نحلة نهيري ورحيق البنزرتي

اللاعب والرياضي بمثابة الوردة والمزهرية، إن تسقيها تنمو وتنفتح وتتزين، وإن تتجاهلها تذبل وتموت، وكلما كثرت العناية والإهتمام كلما زاد حجم الإستفادة، وجاء الأخذ على قدر العطاء.
 حيّرني هذا الإنفجار الذي يوقع عليه المدافع محمد الناهيري منذ قدوم المدرب التونسي فوزي البنزرتي على مرتين لتدريب الوداد، وكيف أصبح هذا اللاعب هداف القلعة الحمراء الأول تحت إشرافه، والوصفة التي بفضلها تجاوز النادي عدة محطات محلية وخارجية كما حدث في آخر مباراة إفريقية ضد صان داونز الجنوب إفريقي.
 الناهيري يتفوق على الجميع ويسمع صوته فوق الكل حينما يهاجم ويصعد إلى منتصف ملعب الخصم، بل ويظهر حسا تهديفيا وهجوميا عجيبا كقناص أو مهاجم ثانٍ أو جناح، ويتفنن إلى حد الكمال في لعب دور الجوكر و«فكّاك لوحايل»، بصواريخه وضرباته الرأسية ومتابعاتها للكرة وكل الأساليب التي يتقنها في تعامله مع الكرة، والتي تقوده في الأول والأخير إلى هز الشباك.
 يكاد لا يصدق بعض الوداديين وحتى خصوم الفريق أن الناهيري مدافع أوسط تحول مضطرا إلى ظهير أيمن، ثم إلى مركز الظهير الأيسر مع البنزرتي، في تغيير وحده المدرب واللاعب من تعاقدا على صفقته الرائعة، والتي أعطت ما لم يكن منتظرا للطرفين ومعهم الجمهور وكل المتتبعين.
 عادة ما يشتكي اللاعبون حينما يغير المدربون مراكزهم ويضعوهم أسرى في إختصاصات تقيدهم وتحد من حريتهم، لكن الناهيري إرتاح بصورة مثيرة في مركزٍ لم يلعب فيه قط، وتحرر ليجعل من الرواق الأيسر طريقه السيار نحو الشباك، دون محطات أداء ولا ضبط للسرعة، في سيارة يقودها على هواه وإلى جانبه فوزي البنزرتي.
الأخير وبذكاء مطلق ومعاملة خاصة أفلح في إخراج شخصية جديدة للناهيري، بعدما إحتضنه بحضن الأب وأطّره بقرارات المربي ووجّهه بنصائح الأخ، وسقاه بالثقة وخفّف عنه الضغط، وأعطاه الحرية المطلقة والمسؤولة، ليبادله اللاعب بالحب والإرتياح النفسي، والذي ترجمه على أرضية الميدان بأداء خرافي وأهداف عالمية ونقاط ثمينة كان المستفيد الأول والأخير منها نادي الوداد.
صاروخ الحمراء إختنق مع عدة مدربين ولم يفك شفرته ولم يفهمه إلا البنزرتي، المدرب الصارم والحاد أمام العدسات، والأب الحساس والعطوف خلفها، والذي يختلف عن الكثيرين في طريقة دهائه الكروي، وتعامله الخاص مع اللاعبين وشحنهم نفسيا، فيعطيهم الطاقة والقوة لينفجروا في وجه الخصوم.
 الرجلان أكدا أن علاقة المدرب باللاعب لا يجب أن يطغى عليها الجانب الرياضي فقط والإحترام المبالغ فيه والصرامة المقيدة، ولا يجب أن تبقى محصورة في التداريب والمباريات والخطط والتوجيهات، وإنما يجب أن تلامس حد العلاقة الحميمية والعاطفية المبنية على التبادل دون أنانية ولا غطرسة ولا سلطوية.
 فكُثر هم اللاعبون الذين إرتبط توهجهم مع مدرب دون البقية، ورائعون هم الأطر الذين يعشقون سياسة القرب ونهج أسلوب الصرامة الناعمة، والناهيري مع البنزرتي حالة من بين الحالات الغزيرة وطنيا ودوليا، والتي تشخص صورة الأخذ والعطاء، في مدربٍ يعطي الرحيق للاعبٍ كالنحلة يتغذى عليه فينتج العسل.

 

مواضيع ذات صلة