صبر جميل يا «تركي»

صدمنا كمغاربة بل وصدم العرب، ممن يبقون على هذه العروبة الممزقة والمغتالة من طرف أبنائها ومن قبل ذوي القربى، ما بدر من تركي آل الشيخ رئيس الهية العامة للرياضة والشباب بالمملكة العربية السعودية ورئيس الإتحاد العربي لكرة القدم، من استهداف للمغرب وللمغاربة بطريقة سمجة ورعناء، لا شيء فيها من نخوة وأنفة السعوديين ولا ذرة حكمة فيها من رجل يقود منظمة رياضية عربية ويلزمه هذا المنصب تحديدا بمراعاة كرامة ومصالح من نصبوه رئيسا عليهم.
بدأت قصة المهاترات من حوار صحفي لتركي آل الشيخ مع الزميلة «الرياضية» السعودية جرى تصميمه بدقة، واختيرت له بعناية فائقة الصياغة والإخراج الذين يتناسبان وشخصية المحاور وللرسائل التي سيحشو بها الحوار، لمح فيه تركي إلى أن السعودية ستمنح صوتها لما يخدم مصالحها، وقالت لنا السعودية قبل ذلك وبالعربي الفصيح أن مصالحها باتت مع الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا شأنها، وعندما سئل تركي عن موقف الإتحاد العربي لكرة القدم الذي يرأسه من ترشح المغرب لتنظيم مونديال 2026، قال أن الإتحاد العربي لم يطلب منه أي شيء، وأن حرصه سيكون كبيرا من أجل أن تكون كأس العالم جميلة وجذابة، وهل يعقل أن يكاتب المغرب إتحادا عربيا ناضل عبر حقب من الزمان من أجل أن يبقى ومن أجل أن يطفئ لظى كل الحساسيات العربية، يطلب منه الدعم، وكل المواثيق والأعراف وأخلاقيات هذا الإتحاد تلزمه بالوقوف إلى جانب أعضائه في كل المعارك الرياضية التي يخوضونها.
وحتى يكمل تركي آل الشيخ معزوفته الرديئة، سيكتب على جداراته، تدوينة يقول فيها أن عرين الأسود موجود بالرياض وما علمت يوما ذلك لا من الوقائع ولا من كتب التاريخ، وأن السعودية هي أول من يجب أن تستشار في هذا الأمر، وختم تدوينة الشر المستطير بأن قال مخاطبا المغرب: «دع الدويلة تنفعك»، في إشارة لدولة قطر التي يتهم المغرب بأنه تحرك في وقت الحصار لإغاثتها عملا بالقيم الإنسانية التي هي من أصل ثقافاته وموروثه الإنساني.
وحتى لا يظن من أشبعوا تركي آل الشيخ نقدا وعتابا وحتى تجريما للفعل العدائي المضمر للمغرب، أنهم سيعجزونه، فإنه سيفعل قرار السعودية بمنح صوتها للملف الأمريكي الشمالي، بنشر صورة له مع رئيس الإتحاد الأمريكي لكرة القدم، في مشهد ينطوي على كثير من الخبث غير المبرر.
ولأن المغرب كان وما يزال وسيظل حكيما في تدبير النقاط الخلافية بين أبناء العروبة، من دون أن يسمح لأي كان بأن يدوس له على طرف، فإنه إلى الآن لم يبد أي ردة فعل إزاء هذا الذي بدر من تركي آل الشيخ من تجريح واستهداف للمغرب وللمغاربة، وأنا على يقين من أن المغرب إن فكر في الرد على «تركي»، فإنه لن يضع بالتأكيد كل البيض الفاسد في سلة يفترض أن يكون فيها ما ترسخ من علاقات مميزة بين الأشقاء، وحتما سيتصرف بما لا يجرده إطلاقا من إرث العروبة الكبير ومن كل النضالات التي خاضها إلى جوار الأشقاء من أجل نصرة العروبة.
وإذا كان من حق السعودية أن تمنح صوتها لمن تريد، فإنه ليس من حق تركي آل الشيخ مهما بلغ من غل وجلف، أن يتصرف في قيم هو مؤتمن عليها كرئيس للإتحاد العربي لكرة القدم، وفي مقدمتها أن تقف هذه المؤسسة بلا قيد أو شرط إلى جانب المغرب كما كان الحال في المرات الأربع السابقة التي كان المغرب خلالها منافسا على كأس العالم، لذلك كنت أتمنى لو أن ذكاء تركي جعله ينأى بنفسه عن هذه التصفية البليدة لحسابات سياسية، وأن تحصنه رئاسته للإتحاد العربي لكرة القدم فلا تسمح له بمثل هذا الشطط.
إزاء هذا الذي فعله تركي آل الشيخ لا نملك إلا نقول ما قاله سيدنا يعقوب لإخوة يوسف..
صبر جميل والله المستعان، لنتحمل وزر ما تفعله يا تركي.      

 

مواضيع ذات صلة