خط التماس

منعم بلمقدم
منعم بلمقدم

الأسد حكيمي والغبي بيريز

الجمعة 02 نونبر 2018 - 13:26

رد أطلسي قاسي لابن وادي زم أشرف حكيمي على الغبي بيريز، باللغة الألمانية بطبيعة الحال وهو ينجح في شهر واحد لا غير من فرض نفسه كأخطر مدافع في أوروبا، وملهم جماهير الأيدونابارك بدورتموند بعدما فرط فيه رئيس الريال واستبدله بالقصير أودريوزولا.
بيريز غبي لأنه لا العقل ولا المنطق يقبل أن يقدم رئيس يرأس ريال مدريد على بيع لاعب دولي ومونديالي لم يتعد عمره 20 عاما، لاعب تلقى تكوينه بالفابريكا المدريدية و لعب للكاستيا ورضع حب الريال، والنتيجة لم تتأخر من خلال إسهامات حكيمي والعجب الذي يخرج من أقدامه في الرواقين معا..
غباء رئيس أوعنصرية رئيس كلاهما يجوز في حالة القرش بيريز الذي لا يرحم، وسعى لأسبنة الريال في حرب مكشوفة ضد الكاطلان حتى ولو داس على قيم العدل والكفاءة.
ومن تابع ناتشو وهو يفتح الشوارع في وجه ألبا ولاعبي البارصا، وكيف تسبب في 3  من أهداف برشلونة، سيصل لحقيقة رئيس النادي الملكي الذي لم يطاوعه زيدان في مخططه، والكارثة التي تسبب فيها بإفقار الفريق وبيع غياراته المهمة وحكيمي واحد منها وضم مواطنيه حتى ولو قصرت قامتهم.
لا يحتاج فاهم يفهم في الكرة ليقارن بين سيبايوس وخاميس، بين موراطا وبنزيمة وخاصة بين رونالدو وغاريت بيل، الإختيارات الأولى حاربها زيدان والثانية تدين بالولاء لبيريز والنتيجة أن الملكي الذي حكم أوروبا ل 4 سنوات، أنهار بفعل فاعل إسمه رئيس الفريق بيريز.
 كنت قد أشرت حين رحل زيدان عن الفريق، إلا أن إبن الجزائر كان أسطورة لاعبا ومدربا ويتصرف كأسطورة أيضا وهو إنسان، لذلك فر بجلده لما تحاور بعد العودة من نهائي كييف مع الرئيس، وفهم مخطط بيريز الذي أخبره أنه سبيع رونالدو ويبقي على القاطرة الويليزية التي لا تصلح في إسبانيا غاريت بيل، هنا فضل زيدان بالحكمة والدهاء أن ينسل ويغادر وأن لا يغرق مع رئيس معتوه، وهو الذي تحامل علي نفسه 3 سنوات من المعاناة والجهد جلب فيها للنادي مجدا بالألوان أنضاف لمجده بالأبيض والأسود.
 خلال 3 سنوات حكم الريال لأوروبا، كان الأسطورة زيدان والخارق رونالدو وحدهما من صنعا هذا المجد، وكما نقول بالمغربية ب« زيرو» درهم وبلا تعاقدات، وهو الأمر الذي إستلذه بيريز الذي ربح ملايير طائلة من عائدات التتويجات الأوروبية وتسويق أكثر من نصف لاعبيه في جوائز الفيفا والكرة الذهبية، وظن أنها لعبة ستتكرر وتتواصل ففضل ألا يخرج «بسيطة « ودولارا واحدا في الميركاطو المنصرم، بل ربح من بيع رونالدو وحكيمي ووفر راتب إعارة كوفاسيتش لتشيلسي بلندن.
بيريز لا يختلف في مقاربته المقيتة مع حكيمي، معأي مسير عندنا وتاريخه الأسود يتحدث عن عنصريته وقرارته الحمقاء، لما أعدم ديلبوسكي الذي جاء له بلقبين لعصبة الأبطال، لأنه ليس وجها سينمائيا فجاء بالممثل كارلوس كيورش والنتيجة يعلمها الجميع.
سوابقه لما عوض كالديرون فقام بتسريح 6 لاعبين هولنديين دفعة واحدة، من درينتي لفان دير فار ثم شنايدر وروبن وانتهاء بنسلتروي وهانتلار، لا لشيء سوى لأن هولندا إرتبطت بالبارصا.
 عنصريته تجلت أكثر في بيع أفضل سقاء في العالم يومها ماكيليلي ومعه كونسيساو وبعده محمادو ديارا ثم لاسانا ديارا وانتهاء بأديبايور الذي فرضه عليه مورينيو، لا لشيء سوى لأن جذورهم إفريقية وبشرتهم سوداء.
في عهد بيريز وقبله بقليل لورينز وسانز حورب نور الدين نيبت كي لا يلعب للملكي الذي كان يومها يتوفر على كارانكا وإيفان كامبو وبافون وبرافو وهيليغيرا وهم أقل بمسافة ضوئية من نيبت الذي كان يصنع العجب بالديبور، لا لشئ سوى لأنه مغربي وعربي وهو ما كشفه الرئيس السابق رامون ميندوزا.
اليوم سيسعى بيريز خلف حكيميوسيخطب وده، وسيعود لشرائه بضعف بيعه كما فعل مع ماريانو، وهنا سيحيله لاعب الفريق الوطني على موال لم يغنيه خوليو اغليسياس وإنما البولماني ويقول له «حتى لقيت اللي تبغيني عاد جاي تسول فيا..»

 

منعم بلمقدم
المنتخب: منعم بلمقدم
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
منعم بلمقدم
منعم بلمقدم
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
تنبيه هام

تؤكد «المنتخب» أنها تمنع منعا باتا استنساخ أو نقل أو نشر مواضيع أو صور منقولة من نسختها الورقية أو من موقعها الإلكتروني سواء بشكل كلي أو جزئي، أو ترجمتها إلى لغات أخرى بهدف نقلها إلى الجمهور عبر أي وسيلة من وسائل النشر الإلكترونية أو الورقية… وكل مخالف لذلك سيعرض نفسه للمتابعة أمام القضاء وفق القوانين الجاري بها العمل.