وااااافيق أخُونَـــا

لم أكن في حاجة لانتظار وقوع الفاس في الرأس كي أعلن توجسي من اختيارات لا تتطابق لا مع منطق و لا مع ميزان العدل٬كي أنتقد رونار و علمه الزائد بعض الشيء عن اللزوم.
لم يكن يغريني لا الزهر ولا بوفال ولا حتى نان أو قادوري أو غيرهم بقدر ما كان الواقع يفرض قرع الجرس قبل الكارثة لا بعدها٬وفعلا وجدت من يدعوني لترك الرجل يعمل و بعدها نقيم أجر المجتهد والعلامة التي يستحقها.
وأن نؤجل الحساب لما بعد المباراتين٬ومن سخرية القدر أن رونار لم يحتاج هذه المرة لمن ينوب عنه ليضفي على ندوب المنتخب مساحيق تجميلية تغطي تشوهات كبيرة كنت قد نبهت إليها مع مباراة مالاوي وحكاية الثلاثية اللاذعة التي لم يعززها الأداء بالهلامية التي روج لها.
 قلت وما زلت عند القول أن رونار حر في اختياراته، شريطة أن لا تصل درجة إستفزاز ذكاء المتتبع العادي والبسيط الذي بإمكانه أن يميز بين من ينافس ميسي في الليغا وغيره٬وقلت أيضا مقابل هذا أن الرجل ليس منزها عن المساءلة ولا محصنا من الإنتقاد وأفضل بشكل كبير أن يكون السؤال قبل وقوع المحظور وليس بعد تلف المحصول.
قبل عام تقريبا من الآن إختلفنا مع رونار حول لاعب إسمه حكيم زياش وصرح لنا الرجل بقناعة كان عليها احترامها قبل تصديقها٬أن هذا المبدع يأتي عنده في درجة المفاضلة بعد بلهندة وبوصوفة وحجم تأثيره لا يصل لتأثير اللاعبين معا.
لعنا الشيطان وقررنا أن نتبع رونار حتى باب الدار ونصدق طرحه، فتم تغيبب زياش عن «الكانى ومعه افتدقنا لرجل قرار كان سعره يزداد ويرتفع بشكل صاروخي في السوق قبل أن  يقرر بلد الكرة الشاملة هولندا مكافأته بلقب الأفضل.
سينزل رونار للأرض ويرضخ لضغط الإعلام والجامعة ويقرر مصالحة زياش٬لكن لم نتوقع أن تنقلب كل الأفكار عنده لأن الشجعان عادة ما يموتون مع مبدئهم٬ليخبرنا الناخب بعد مباراة الدار البيضاء أن الميزان إختل عنده بغياب زياش بل سيقول في ندوة صحفية» زياش لاعب لا يعوض».
اليوم لا نشمت في رونار٬بل أستغرب شخصا مواصلته نفس التصلب والتنطع٬الذي جعل المنتخب المغربي يقدم أسوآ نسخه على الإطلاق على المستوى الجماعي وعلى المستوى الفردي.
التصلب الذي يقودنا للعام الثالث تواليا على أن ننتظر من منديل ما لا يمكنه أن يأتي به لأن حدود الملكات الإبداعية لا يمكن أن تتجاوز المدي المسموح به لهدا اللاعب.
وبالمراهنة على بوطيب فارسا وحيدا لجبهة الهجوم وفي استمراره استهلاك ما تبقى من طاقة الأحمدي وأمرابط اللذان يعيشان خريف الممارسة، دون فسح المجال لمن يجدد البطارية ويعبؤها أكثر.
على رونار أن يستفيق وسريعا لأنه لا أحد وقع من مدرب جئنا به لنربح «الكان» فإذا بنا ندخل معه نفق وحسابات التأهل للكان  ومن الآن.
اليوم لا قدر الله لو فازت مالاوي على جزر القمر فإن مباراتنا الختامية معها ستتحول لفرن ولمحطة حرق للأعصاب وكل الأمراض و الهواجس النفسية التي تجرعناها في السابق.
الثعلب يجب أن يتحلى بالبراغماتية والغاية التي تبرر الوسيلة وله في الزهر وبوفال وطنان وحارث وقادوري وسعدان وغيرهم من العيارات النشيطة والأكثر تنافسية ما يلبي ويقود لهذه الغاية.
موسيو رونار لا نحتمل حماقات قد تهد الصرح والبيت على الرؤوس، عد إلى رشدك وتحل بالواقعية التي كانت سبيل نجاح كثيرين غيرك.. وسأردد ما ردده المتتبع العادي في المقهى.. وااافيق معانا..

 

مواضيع ذات صلة