خط التماس

منعم بلمقدم
منعم بلمقدم

الأسطــورة يوعـري ثـرات رجـاوي

الجمعة 30 نونبر 2018 - 14:33

بين كل شعب الرجاء ما كان هناك رجل أسعد من يوعري أو السي محمد رحيمي، حامل أمتعة الفريق وعلبة أسراره على امتداد أكثر من 60 عاما وهو يعاين نجله سفيان يصعد هودة التكريم في ليلة القبض على فيطا التي زفته عريسا، نعم 60 سنة لهذا الرجل بالرداء الأخضر ولا أحد إلتفت إليه ليجري معه حوارا ولو خزانة الكرة المغربية وقنواتها خصته ببرنامج تحفظه أدراجها.
منذ 1962 من القرن الماضي ويوعري لصيق بالرجاء، ليصبح ظاهرة فريدة من نوعها قل نظيرها في العالم. بل صعقت وأنا أتحرى خلف الرجل الذي رافق كل الأجيال والظواهر الكروية التي حملت قميص الرجاء.
جاء رؤساء وغادر آخرون ويوعري قار ثابت في منصبه لم يتزحزح قيد أنملة، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على أنه رجل معقول فيه كل خصال الوفاء والإخلاص التي حفظت له مكانه.
 عاش الرجاء حروبا ودسائس أطاحت بمدربين وهوت برؤساء وأحالت لاعبين على ترك الكرة، إلا يوعري فقد ظل مثل شجرة السنديان باسقا قارا في مكانه لا تحركه رياح.
لم يسبق لي وأن طالعت حالة مماثلة لشخص رافق فريقا كل هذا السنوات. وتعايش مع كل الأجيال من بتشو غاندي وبتي عمر والأندلسي وفاخر وبكار وحمان وغيرهم لغاية جيل بانون وبوطيب وكوحيل وبنحليب..
 هل يوجد فرد في العالم شهد فوز فريق واحد بكل الألقاب التي تحصل عليها؟ يوعري يمثل هذا الإستثناء فهو شاهد العصر على كل ألقاب الرجاء المحلية والقارية من بطولات وكؤوس للعرش والأبطال والكاف والعرب.
ألا يليق بالرجل وصف الأسطورة والظاهرة إن لم يكن ثراتا جامعا شاملا لذاكرة فريق ليس ككل الفرق والأندية؟
ألا يستحق السي محمد رحيمي تكريما وهو على قيد الحياة شامخا شموخ النسور التي تأبى الإنكسارولا ترضى بالهوان؟
بلغني أن رحيمي الذي دخل الرجاء شابا يافعا طافحا بالقوة، ليغزوه الشيب ويبلغ من العمر اليوم عتيا، ظل مثل الريح الطيبة المرسلة تنشر الخير أينما حلت وارتحلت.
يتحول لحمام سلام داخل الفريق كلما إشتد بداخله هول البراكين والحمم الصاخبة الملتهبة ليخمدها بكلمة تحول الجمر لتمر.
قال لي من جايله أن الجدية التي يبرزها شاربه الكث تخفي خلفها رجل نكتة لا يمل جليسه منه مرافقته. وأنه هو من جلب للرجاء أسطورتها الكروية التي تحاكت بذكرها الركبان عبد المجيد ظلمي وهو يطوف ذات يوم بدرب السلطان ولارميطاج ولا أحد أعترف له بهذا الصنيع.
ولج الرجاويون ذات مرة البلاط الملكي ولا أحد منهم من تذكر يوعري الخدوم والمؤثر على نفسه. حكي لي أحدهم أن عبد العزيز العفورة الذي سيصبح عاملا علي إحدى مدن المملكة في فترة لاحقة، قصد ذات يوم مركب الرجاء لاجراء إختبار تقني ففشل فيه ليغادر باكيا محبطا.
يومها تبعه يوعري بخصال الرجل الشهم الذي يطيب خاطر الغاضب، فقال له «شُوفْ أَولْدِي سِيرْ انت دْيَالْ القْرَايَة أُومَاشِي دْيَالْ الكُرَة ولك مستقبل وشأن كبير فلا تحزن».
مرت السنوات فأصبح العفورة عاملا على منطقة المحمدية، فحدث أن تواجد يوعري هناك رفقة الرجاء فقام باستدعائه لمكتبه فقال له هل تعرفت علي؟
فرد يوعري: لا لم أعرفك، قال له العفورة أنا هو ذاك الفتي الذي غادر ذات يوم مركب الرجاء غاضبا محبطا فقمت بتطييب خاطري ودعوتني للتحصيل والدراسة وعملت بنصيحتك واليوم ها أناذا عامل ..فقام العفورة بمكافأته مكافأة تمثل اليوم مورد رزقه الثاني مع البيت الذي يأوي أسرته والذي خصه به الراحل عبد اللطيف السملالي 
يوعري هو مفرد بصيغة الجمع داخل الرجاء، هو الشخص الذي لا يختلف على حبه اللاعبون السابقون واللاحقون، هو الطبيب الذي ينوب عن المدربين يوم يخسر الفريق فيتحول لمسعف نفسي وكوش مونطال.
يشاء السميع العليم أن يصل يوعري لخريف عمره فيكرمه الرحمان بسفيان الذي سيحمل معه مشعل الخضراء ويحقق له أمنية العمر، بأن تضم أسرته نسرا سيحلق مستقبلا عاليا وسيزنه الرجاويون بالذهب بل وبالألماس.

 

منعم بلمقدم
المنتخب: منعم بلمقدم
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
محمد فؤاد
محمد فؤاد
شمس الحقيقة
منعم بلمقدم
منعم بلمقدم
بدرالدين الإدريسي
بدرالدين الإدريسي
تنبيه هام

تؤكد «المنتخب» أنها تمنع منعا باتا استنساخ أو نقل أو نشر مواضيع أو صور منقولة من نسختها الورقية أو من موقعها الإلكتروني سواء بشكل كلي أو جزئي، أو ترجمتها إلى لغات أخرى بهدف نقلها إلى الجمهور عبر أي وسيلة من وسائل النشر الإلكترونية أو الورقية… وكل مخالف لذلك سيعرض نفسه للمتابعة أمام القضاء وفق القوانين الجاري بها العمل.