دموع لمّيمات

ألّمتني جدا تلك المشاهد التي كانت أمام باب المحكمة الإبتدائية بالرباط يوم الجمعة الماضي، وصور البكاء والنحيب من أمهات وعائلات معتقلي الكلاسيكو بين الجيش والرجاء، والذي كان مقيتا على مستوى الأحداث اللارياضية والشغب والفوضى، والإصطدامات والعنف الدموي خاصة بين فصائل الرجاء البيضاوي ورجال الشرطة.
 إنتهت الرياضة والتباري في 90 دقيقة، ولم تنتهي محنة فئة من الجمهور التي غادرت الملعب على مثن سيارات الشرطة، وعوض أن ترجع إلى بيتها وحيها إقتيدت ليلا إلى زنزانة سجن ضواحي العاصمة، في سيناريو مروع وصاعق لم يخطر على بالها حينما كانا في طريقها إلى الملعب ظهرا.
 قاصرون وشبان في قفص الإتهام، قد يكونوا مذنبين وقد يكونوا أبرياء، غلبهم الطيش والإندفاع، وزاغ بهم قطار الرشد والنضج، ليدخلوا فجأة نفق السجون والمحاكم بعدما كانوا تلاميذ وطلاب في الثانويات والجامعات، ويضيع مستقبلهم المهني بوسخٍ في السجل العدلي سيظل عالقا في كتاب حياتهم إلى الأبد.
 إستحضرت وأنا أرى فيديوهات مؤثرة جدا لأمهات تبكي على أبنائها الرجاويين المعتقلين، أغنية «في بلادي ظلموني» الشهيرة لفصائل الأخضر والتي تقول في أحد مقاطعها: بالشغب شْحال تهمْتو، نسيتو شْحال صفقتو، بشهور الحبس جازيتو..رجاوي ضيّعتو حياتو، فخدمتو وقرايتو، حيث ما فْهمتو لا باسيون..»، وبقدر ما وافقتهم الرأي وصدّقت أقوالهم، بقدر ما إستغربت للمبرّر الذي يقولون أنه سبب ويلاتهم وسجنهم، والمتمثل في «لا باسيون» أي الشغف، وهو «فيس» الكرة والملاعب والتشجيع الصاخب، والحب الجنوني للفريق، والذي يفتقد في الكثير من الأحيان للنضج، حينما لا يفكر الشباب بعقولهم، ويتعرضون للشحن والإحتقان، ويُدفعون في واجهات الإحتجاجات، مع إستغلال سوء تربيتهم أو لاوعيهم أو حقدهم على المجتمع والدولة وأوضاعهم، ليكونوا بمثابة الشرارة والقنابل القابلة للتفجير فور أي إخفاق أو خسارة وتذمر.
 حمقى هم فعلا أولئك المشجعون الذين لا يأخذون العبر ولا يتعلمون من الدروس، فيشاهدون الجرحى والقتلى والمعتقلين في الملاعب الكروية، ويصّرون على تكرار نفس الأخطاء ونفس الهمجية في التعامل مع الوقائع، ويدينون بعدها المسؤولين الأمنيين على قيامهم ب»شطابة» في حملات إعتقالهم دون تمييز بين المذنب والبريء، في وقت يجيبهم الراشدون والعقلاء بعبارة «أشداك لتمّا».
«اللّي فرط يكرط واللّي دار الذنب يستاهل العقوبة»، لكن العقوبة الحقيقية والقاسية ليست تلك التي تنزل بحق هؤلاء الشباب وإنما بحق عائلاتهم وخصوصا أمهاتهم، اللائي يُسجنن معهم في زنزانة الهم والبكاء والمتاعب، ويصبحن الضحيات ومؤديات ثمن هذا الشغب والعنف الذي يشتت العائلات ويحطم الأحلام والأمنيات، بسبب شغفٍ مبالغ فيه بالكرة وحب فريقٍ لا يقوم في جل الأحيان بأي ردة فعل بعد إعتقالهم.
 أتمنى أن تنتهي هذه السلوكات للأبد، وأن تتوقف الأمهات عن النحيب بسبب لُعبة للتسلية إسمها كرة القدم، وأن تقوم السلطات بحظرٍ نهائي لتنقلات الجماهير خارج مدنها، أما الأنصار فعليهم بتأمل جيد للعواقب، وتفكير في الأم التي تعتبر أعز ما لديهم، وخط أحمر لكنهم يتجاوزنه أحيانا، وهم الذين يتغنون بها ويشعرون بألمها، ويصدحون بمواساتها في المدرجات، كحال فصيل إلترا «وينرز» الذي يقول عنها:
«بدموع لميمات..نكتب هاد سطور، حياتنا سبيطارات.. يا كفن يا جيور..،مقاصدش نبكيك..حاس بيك كاتبكي بلا حس، يا حسن عوانها..يا ديك لميمة، يا ديما فبالها..يديك لحنينة، الله يسمح لينا..من والدينا.»

 

مواضيع ذات صلة