ما الحل؟

أتحدى أي شخص متتبع للبطولة الإحترافية أن يحكي لي كيف مر شطر ذهاب هذا الموسم؟ وكيف سيصل القطار إلى المحطة 15 نهاية هذا الأسبوع؟ وبأي حبكة جرت فصول قصة بطولتنا في مشهدها الثامن؟ ومن شاهد ولم يشاهد العروض المتقطعة والأبطال الذين غابوا إضطراريا؟ وما هي المعايير التي نهجها المخرج لبث الحلقات ومنع حجبها رغم عدم إكتمال الشخصيات في العديد من الجولات؟
 أسوء برمجة على الإطلاق منذ بداية البطولة الوطنية بعد الإستقلال تلك التي تُجرى هذا الموسم، والسبب قاهر هو التغيير الزمني لجدول المسابقات الإفريقية وعودة كأس الاندية العربية ، والمشاركة القياسية لثلث أندية القسم الوطني الأول، والإرتباك الكبير الحاصل على مستوى تحديد مواعيد المباريات المكثفة داخليا وخارجيا.
المتهم والضحية في نفس الوقت العصبة الإحترافية وتحديدا لجنة البرمجة التي تٌقصف أولا وأخيرا ولا يرحمها أحد، فتجد رضا رؤساء ومدربي الأندية من سابع المستحيلات، ويطالب الأنصار والجمهور برأس عبد الرحمان البكاوي الموضوع في قفص الإتهام ظلما وعدوانا، كونه الساهر الأول على البرمجة، لكنه المكتوي الأول بالنيران التي ألقاها في مكتبه الإتحادان الإفريقي والعربي لكرة القدم.
لخبطة وتشابك معقد يحرم الرجل من النوم، ويجعله يفكر كل ساعة في كيفية إيجاد حلول لهذه الورطة، والتي يبدو أنها ستمتد إلى غاية نهاية الموسم، وستجعل خارطة الطريق مجهولة فيما يخص المنافسة على الدرع كما الإفلات من النزول، وسيتيه من خلالها المشاهد والمتتبع بين دورات متقطعة ومبتورة، كما ستعيش الأندية المعنية بالمنافسة المحلية والخارجية رعبا وجحيما في التنقلات والسفريات، خصوصا وأن أغلبها سيخوض كل اللقاءات دون إستثناء خارج الديار.
من المظاهر والصور التي تلخص واقع الحال والإختلاط الحاصل إجراء مؤجلات للدورات 10 و11 و13 وعدم إجراء مباراة مؤجلة عن الدورة 4، ونهاية شطر الذهاب رسميا هذا الأسبوع مع تعليق مباراة مؤجلة بين الرجاء وأولمبيك أسفي عن الدورة 9، وهذا غيض من فيض والذي سيفيض أكثر خلال مرحلة الإياب، إذ كيف ل 15 دورة قادمة أن تكتمل خلال مدة لا تتجاوز 4 أشهر، وفصل الذهاب بأكمله لم يسدل ستاره طيلة 5 أشهر ونصف.
الحلول قليلة لهذه المعضلة التي ستتواصل خلال المواسم والسنوات المقبلة بقرار الكاف بإنطلاق المنافسات القارية شهر شتنبر ونهايتها في ماي، وإن لم تضحي الأندية الوطنية خصوصا تلك التي تلعب دائما على الألقاب وتبلغ آخر الأدوار، وإن لم تتعامل لجنة البرمجة والعصبة الإحترافية والجامعة بصرامة شديدة وعدل حقيقي ودون تساهل مبالغ فيه، فإن البطولة ستقفد نهائيا بريقها ومتعتها وتشويقها، وخيط الحبكة المثير سيُقطع في غياب التضحية والإحترافية والمسؤولية.
على الوداد والرجاء وحسنية أگادير ومن يمثلون المغرب حاليا، أو من يرغبون في المشاركة الإفريقية لاحقا، أن ينتظروا أجندة مزدحمة ويقبلوا بإجراء مباراتين أو ثلاث في الأسبوع دون تأفف أو سخط، فهي أندية محترفة وعلى من يحمل هذه الصفة أن يتوفر على تركيبة بشرية غنية ب 30 لاعبا متقاربا في المستوى، وبالتالي إمكانية المنافسة على مختلف الواجهات بفريقين بذات الروح والحماس وبفوارق ضئيلة، وأظن أن الوداد البيضاوي مثلا قادر على خوض هذا التحدي وأخذ المبادرة بقبول لعب المباريات المكثفة المتتالية، دون أن ينقص هذا من حظوظه في التتويجات إن تحلى فعلا بالرغبة من طرف المسؤولين والإمكانيات والخيارات التقنية لدى المدرب.
لجنة البرمجة أمام حلول معدودة أسوءها الإقصاء المبكر للفرق المغربية وأحلاها قبول الأخيرة المساعدة والتضحية، ولا ضيْر إن لعب هذا الفريق مثلا ب 11 لاعبا بديلا في لقاء مؤجل وسافر خارجيا لخوض مباراة إفريقية وعربية ب 11 لاعبا أساسيا، وأستحضر هنا ما فعله ناديا وفاق سطيف وشباب قسنطينة الجزائريين قبل بضع سنوات حينما خاضا مباراتين رسميتين بفريقين مختلفين في بلدين متفرقين وفي نفس اليوم، وما قام به الفتح الرباطي نهاية الموسم الماضي بسفره إلى السعودية للعب دور المجموعات بكأس العرب، ودفعه بفريق من الإحتياطيين والشبان ضد وادي زم في الدورة الأخيرة.
التهديد بالإنسحاب ولغة التهديد سلاح الضعفاء، ومن يعشق المغامرات ويراهن على الكؤوس عليه أن يتوفر على الإمكانيات ويقوم بالتضحيات، ويؤمن بأن جمع الألقاب غاية لن تُدرك، فمن يريدها كلها قد يتركها كلها.

 

مواضيع ذات صلة