وغاليا هذه المرة لأن الفاتورة إمتدت للسمعة قبل كراسي البلاستيك.
لطالما حذرنا من مقاربة التساهل والعفو عن الخارجين عن نص القانون وعلى أنها لا تولد إلا مزيدا من الجرأة على هيبة الدولة، كما حذرنا الأمن من التعامل بالعقلية البوليسية مع مصدري الفرجة، وإن تواصل نفس الصدام فليس بعيدا أن تحضر بيننا في ملاعبنا المغربية المسالمة مجزرة تشبه بور سعيد في هولها.

 

مواضيع ذات صلة