لاركيط ماكينة الفشل!؟

كالصاعقة التي تهوي على الرؤوس، أو مثل نقطة مداد تندلق على الورق فتفسد الرسم وتتلفه، كان وقع هزيمة الأشبال وتوقف مسارهم عند عتبة دور تمهيدي أصبح اعتياديا ومألوفا في آخر السنوات وأمام منتخب موريتاني بلا خبرة ولا تاريخ.
غير مقبول تصور أن موريتانيا أفضل منا على مستوى التكوين والتنشئة، إستنادا لما خصصته الجامعة الحالية وحتى التي سبقتها من موارد وإمكانيات للنهوض بقطاع يتثاءب ولا يرواح مكانه.
وأن يعجز مصطفى مديح على تجميع 11 لاعبا من فرق البطولة ويضطر للبحث بأوروبا عن سيقان تترجم حلم العبور للمحطة الموالية، فهذا أيضا تكريس لنفس الفشل الذي تحدثنا عنه وعن وجود خلل ما لم يتم إصلاحه ولا تقويمه في حينه.
تحدثنا مرارا عن الدور الذي يلعبه ناصر لاركيط في إنعاش التكوين المراهن عليه ونسب التوفيق التي تحصل عليها خلف هذا المطاردة والتي لم تثمر نجاحات تذكر.
وتكلمنا عن الصلاحيات الواسعة والنعيم الذي عاش ويعيش في كنفه لاركيط دون أن يقود ربط المسؤولية بالمحاسبة لسقوطه وتنحيه كما يتنحى في الغالب كل مدرب يفشل في مهامه ولا تطاوعه النتائج.
باسم تداخل الإختصاص حارب لاركيط حسن حرمة الله وفرض عليه أن يترجل عن الصهوة مكرها لا بطل ليستأثر بالقيادة ويطلع بهامش وصلاحيات واسعة، لم تكن لبوادر الفشل التي لاحت مع أول إطلالة لمنتخب ّأقل من 20 سنة والخسارة والإقصاء الكارثي أمام منتخب غامبيا برسم تصفيات الألعاب الأولمبية، وما تلاها من هزات بمنتخبي الشبان والنسوة في مناسبتين كافيا ليعلن لاركيط أنه المسؤول المباشر عن كل هذه الإخفاقات ومن تم حتمية الرحيل وتسليم الشاهد لغيره.
اليوم لاركيط يدعو مديح وبقية مدربي الفئات السنية لاجتماع طارئ لمحاسبة المقصرين، وحري به أن يعلن باسم التضامن أنه هو المسؤول المباشر عن كل هذا التلف الذي ضرب هذه المنتخبات وجعل منها جسرا تعبره المنتخبات المغمورة بالقارة وبمنتهى السهولة.
إستحضرت وأنا أعاين كل هذا الإبتلاء الذي ضرب مكونات الشبان والفتيان ومن يدور في نفس الفلك لغاية المنتخب الأولمبي، الدور الذي كان يلعبه بيم فيربيك وما اجتهد فيه هذا المدرب الهولندي وكيف أوجد لنا نواة منتخب أولمبي قوي بوجوه إرتقت للمنتخب الأول، وكيف تمت محاربة هذا المدرب وتمت التضحية به ليغادر ومن الباب الخلفي.
إستحضرت ذلك المنتخب الأولمبي الذي لم يكن بالمظهر القبيح في لندن وكل ذلك التدفق لأسماء قادمة من المهجر وقارنتها مع فترة لاركيط وكثرة المناديب الذين عينهم في جهات مختلفة وبلدان عديدة بأوروبا في جهل تام ومطلق لمعايير الإنتقاء دون أن يقدم لا هو ولا من رافقه أسماء تستحق الذكر.
اليوم على لاركيط أن يعلن فشله وأن يتقدم لرئيس الجامعة باستقالته سيما وأن لقجع كان واضحا وبحضور لاركيط مرارا بقوله أن نتائج الصدفة ولى زمنها وعلى أن التكوين قطاع محوري وورش لن تتوانى الجامعة في محاسبة من يقصر فيه.
سيكون من الشجاعة وبدل لغة الخشب والتبريرات الواهية التي استمعت للاركيط وهو يقدمهما بعد السقطة الأخيرة أمام منتخب المرابطون الموريتاني، لو يؤكد أنه غير جدير بالدور ولا الإنتظارات المؤملة منه وعلى أن يتيح لمن يركب سفينة الإدارة التقنية الوطنية باستراتيجة ومقاربة تختلف عن مقاربة لغة المطاط التي يجيدها.

 

مواضيع ذات صلة