نزهة في الجزر

هي الواقعية وليس غرورا وهو المنطق وليس استهتارا أو احتقارا للمنافس، ذلك الذي يجعلني واثقا حد اليقين أن القياسيات الغائبة بين منتخبنا الوطني ومنتخب جزر القمر، تخولنا الحق في هذا التفاؤل المفرط للفوز هنا في الدار البيضاء على خصم يسجل التاريخ أننا سنواجهه للمرة الأولى.
كما أنه لا يروق لي أحيانا بعض المدربين الذين يبالغون في الحذر من منافس تؤكد كل المعطيات أنه في المتناول وإن كنت لا أبخس أي منافس حقه في مناقشة حظه.
منتخب مونديالي بقيمته التسويقية العالية التي  تفوق قيمة لاعب واحد منه القيمة الإجمالية للمنتخب المنافس ككل، يتيح شرعية استباق ما قد تؤول إليه المباراة ككل في ختام نتيجتها، إلا أن البعض ممن هم مهووسون بالسيناريوهات الناذرة والعجيبة يفضلون المنحى الثاني، ذلك المنحى المعتدل والحذر الذي يستند لمشاهد مثيرة لمباريات قلبت الكفة وحملت الطوفان على طرف وصف بالمرشح على الورق.
لذلك قد لا يشاطر من هم محسوبون على هذه الفئة رأي القول بأن الأسود على موعد مع مباراة لربما كانت الأسهل منذ تعيين رونار في منصبه، ولا يعجبهم القول بأن العناصر الوطنية على موعد مع نزهة في جزر القمر وعلى أنه يجب التحلي بالحذر اللازم تفاديا للمحظور الذي كثيرا ما غير مجرى النهر في مباريات كثيرة.
ومن بين المشاهد الراسخة في عالم الكرة والتي حملت لمعترك منتخبات دخلت مبارياتها فائزة على الورق، ويستحضرها رونار بمرارة كما يسحضرها بقية الفرنسيين، تلك الطعنة الغادرة للجزار البلغاري كوسطادينوف في تصفيات مونديال 1994 والتي اغتالت حلم الحارس بيرنار لاما وجيل رائع من لاعبي فرنسا وذبحت ديكهم من الوريد إلى الوريد في حديقة الأمراء.
صحيح أنها ليست مباراة حاسمة ولا مفصلية، ولا هي مقررة للمصير إلا أن العناصر الوطنية التي رضع أغلبها من ثدي الإحتراف مؤمنون وواثقون أن جلد الدب لا يباع قبل التأكد من سلخه أولا.
وحين يتخلف لاعب بقيمة وتأثير زياش الذي كان حاسما في مواجهات الفريق الوطني الأخيرة، واللاعب الذي يعتبر الأكثر إلهاما للمجموعة وصناعة للحلول بل الهداف الذي يفك العقد، كما فعلها مؤخرا أمام مالاوي، فهنا لا يكبر القلق بل يثار التساؤل بخصوص الشكل الذي سيتدبر من خلاله رونار هذا الإكراه.
فلا هو استدعى الزهر الذي قال في حواره أنه يلبس نفس ثوب زياش ولا هو إلتفت لسفيان بوفال الذي يملك نفس الخصائص والمواصفات التي يتوفر عليها حكيم، وبالتالي سنكتشف الفريق الوطني من دون رئته التي يتنفس بها ومن دون ملهمه طالما أنه لا بلهندة وفجر يملكان نفس الخصائص والقدرة من لمسة واحدة على تغيير رسم المباريات.
مثل هذه الإكراهات جربها رونار قبل "الكان" حين تعرض لزلزال كبير تمثل في غياب قطع مؤثرة وعلى درجة عالية من الجودة من بلهندة لبوفال ثم طنان دون الحديث عن كون زياش لم يكن ضمن نواة الإختيار يومها.
وعلى عكس كل هواجس الخوف التي سادت يومها، تابعنا مدربا بفكر قوي ووقفنا على انبعاث عناصر أبلت البلاء الحسن ولم يهتز لا الكيان ولا المنظومة، بل ثار يومها فيصل فجر ويوسف النصيري وحتى عليوي على الوضع وسدوا الثغرات باقتدار كبير.
ورغم كل الواقعية التي يجب أن نتحلى بها باحترام الخصم، سيكون أمرا مميزا لو قادنا لاعبو الأسود لنزهة رائعة في حدائق جزر القمر وحاكوا ليلة العيد يوم رموا بست رصاصات لمرمي منتخب مالي.

 

مواضيع ذات صلة