براقش «الكاف»

ــ «ويل لمن أشارت إليه الأصابع ولو بالخير» والمغرب بلاد الخير ليه وللغير.. وخمسة وخميس عليه لأنه اليوم متبوع.. سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وحتى رياضيا.. وهذا هو بيت قصيدنا....الكل يلغط وراءه
.. وعلاش مايخليوناش في حالنا كافيين خيرنا شرنا.. والله يحفظنا من تقواس القريب قبل البعيد..
ــ قال كبير إمبراطورية الكرة في قارتنا السمراء: «المغرب عنده حساد كثر»..
ــ الحمد لله على محبة الناس وعلى الكاريزما التي وهبنا.. ولنهمس للسيد الرئيس القاري بأن سكوته أحسن من نطقه بهدية مسمومة وملغومة.. المغرب ما محتاجش لشكار العروسة.. واللي يدير ليه السم فالدسم..
ــ جنوب إفريقيا في اعتراف صارخ وهي التي لم تراع لملح إفريقيا وأهدت صوتها ومعها بعض الأعراب للسيد ترامب.. رعبا منه ورعشة من «توتيره» الفاضح لكل واضح.. وكل تغريدة بكسيدة.. 
مستر جوردان أطلق الدخان في قصة الكان ..وألمح الى أن المغرب هو من ساهم في إسناده لإخواننا المصريين وعار الجار على جارو.. وانصر أخاك ظالما أو«منظما» دائما.. متجاهلة أن البادئ أظلم وهي التي تجاهلت مصلحة قارة.. وقادت حملة كوسافا وباقي «الحلافا» لمصلحة أحفاد العم سام.. واللي ضربتو يدو ما يبكي ..وناس زمان قالوا «اللي سبق للعيب يدرّك وجهو».. والمغرب بريئ من التحكم في الأعضاء 16..
ــ غرور جنوب إفريقيا وسذاجة مسيريها هم من جنوا عليها.. لأن ما قام به الجالس على هرم كرة قارتنا  هو إستعمالهم «جوكر» وتصريح وزيرتهم في الرياضة يؤكد ذلك.. ولم يطلبوا منه أي وثيقة تثبت جديته في طلب التنظيم... وحكومتها لم «تخرج من روندتها» بطلبها لدفتر التحملات.. وهذا شغلهم.. فلا داعي أن يعلقوا فشلهم في التنظيم على شماعتنا.. ليظل الإرتجال هو حلاوة كرتنا وماليها..
ــ البعض منا يدعون أن جنوب إفريقيا عندها إمكانيات هائلة في التنظيم.. العبد  لله الذي حظر «كان» 2012 و«شان» 2013  كمسؤول اعلامي، يجزم ويبصم بالعشرة بأن لديها التجهيزات الإسمنتية (ملاعب وفنادق وطيارات..الخ..).. لكن من يقف على التنظيم والإشراف فهم «غير داويين».. واسألوا من كان ضمن لجان التنظيم حينها وعبد ربه شاهد وشاف أكثر من حاجة.. وحتى عندما نظمت كأس العالم فالعبد لله كتب حينها (المنتخب والسوبر الإماراتية) قبل سنة من «الموسم» أن جنوب إفريقيا لن تنظم كأس العالم.. لأن بلاطير حول الفيفا ومكاتبها لجوهانسبورغ ستة أشهر قبل انطلاق العرس العالمي للإشراف والوقوف على شغله... واللي كذب يسول.. 
المهم من كل هذا والمطلوب من مول كرتنا القارية.. الـ«تحزام» بمستشارين من أهل الثقة والرؤية الواقعية.. لديهم فن التلقيح ضد «السريسرة» الإعلامية..
ــ أعرف السيد كبير القوم الكروي شخصيا منذ عقد ونيف.. أعرف طيبو بته وصدقه.. وتقديره للمغرب... وأتذكر جيدا أنه بعد زيارة عاهلنا لمدغشقر.. أراني في «سمارته» بافتخار صورة له وهو يؤدي صلاة الجمعة بجانب سيدنا نصره الله.. وحبه للمغرب كاين وباين .. لكن عليه أن يلزم الصمت لأن الفم المسدود ماكدخلوش العافية... بالإضافة إلى أن كل شيء قابل للتأويل والتهويل والله ينجينا وينجي بلادنا من الويل.. وعليه كذلك التأكد أنه لن ينفعه غدا إينفانتينو الذي حل مؤخرا بمراكش  فقط ولا غير سوى سعيا وراء أصوات إفريقيا وليس حبا فيها.. (سبق للعبد لله أن كتب.. وصرح لقناة فرنسا24 ..أن البلاطير مبتدئ في «سكويلة» هذا الطالياني/ السويسري).. وماغديش يعقل على السيد الرئيس في الانتخابات الجاية.. بعد أن استغله للإنتقام من السيد حياتو الصارم الذى أعطى صوته للبحريني ورفض له «سوق» 48 منتخبا في كأس العالم 2026.. بالإضافة لإلحاحه بإعطاء قارتنا 10 منتخبات..
ــ المكتب التنفيذي الحالي لإمبراطورية الكرة الإفريقية تابعاه لعنة الكاميروني.. فبعض أعضاء مكتبه أوقفوا بسبب الرشاوي ومنهم من سجن بسبب جريمة حرب.. ومنهم من يظهر غير داوي.. أما مستشاره المتجنس فهو لا يسعى إلا لمصلحته المفضوحة (أعرفه جيدا من 35 سنة) ولقد سبق أن طرده الكاميروني والسويسري.. 
ــ من هذا الشي كله : 
على براقشه التي ستجني عليه أن تبتعد وتبعد عنه فتواها التي تخدمهم بدل قارتنا.. والعبد لله ليس بفهاماتو.. فقط ملاحظ.. وولد البلاد.. والله من وراء القصد..
  

 

مواضيع ذات صلة