الحج لمن استطاع

على عكس المشتهى تماما، لم يستغل أسودنا تأشيرة روسيا كما ينبغي فقرروا الحج بشكل جماعي صوب السعودية حيث يتكفل تركي آل الشيخ بأقساط هائلة من صفقات غايتها تلميع منتوجه ودعم تغريداته، في وقت يصدر فيه لاعبي الأخضر السعودي وبالجملة صوب الليغا في مفارقة تحمل من السخرية السوداء ما يغني عن كل التعاليق .
قام كثيرون ببيع زياش لروما وفي أسوأ الإحتمالات ألبسوه قميص إشبيلية، وتم ربط درار بإنجلترا وداكوسطا بالكالشيو، وفي نهاية المطاف كان الواقع الذي فند صخب كل هذه الترويجات والتي تتزامن مع كل ميركاطو، بأن إختار أفضل أسد مونديالي أمرابط مغادرة أقوى بطولة في العالم ويستبدل أصفر واتفورد بأصفر النصر.
فلا زياش غادر هولندا ولا هو أغرى روما ليكون صلاح الجديد، ولا درار حافظ على موقعه في تركيا ولا حتى سايس صان مكاسب الصعود مع وولفرهامبتون فأحيل على الهامش بشكل غريب.
ولئن شفع السن والسفر الطويل للأحمدي في أوروبا أن يرتمي في حضن إتحاد جدة، فإن وضع بوصوفة المعلق واندحار بوهدوز لقاع الباطن بالسعودية وفشل المحمدي في تحقيق حلم اللعب بين كبار الليغا يؤكد على أن ميركاطو الأسود بعد المونديال لم يكن لامعا ولا هو موفق ولا هو طابق صورة روسيا.
ومن المغربات المفرحة، أن تأتي المفاجأة بتوقيع منديل والنصيري، فالأول لم يخض ولو دقيقة بالمونديال والثاني خدمته ربع ساعة وقع تحول فيها لصحن طائر هزم ديخيا وأرعب كل الإسبان من مغبة خروج كارثي ومبكر، ليصبح الصفقة الأعلى والأغلى لفريق ليغانيس.
ما يفرح في قصة النصيري ومنديل ومعهما حكيمي وكلهم من نفس الرعيل والجيل المؤمل منه أن يحمل مشعل المستقبل، أنهم وقعوا على عقود أفضل من تلك التي توفرت لهم قبل المونديال، لينضموا لحارث ودياز والكندوزي وكين و بوربيعة و غيرهم من الأشبال التي تمثل زاد الطريق لأسود المستقبل.
ما أقدم عليه امرابط و الاحمدي و بوهدوز ، سيكون مصدر حرج بالغ و كبير لرونار، وسيرغمه على تغيير الكثير من القناعات التي كشف عنها في السابق خاصة تلك التي تتعلق بمحترفي الخليج.
سيضطر رونار وهو يوضع بين مطرقة إستدعاء هذه الثوابت أو تجاهلها لمعاملة من يسافرون في هذه الرفعة بالمثل من حمد الله لغاية العرابي وهو الذي لم تغره هذه الأسماء في السابق.
الحج الجماعي والكبير لهذه الأسود صوب بطولة لا يمكن أن تقارن مهما إجتهد المسؤولون عنها لتطويرها، لتصل لكبريات بطولات القارة العجوز، هو أمر مزعج بالفعل ويفرض على رونار إعمال الخطة باء والإنكباب ومن الآن على تبني تكتيك جديد يهم مقاربة التجديد المرحلي لدماء الأسود، وأن يكون واثقا على أنه إن لم تنته صلاحية أمرابط والأحمدي اليوم فإن المؤكد أنهما لم يصمدا طويلا لأسباب يعرفها كل التقنيين ومتتبعي بطولات الخليج.
تخطي أكثر من نصف الفريق الوطني الذي ظهر في روسيا لعتبة الثلاثين من جهة، وحج الصقور منهم صوب الرياض وجدة والباطن، يلزم رونار بتبني مقاربة جديدة لا مكان فيها للعواطف.
شخصيا لم يقنعني ميركاطو الأسود وبدا لي غريبا أن تكون روسيا قد روجت لبعض لاعبي بنما واستراليا وصربيا التي هزمناها وديا في طورينو، وعلى العكس من ذلك لم تحرك سواكن كبريات الفرق الأوروبية لتتقدم بعروض مغرية لأسود قرروا الإنتقام من الفار باحتراف في البترو دولار..

 

مواضيع ذات صلة