لائحة عادلة أم ظالمة؟

ما كان هيرفي رونار بحاجة لأن يطلعنا على لائحته الموسعة ويفتح الكثير من الهوامش للتخمين والإستقراء وحتى التعليق قبل أن تنزل اللائحة النهائية لائحة 23ُ لاعبا والتي يضبطها بحسب أنظمة الفيفا سقف زمني ما زلنا بعيدين عنه.
لم يرد الناخب الوطني ليدخلنا سوقا ترتفع فيه أصوات الجدل والمجادلة، ولا أن يطيل بنا الوقوف عند عتبات الحدس لما ستكون عليه لائحة من قادهم حبل الثقة الوثيق مع هيرفي رونار ومن قادهم الحظ ليسعدوا بين أبناء جيلهم، بأن ينتموا للكومندو الذي سيحمل على عاتقه مسؤولية تمثيل كرة القدم الوطنية في نهائيات كأس العالم بروسيا، حيث سيذكر جميعنا ما كان في الزمن الجميل، وما المغاربة متلهفون إليه، أن يصل هذا الجيل الحاضر بالأمس القريب.
من دون إطالة للإثارة وحرق للأعصاب، قرر هيرفي رونار أن يكشف لنا كمغاربة عن اللائحة النهائية، أياما قبل انقضاء الآجال الزمنية المخصصة لها، برغم أنه كانت له لائحته الموسعة التي أخبرت بها الفيفا وأخبرت بها الأندية المعنية، وما فعل ذلك إلا لأنه واثق من اختياراته، مطمئن إلى القواعد الذهبية التي يقوم عليها الإختيار، ولأنه وهذا هو المهم يريد من لاعبيه 26، بمن فيهم العناصر الثلاثة الإحتياطية والتي تجتمع في خاصية أنها عماد المستقبل القريب، أن تدخل من الآن وقبل أيام من بداية المعسكر التحضيري الأول بسويسرا، في حالة من التركيز الذهني الشديد، من دون أن ينازع بعضها في هذا التركيز، شك من حضورها في اللائحة النهائية.
هذه الآلية التي اعتمدها رونار تعكس في واقع الحال الدرجة التي بلغها رونار من الإيمان، بأن هذه هي العناصر التي تستحق بإعمال كل المعايير الفنية والرياضية وحتى الإنسانية، أن تحمل أمانة الحضور الفاعل والقوي في المسرح المونديالي، وهذا الإيمان تترجمه أيضا الثوابت الكبرى لفكر ومنهج عمل هيرفي رونار، والتي من دون استحضارها لا يمكن أن نعلل بطريقة موضوعية كل هذه الإختيارات.
لنقل بمطلق الأمانة والموضوعية أيضا أن لائحة 23 لاعبا التي كشف عنها رونار، يطبعها الكثير من التناغم ويسودها الكثير من التناسق وتتطابق مع روح وجوهر وقاعدة الإختيارات، فإن انبنت الإختيارات على الجاهزية الكاملة البدنية والتكتيكية كانت اللائحة منطقية للغاية، وإن تأسست الإختيارات على التنافسية، باعتبارها الضامن الوحيد لربح رهان التنافس في المستويات العالية جدا، قلنا أن نسبة عالية جدا منها، تتوافق مع جوهر ومضمون هذا المعيار، وإن تعلق الأمر بالتكامل والمرجعية التكتيكية والإستجابة الكاملة لروح المجموعة عثرنا على كثير مما يدل على حضور هذا الأساس التكتيكي المحض.
قطعا كان هناك لاعبون مظلومون، أسقطوا من اللائحة بلا أدنى قصدية أو عمدية، ولعلكم سمعتم كل الناخبين الوطنيين وهم يرددون في كل مرة يكرهون على وضع لوائح للمنافسات المونديالية أو القارية، أن اللوائح ليست عادلة بالمطلق كما أنها ليست ظالمة بالمطلق، لذلك سنجد أن من اللاعبين الذين سقطوا من لائحة رونار، من خدعتهم تنافسيتهم أو من أقصتهم المفاضلة على مستوى بعض المعايير (بوفال واليميق وأزارو مثلا)، إلا أنني في مقابل ذلك أجزم أنه لا يوجد في اللائحة من لا يتطابق مع المعايير الثلاثة التي يضعها كل الناخبين أساسا للإختيار، ليكون عادلا وشفافا مع تمايز في درجة الإنصياع لهذا المعيار أو ذاك.
ولأن رونار وهو يحصي الأيام وهي تتعاقب ويرقب مشهد البطولات الأوربية وهو يطوي جولاته، قد وقع بين الحيرة واليقين، الحيرة في الإختيار على مستوى بعض مراكز اللعب، لوجود وفرة نوعية (الأروقة مثلا)، واليقين من العناصر التي تكون النواة الصلبة التي لم يتزحزح إزاءها ولا خرج عنها، فإنه عند الكشف والتبليغ عن التشكيل المونديالي النهائي، ما رأى حاجة لأن يأتي إلى الصحافة الوطنية ليبلغها قواعد الإختيار وهي على بينة منها، أو ليقول لها لماذا فضل هذا اللاعب على ذاك، وهي مدركة ومطلعة جيدا على أسباب المفاضلة.
إلا أن ما يحتاجه الرأي العام الوطني، هو أن يعرف من خلال صحافته، ما الإستراتيجية التي يضعها اليوم هيرفي رونار للمشاركة المغربية الخامسة في نهائيات كأس العالم؟ وما هو سقف الطموح في مونديال روسيا؟ وبأي أسلحة سيقاتل داخل مجموعة نارية تتواجد فيها مدارس كروية عريقة، بل وبينها من هي مرشحة لأن تجلس على عرش كرة القدم العالمية وحيازة اللقب العالمي؟
نجزم بموضوعية الإختيارات وتناسقها بل واستجابتها بالكامل للمعايير المعتمدة، ولا نملك إزاء هذا كله إلا أن نسأل لفريقنا الوطني التوفيق ليكون في مستوى الإنتظارات وما أكثرها.

 

مواضيع ذات صلة