كوموندو "الكان"

شئنا أم أبينا، فمن اختاره هيرفي رونار شكلا ومضمونا في لائحة 33 دوليا، بخليط أوروبي وأسيوي ومحلي لملاقاة كل من المالاوي عن آخر جولات المجموعة المؤهلة لكأس إفريقيا بمصر والأرجنتين في ودية ثقيلة المحتوى، هو الكومندو الذي سيحضر بشكل رسمي في كأس إفريقيا المقبلة مع إقصاء عشرة لاعبين كما تضعه عادة اللوائح النهائية للمنافسات، ما يعني أن عشرة لاعبين ممن ضمتهم القائمة سيخرجون من النهائيات، وليس من المباراتين القادمتين للكشف عن هويتهم سواء تعلق الأمر بالأسماء الجديدة أو ممن يناقشون حضورهم في البطولة أو بطولات أوروبية أخرى دون احتساب الغائب الأكبر نبيل درار الذي لا يمكن إقصاؤه كليا، فيما لو تعافى كليا من الإصابة ولا زال أمامه الوقت للعودة فيما تبقى من المباريات التركية لتأكيد حضوره، لأنه كان أصلا موضوعا في القائمة قبل أن يصاب.
قلت أن هذا الكشكول الهائل من الدوليين المعتادين وفق تصور هيرفي رونار لنواته المعروفة اتسع تدريجيا في سياق جديد، ما نادى عليه لتأسيس المرحلة المقبلة لما بعد "الكان" من وجوه شابة وأخرى حملت المشعل في ربيعها المزهري ولا زال الطريق أمامها طويلا لمناقشة الدولية بامتياز، وبغض النظر عن الأسماء المعروفة وتثبيت الوجوه الدولية بالخليج، يمكن القول أن رونار أجاب على كل التساؤلات المفترض أن تطرح للنقاش من قبيل صعوبة المناداة على زهير فضال من بيتيس وجواد يميق من بيروجيا الإيطالي لأسباب يراها غير ملائمة مع ثقته الكبيرة للأعمدة المعروفة والمضافة بملح بدر بانون ويونس عبد الحميد الذي يشكل ظاهرة أقوى المدافعين المغاربة بالبطولة الفرنسية.
إلا أن ما يثيرني دائما في اختيارات رونار هو حمل مشعل الجديد الدائم من الإكتشافات المطروحة للنقاش من قبيل أنور التوهامي نجم وسط بلد الوليد الذي شكل نقطة تحول كبيرة أمام الريال الملكي وعبد الكريم باعدي المدافع الأيسر لحسنية أكادير والمفترض أن يكون مستقبل الجهة إن هو سار على نمط وعقلية نجوم الأمس مثل اللمريس والحضريوي وغيرهم، إلى جانب دعوة أسامة الإدريسي الظاهرة الجديدة كجناح أيسر من الطراز الرفيع، وهي أسماء جديدة سنتعرف عليها بموازين مختلفة من الإيحاءات والنماذج الكروية المؤهلة لأن تكون دولية من المستوى العالي. 
وأعتقد أن رونار عندما نادى على عبد الكريم باعدي إنما راهن على إيجاد الخلف المستقبلي فيما لو تمسك هذا الشاب بمعنى وقيمة القميص الوطني لأول مرة دون أن يتركه بالغرور لكون بعض من نجوم البطولة لا يصمدون دوليا مثلما كان الحال عليه قبل سنين، كما أن المناداة على أنور التوهامي كان بإيعاز من متابعة رونار الدائمة لمستوى اللاعب بالليغا وتنافسيته المستمرة وطريقة لعبه وإصراره على تحضير مقوماته المهارية والتكتيكية الملائمة للمنتخب الوطني، وربما يكون التوهامي إشراقة إضافية لرعيل الوسط القادم إلى جانب يوسف آيت بناصر والمهدي بوربيعة وأمين حارث، ما يعني أن رونار يجتهد دائما في صناعة الأجيال واختيار من هو لائق للمرحلة من خلال تجسيد دور الحضور التنافسي والإبداعي، وهؤلاء جميعا من الجدد هم عيارات هامة ستعطي الإضافة لأي موقع وستكون البديل المطروح لأي خلف قياسا مع قرب اعتزال أكثر المدافعين ورجال الوسط وحتى الهجوم.
وإذا كان غياب الدولي يوسف العرابي قد أفاض الكثير من الأسئلة رغم أنه يصنف من أبرز المهاجمين بقطر ولم يرد رونار الإجابة عن دواعي غياب اللاعب المذكور بتأكيد أن أفضل منه موجود باسبانيا وغيرها في إشارة ليوسف النصيري، فإن المطرقة التي لم نكن لننتظرها من عبد الرزاق حمد الله الذي فاجأ رونار بعدم تلبية نداء الوطن لأسباب قيل عنها أنها عائلية وغير مفهومة السياق في آنها وزمانها في وقت يبصم الرجل على موسم رائع، وهو أمر غير مقبول من اللاعب نفسه كحجة واهية ولأسباب لا علاقة لها بالكرة أصلا أيا كانت المشاكل، لأن الحل قائم ولا يمكن للمشكل إلا أن يكون له تأثير على واقع الكرة في التركيز ذهنيا ومعنويا والحالة هاته أن حمد الله يعيش أروع اللحظات كهداف لفريقه.
وعموما، من اختارهم رونار أساسا حتى من العائدين كفؤاد شفيق لتغطية فراغ الجهة اليمنى لغياب نبيل درار، ورشيد العليوي العائد من الإصابة وبتوهج نسبي مع نيم الفرنسي قياسا مع رد الإعتبار له كدولي لم يضعه رونار في الجانب الخلفي، بل أعاده لأنه موضوع في سياق منظومة اللعب ومنظومة الجماعة المتكاملة مثلما أعاد الحافيظي واسماعيل الحداد واستدعاء زكرياء حدراف لأول مرة كنجم قدم الكثير من عبارات تأكيد القيمة العالية والمستحقة للدولية، وهؤلاء جميعا يدخلون في أسطول الأسود المهيأ لمعركة كأس إفريقيا بمصر، ما يعني أن لائحة 33 لاعبا منقوص منها نبيل درار وحمزة منديل، هي التي ستناقش صورتها العملاقة في المبارتين المقبلتين لتأكيد من سيكون له براعة التعدد الوظيفي ومن سيربح المكانة الرئيسية ما بعد مباراة الأرجنتين، علما أنه لا يوجد أي لقاء ودي لحسم اللائحة النهائية.

 

مواضيع ذات صلة