وليد في النعيم وغيره في الجحيم!!

كيف لا يغبط المدربون المغاربة زميلهم وليد الركراكي على نعمة الإستقرار التقني والسلم الرياضي الذي ينعم به منذ أن قاده حظه التدريبي لأن يبدأ مسيره التقني مع الأندية، من الفتح الرباطي؟
طبيعي جدا أن يكون وليد الركراكي محسودا على الأجواء الرائعة المشجعة على العمل التي يحظى بها داخل الفتح، وغيره من المدربين، إما مضطهد وإما مقال وإما جالس على كرسي ملتهب وإما يعاني الأمرين من جهل مستطير للمسيرين.
يمضي وليد الركراكي الإطار التقني الواعد، موسمه الرابع مع الفتح مستمتعا، مصان الكرامة ومحاطا بما يلزم من تقدير ومن حماية، صحيح أنه أبرز من أول وهلة شغفه وقدرته على صناعة النجاح عندما قاد فريق العاصمة للفوز بلقب كأس العرش، وعلى الخصوص لما جعل الذكرى السبعين لتأسيس هذا الفريق تقترن بالتتويج لأول مرة في تاريخه بلقب البطولة، إلا أن هناك شيئا أقوى من هذا كله يجعل وليد الركراكي ينعم بالراحة الذهنية المحفزة على بذل مزيد من الجهد، إنه الحكمة التي يتمتع بها القيمون على شأن الفتح الرباطي، الحكمة في ربط تقييم المدرب بنوعية العمل وبمدى التطابق مع فلسفة الفريق، أكثر منه بالنتائج التي تظل هاجسا مؤرقا لكل المدربين، من يطلون لأول مرة على عالم التدريب أو من صالوا وجالوا فيه على حد سواء.
من حق وليد الركراكي أن يسعد بما حباه به الله في مستهل مشواره التدريبي مع الأندية، من طروف عمل ومن فضاء نقي ونظيف يحلم بها أي مدرب، أن يحيط به مسؤولون لا يهتز لهم طرف لمجرد تعاقب نتائج سلبية ولا ينهارون مع أول هزيمة، لذلك أقدر درجة الصدق التي كان عليها وليد يوم فاز فريقه على اتحاد طنجة المتصدر، عندما قال في مؤتمره الصحفي أنه محظوظ بأن يكون له رئيس بكاريزمية وحكمة حمزة الحجوي ومدير رياضي باحترافية وشجاعة امحمد الزغاري، فأن يظل وليد مدربا للفتح للموسم الرابع أو حتى الخامس على التوالي، برغم ما كان وما سيكون من اهتزازات وبرغم خروج الفريق للموسم الثاني تواليا خالي الوفاض من دون ألقاب، فذلك معناه أن هناك جرأة ومهنية عالية في صناعة القرارات، وأن هناك منطقا آخر يتحكم في ضبط العلاقة بين وليد وبين الفتح غير منطق النتائج.
عندما أطالع المشهد الكروي الوطني في جناحه الإحترافي، يظهر لي وكأن وليد وحده الذي يعيش في النعيم، بينما الباقون هم في جحيم لا ينتهي، فإن صمدوا في وجه الأعاصير وما أكثرها، لم يقدروا على ذلك لأكثر من موسم أو موسمين، وإن جنحوا للإنفصال بالتراضي أدوا على ذلك ضريبة ثقيلة، فهم على الفور يرمون في العطالة المبرمجة، وإن تشبتوا بالقانون في المطالبة بالتسريح بالمعروف وبالحصول على الحقوق كاملة غير منقوصة، تعرضوا للترهيب من طرف ميليشيات مسخرة من طرف المسيرين بعينهم.
ظننا أن ودادية المدربين قد اهتدت مع الجامعة إلى الحل الذي ينهي الترحال التقني للمدربين، ويحول دون مزيد من مبالغة الأندية في تغيير المدربين، عندما أقرت نظاما يقضي بعدم السماح للمدرب بتدريب فريقين من نفس المستوى في الموسم الواحد، إلا أن ما كشفت عنه التجربة في موسمها الأول، أن الأندية زادت في غلوها وفي بجاحتها ولم يثنها شيء عن مواصلة العبث، فيما تعرض المدربون لذبحة تقنية، فأكثرهم أجبر على الإنفصال وديا تحت طائل التهديد والخلود لراحة جبرية، والضحية الكبرى هي كرة القدم الوطنية بطبيعة الحال.
كيف يلزمنا من الوقت ليصبح الفتح بفلسفته وحكمته، قاعدة لا استثناءا؟
كم نحتاج من الزمن ليصبح الكثيرون في نعيم كالذي فيه وليد الركراكي، ويصبح القليلون في جحيم؟

 

مواضيع ذات صلة