لقجع رجاوي

صدق أو لا تصدق، لقجع رجاوي فقد أخبر الزيات أنه يتعاطف مع نسوره جملة وتفصيلا، ويتقاسم معهم مصابهم الجلل وكما كان له دور كبير في معاقبة الحكم إيسوما بعقوبة عام واحد، بل أن رئيس الجامعة مستعد ليظهر حسن نواياه أكثر من كل هذا ويردد مع جمهور «الكورفا» «فبلادي ظلموني وبالكاف تهموني».
 وبين من يقول أن هذا يشبه وضع من يقتل الميت ويمشي في جنازته ليكون أول من يعزي فيه، هناك من تعاطف مع لقجع و«مشى بعيد» بصياغة سيناريو هيتشكوكي كونه ضحية مؤامرة خبيثة مدبرة من حياتو الذي جند مواطنه المعتوه إيسوما ليورط لقجع في هذه الفضيحة، بعد أن كان أحد مهندسي الإنقلاب عليه..
 ما حدث في موقعة بلاد الليمون من خلال الصافرة الممسوخة لحكم الكامرون وقصة قميص بانون، ألهمت الناقمين والمتعاطفين ليستحضر كل واحد السيناريو الذي يخدم غاياته.
 وكما لا أصدق تخوين لقجع ليدفع الحكم الكامروني ليتواطأ مع فريقه ضد الرجاء، وحتى ولو كان هناك إستعداد غريزي للحكم كي يخدم فريق نائب رئيس الكاف دون أن يطلب منه ذلك، فلا نتصور مثلا أن يقول له لقجع « لا تحتسب ضربة جزاء واخا تشوف الدم، لا تصفر حتى لو نزع القميص وعرا بانون» كما لا تصور أن يقول له «إذا دخلت المرمى فتلك مسؤوليتك أخرجها أو تدبر أمرك».. فما قام به الحكم إيسوما فضيع فضاعة الغباء وليس نتيجة للتوجيه المبرمج.
 فمن تضرر من هذا الغباء والجرم التحكيمي هو لقجع وليس الرجاء، من اهتزت صورته حتى لا أقول تلطخت هو رئيس الجامعة.وأكبر رابح في قصة هذه المباراة الفضيحة هما جمال فتحي والزيات اللذان قاما بتصريف الأزمة صوب الصافرة الممسوخة لإيسوما قبل أن تستفيد الرجاء من «صولد لجنة الإستئناف» وتلغى لها الويكلوات؟؟
 كصحفي مغربي تهمه مصلحة كرة بلاده وبطبيعة الحال بتموقعها العادل إفريقيا، وليس توغلها الموحش الذي طالما حذرت من الترويج المبالغ فيه له، فقد أغضبني ما تابعته فضائيا من تشهير على الخصوص في برنامج رياضي تونسي.
 أقلقني ما قالوه عن لقجع وتوغل الأخير ونفوذه وتأثيره على أحمد «مكرر». وحذروا من إمتداد هذا التأثير على وضع المنتخبات وخاصة بالكان الذي ستحتضنه مصر، وهي فرصة من ذهب للتوانسة كي يزيدوا من الضغط على الحكام الأفارقة وتلك لعبتهم المفضلة التي يتفنون فيها منذ زمن شيبوب لغاية وليد الجريئ، ولعل تواجدهم في مونديال الأندية بالإمارات يدينون به للحكم سيكازوي الذي تسبب في فضيحة تحكيمية في ملعب رادسو أهلت الترجي على حساب أوغوسطو الأنغولي «ولولاه ما كان» ولاد السويقة ليواجهوا الرجاء في سوبر الدوحة.
 شخصيا تلقيت دعوة من قناة فضائية عربية للحديث عن المباراة الفضيحة وفصولها، قبلت الدعوة لكن ما إن لمست أن هناك قطعة سم مدسوسة في السم غايتها التشهير بالكرة المغربية من خلال محور النقاش حول لقجع، لذلك أعلنت انسحابي ليس جبنا ولا نفاقا ولا حتى تملقا وذلك ليس من شيمي، لأني ببساطة أفتقد للدليل المادي الذي يثبت تورط لقجع، وبقدر ما رفضت الدخول في لعبة إتهامه المباشر الذي يخدم أجندة خارجية، رفضت الدفاع عنه وتبرئة ساحته فتلك ليست لعبتي، فنأيت بنفسي عن نقاش قد يجعل مني الفاسق الذي يأتي الناس بنبإ قد يصيبهم بجهالة.
 لأنه قبلها هاتفني سعيد وهبي الناطق الرسمي باسم الرجاء، وأحالني على موقف لقجع وأريحيته في تبني أي طرح تفضله الرجاء بل والدفاع عنها بقبعة رئيس الجامعة وليس الرئيس البركاني، قبل أن يصدر حكم التوقيف لعام في حق صديقنا الكامروني، فهنا لم أجد من بد لأخبر الرجاويين أن لقجع رجاوي مثلهم ولهم حرية تقدير هذا  الإنتماء؟
 لكني مقابل هذا أجد في عقوبة الكاف ضحكا على الذقون والشوارب وحتى اللحية، عقوبة فيها ذر لكثير من رماد الفساد في عيون المقهورين.
 هذا الحكم أصلا موقوف لأنه نكرة في بلاده ولم يحكم قاريا منذ عام ونصف، فما الذي سيضره بعقوبة التوقيف، هذا الحكم هو انتحاري يطلب للمهام الصعبة، جزار يستدعى للسلخانة في «الگرنات» غير الخاضعة للمراقبة.
 هذا النوع من الحكام هم رجال المهام القذرة، ممنوع من الصرف ولا يصلح إلا في الجمل الإملائية التي تحضر فيها «الهمزات» الكثيرة على الألف و الياء والسطر، فماذا يضر الموظف الذي يتحصل على مكافأة نهاية الخدمة وبعدها يطلب تقاعده النسبي ليذهب ويرتاح ويتمتع ب«حصيصة  المغادرة الطوعية» في المالديف أو هواي؟؟.
 لك الله يا رجاء.. بعد هذا الحكم الذي أنضاف لفتوحات «أحمد مكرر» الذي غير أماكن الشان والكان والسوبر وباقي العاطي يعطي؟؟ اعذروه فالرجل يؤمن بمقولة «تبدال المنازل راحة».

 

مواضيع ذات صلة