رونار محتار

لم يتاخر رونار وكعادته منذ فترة ليست بالقصيرة ليطرد عنا الشك باليقين وليرد على ما يروج هذه الأيام وهي مسألة طبيعية على كل حال ليست في المغرب وحده وإنما تهم كل المنتخبات المؤهلة للمونديال، لينفي ما يتداول بشأن لائحة قال عنها عبر صفحته على انستغرام انها وهمية وليست صحيحة.
وليست المرة الأولى التي يكذب فيها رونار لائحة مسربة وتثبت الأيام اللاحقة صحتها وهذا أمر حدث قبل كل المواعيد المهمة السابقة للأسود وهو ما لا يفسد للود قضية على كل حال، لأن إجتهادات من إبتكروا إن شئنا أن نصفهم بذلك هذه اللائحة لا تخرج عن روح المنطق ولا هي تأتي بجديد كبير اللهم بعض الإستثناءات القليلة جدا والتي فيها أكثر من مقال.
ولحسن حظ رونار وعلى عكس بعض المدربين المؤهلين للمونديال الذين تأكلهم نار الحيرة هذه الأيام بشأن الكومندو الذي سيسافر معهم لروسيا بسبب وفرة العرض وكثرة الأسماء التي تتبارى فيها بينها على ذات المراكز ولنا أن نستعرض حالة منتخب إسبانيا احد منافسينا المرتقبين وما يعيشه لوبيتيغي من هواجس لحسم القائمة واتخاذ قراره بشأن وجوه مهددة بالغياب لتترك المجال امام أخرى كما واقع موراطا مع مهاجم الأتلتي كوسطا.
إستحضرت مشاهد عاشها مدربون للأسود باقتراب المونديال وهنا تسعفني الذاكرة لتذكر حيرة الراحل المهدي فاريا قبل مونديال المكسيك وكيف تدخل الراحل الحسن الثاني ليفرض سفر 4 من لاعبي البطولة المميزين الذين لم يسعفهم الحظ بسبب الإصابة ليكونوا ضمن القائمة النهائية وكان يتقدمهم لاعب الجيش سعد دحان.
بل هي الحيرة نفسها التي سيعيشها الراحل عبد الله بليندة قبل مونديال الولايات المتحدة الأمريكية وستتكرر مع هنري ميشيل الذي تردد قبل أن يقصي في اليوم الأخير لإعلان اللائحة ليقصي رضا الرياحي والحارس البوعبدلاوي وصانع التأهل خالد رغيب.اليوم لا يوجد ما يبرر لرونار حيرته سيما فيما يهم المنتوج المحلي على تواضعه الذي يسهل من مهمة الناخب الوطني وسيسجل المونديال المقبل أضعف كوطة مشاركة في تاريخ الأسود للاعبي البطولة.
لأن نفس التاريخ يشهد على أنه لم يسبق وفي 4 مرات سافر فيها الأسود للمونديال وأن سافر ب 20 لاعبا تربوا كلهم في أرض المهجر وهو الأمر الذي سيحدث هذه المرة وسيكون المنتخب الوطني هو الوحيد صاحب هذه الميزة الفريدة من نوعها.
قد نتفهم حيرة رونار بشأن مركزين أو ثلاثة، قد نقدر له هذه الدوخة بشأن الحسم النهائي بين بوهدوز مثلا وبين عليوي أو الكعبي وحتى أزارو لان الأربعة على نفس درجة المساواة ولا يوجد لاعب مفضل على حساب الثاني الأمر الذي ستختبر معه قدرة رونار وحاسته السادسة ليكون موفقا وعادلا على مستوى الإختيار.
نفس الحيرة وإن كانت بدرجة أقل ستهم مركز المدافع الذي يجب أن ينضم للقائمة بين بدر بانون  غير المقنع بالمرة ويميق المفتقد للتنافسية وعبد الحميد المتقدم في السن ليرافقوا بنعطية وداكوسطا وسايس المحسوم في أمرهم.
وأخيرا حيرة وإن لم تكن لها أهمية إلا أنها تمثل الكثير لأصحابها لأنها تفتح أمامهم بوابة التاريخ، وتهم الحارسين الخروبي الذي ظهر في الوقت الحاسم من الموسم والتكناوتي الذي غاب في الوقت الحاسم.
لا أعتقد أن ما يتم الترويج له بشأن إستدعاء اللاعب الواعد كين من إيطاليا أمر صحيح ومخطئ من يعتقد أن رونار سيتنكر باسم روح المجموعة لمن رافقوه في الحلو والمر الذي وقع عليه في التصفيات.

 

مواضيع ذات صلة