فرح من رحم الألم

قبل نحو سنة من الآن، وقد اشتعلت المنتديات وموائد النقاش ومواقع التواصل الإجتماعي بالحديث الحزين حينا أول، والشامت حينا ثانيا والمتغذي حينا ثالثا، بالأزمة المالية التي أطبقت على عنق الرجاء وبما هاج به المشهد من احتقان وبما حدث من انفلاتات، ما تصور أحد أن يخرج النسر سريعا من مستنقع الأزمة، وإن أفلت بجلده، ليس بمقدوره أن يتحلل سريعا من تداعيات الصدع الذي أصاب مناخ الثقة.
وقد كنت مع ما أصابني ككل الرجاويين المتأصلين من قلق مزمن على مآل الرجاء، موقنا من أن الأزمة مهما اشتدت وقويت فإنها لن تزيد الرجاء إلا صلابة ومتانة ورغبة في الحياة، فما كان يحمي الرجاء من كل تلك الهذيانات والأزمات التي تكسر العظم، مرجعيتها وتاريخها وأنفتها، وقبل هذه الأشياء كلها جماهيرها التي انتبهت إلى أن الرجاء هي تاريخ يسمو فوق الأشخاص، وأن إدمان الإحتجاج والزيادة في سعرات الحراك الأخضر، لن تزيد الوضع إلا تعقيدا وأنها ستصيب المشهد بنوبات حادة.
لم تكن كل أزمة الرجاء التي تنفرج اليوم شيئا فشيئا، هي سعيد حسبان، وأبدا لم يكن حل الأزمة الأوحد هو رحيل سعيد حسبان، فقد كان المتسبب الأول في هذا الإنحراف الكبير لقاطرة الرجاء، هو التدبير الأرعن لمرحلة ما بعد مونديال الأندية، فعندما كان لابد وأن يتبث الرجاء بنمط التسيير وبالأسلوب العلمي الحديث للإستثمار، في القمة التي أوصل الرجاء إليها وصافته التاريخية في كأس العالم للأندية، بينما كان المتوخى في ذاك الوقت هو توظيف العائدات المالية القياسية لتنشيط الإستثمارات، وتوظيف النجاحات الكبيرة التي حققها مونديال الأندية للرجاء عالميا، للعض بالنواجد على المركز الذي تبوأه النسور، إذا بنا نفيق بعد ذلك بأشهر على ديون تثقل الكاهل وتشيب الرؤوس، وتفتح العيون على مشهد رجاوي يعج بالتباكي وبالتشكي وبالسلخ العلني للأشخاص وللرموز.
ومع الثقة التي كانت لي، بأن الرجاء المحملة بالرمزية والمحمية بالملايين من مناصريها، لن تسقط كما الكثيرين من الأندية الفارغة من كل هذه الحمولات في المستنقع المفضي للإنقراض، فإنني أريد من الإنجاز الكبير الذي تحقق بعودة الرجاء إلى سكة الألقاب القارية بعد غياب دام خمسة عشر سنة، أن يكون لحظة فرح مستحقة لكل المتيمين بحب الخضر بعد سنوات الحزن والألم، وأن يكون أيضا موجبا لنقاش رجاوي ووطني، يعيد تقويم رؤية الأندية وفلسفة عملها وبناء استراتيجياتها أيضا.
مع السعادة الغامرة التي تغمر اليوم الرجاويين والمكتب المسير الجديد تحديدا، بتتويج النسور الخضر بكأس الكونفدرالية، فإن هناك حاجة لأن يذكر الجميع المعاناة التي سبقت هذا التتويج، فلا  يعود أي عضو من أسرة الرجاء لارتكاب نفس الحماقات والسقوط في نفس الأخطاء التي كنا شهودا عليها في السابق.
هنيئا للرجاء لقبها وتميزها ونجمتها الإفريقية الجديدة التي تضعها على صدرها، هنيئا لها تعافيها وهنيئا لها بجمهورها الرائع المحسودة عليه.   

 

مواضيع ذات صلة