«شعلة» ما بعد المونديال

للموعد الكروي الإفريقي الذي ينتظر أسود الأطلس هذا السبت بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء أمام منتخب مالاوي، أهميته الكبيرة، فهو نزال يراهن الفريق الوطني على كسب نقاطه الثلاث للخطو بثبات نحو التأهل الحتمي لنهائيات كأس إفريقيا للأمم 2019 بالكامرون، وهو موعد سيجيب على أسئلة تتعلق بطبيعة وحجم التحول الذي طرأ على الفريق الوطني بعد مشاركته الأخيرة في كأس العالم والتي تباينت فيها الأحكام والمواقف.
يفترض أن لا يواجه الفريق الوطني وقد حافظ على المكون البشري وأيضا على المقوم التكتيكي، صعوبات تذكر في إخماد «الشعلة» المالاوية، مع ما يجب إبداءه من احترام غير مبالغ فيه لهذا المنتخب، الذي يجد إسوة بالكثير من المنتخبات الإفريقية المخنوقة بسبب نذرة الإمكانات صعوبة في تسلق الدرجات، إلا أن هناك حاجة لأن يكشف الفريق الوطني من خلال هذه المباراة بالذات، وهي الأولى له بعد المونديال، عن طبيعة الرهان المستقبلي، وقد أمكن للجامعة تأمين العنصر الحاسم في صناعة المستقبل القريب للفريق الوطني، بالإبقاء على المدرب والناخب هيرفي رونار بعد الذي هاج به الفضاء بنهاية المونديال من أخبار متخيلة ومفبركة، عن احتمال رحيل هيرفي رونار عن عرين الأسود.
لا شك أن أكثر شيء سيبحث عنه الفريق الوطني في المرحلة القادمة بقيادة الثعلب، هو أن يواصل مسلسل التحديث والتطور، تحديث المنظور التكتيكي وتطوير الشخصية، فما سامحنا الفريق الوطني، وما أعفيناه من المساءلة وهو يخرج من كأس العالم بروسيا متذيلا لمجموعته بنقطة وحيدة، وبمحصول هو ثاني أسوأ محصول في تاريخ مشاركاته بكأس العالم، إلا لأنه أبدى الكثير من الشجاعة في تدبر مباريات عالية المستوى، وإلا لأنه نال برغم ما كان من حصائل رقمية هزيلة، إعجاب الآخرين قبلنا، لطبيعة وشكل الأداء الجماعي المتطابق مع لزوميات وخصوصيات كرة القدم الحديثة، والذي قال في النهاية بمطلق الأمانة أن الفريق الوطني لم ينل من المونديال ما كان يستحقه فعلا.
ومع أن الرهان القريب هو البحث عن اللقب القاري، فإنه من المفترض أن يتدبر الفريق الوطني وعلى رأسه مدربه وناخبه المرحلة القادمة بكثير من الجرأة والبراغماتية، أن يبرر أحقيته في الإنضمام لطليعة المنتخبات الإفريقية، وأن يرتقي درجات بمؤداه التكتيكي، ليقتنع الأفارقة قبلنا نحن المغاربة، بأنه أصبح علامة فارقة في المشهد الكروي الإفريقي.
والحقيقة أن شيئين إثنين يتنازعان المدرب هيرفي رونار في المرحلة الحالية والتي ستكون صعبة وشائكة في مشواره مع أسود الأطلس، أولهما أن يستشرف الأفق القريب بتحدياته ورهاناته ويحضر فريقه ليكون رقما صعبا في معادلة التنافس على كأس إفريقيا للأمم بعد سنة من الآن وقد ظهر ذلك واضحا في احتفاظه بأعمدة الفريق الوطني، وثانيهما أن سيسلح هذا الفريق بكل قطع الغيار الوازنة التي يمكنها أن تحل كل إشكالية قد تعترض السير، كما يمكنها أن تهيئ الفريق الوطني تدريجيا للزمن الذي سيعقب الموعد الإفريقي القادم، والذي سيكون من أكبر تحدياته، ضمان مقعد بنهائيات كأس العالم 2022 بقطر، لأنه في حال ما إذا تغيب الفريق الوطني عن هذا الموعد لا قدر الله، فإن كل ما ظنناها، مكاسب قد تحققت بالحضور في مونديال روسيا ستذهب مع البحر.
هذه إذا هي العلامات الفنية والرياضية وحتى الإستراتيجية التي تحيط بمباراة الفريق الوطني يوم السبت القادم أمام منتخب مالاوي، والتي تجعل من المباراة، موعدا كرويا بالغ الأهمية، نفوز فيه هذا شيء مهم، ولكن أن نقنع أنفسنا بأننا نسير في الإتجاه الصحيح، فهذا هو الشيء الأهم. 

 

مواضيع ذات صلة