هل عندكم شك؟

يختار هيرفي رونار ووكلاء أعماله جيدا توقيت الخروج بأخبار الرحيل والتوصل بالعروض الأجنبية، ويدرسون بإتفاق عن سبق الإصرار والترصد واجهات الصحف والمواقع الفرنسية، والتي لا تنشر موادها إلا بالدلائل، وحينما تكون الشائعات جزءا من الحقيقة.
 جل الأخبار السابقة سواء قبل المونديال أو بعده والتي ربطت رونار بمغادرة العرين، كان في صلبها شيء من الواقع والمفاوضات السرية، والنبأ الأخير الذي نشرته العديد من الجرائد الفرنسية والذي يضع الثعلب الفرنسي في بيت ليون الموسم المقبل، يؤكد مجددا أن الرجل عاد ليتفاوض مع أطراف جديدة، وبصورة علانية أقوى وأكثر جدية وعقلانية هذه المرة.
 معروف عن رونار أنه يعشق المغامرات القصيرة ولا يحبذ الإستمرار لأزيد من عامين متتاليين في نفس المنصب، وإشرافه على الفريق الوطني لأكثر من 3 أعوام كان إستثناءا لعدة أسباب، أبرزها المشاريع الضخمة التي وقع عليها والتحديات التي ركب قطارها على مثن خطوط الجامعة الملكية، دون إغفال الرواتب والمنح والإمتيازات المالية القياسية التي لم يسبق قط وأن حصل عليها في مشواره.
 الكل يتذكر الضجة التي أحدثها هيرفي بعد العودة من روسيا الصيف الماضي، وحينما تردد وفكر طويلا قبل أن يقرر الإستمرار مع الأسود بهدف تحقيق لقب كأس أمم إفريقيا بمصر، وكيف أراد أن يشعر بالترحيب والحب والتعلق من المسؤولين والجماهير واللاعبين، ليعلن بعدها بذكاء أنه سيبقى بالمغرب ولن يغادره على المدى القريب.
 رونار وما لا يعلمه الكثيرون حدد أنذاك أيضا تاريخ حزم الحقائب والرحيل، لكنه إلتزم الصمت بإحترافية ومنطق ولم يكشف عنه إلا لبعض المقربين، مع وضعه خارطة الطريق المستقبلية لمشواره التدريبي، والتي رسم معالمها بدخول تجارب جديدة بعيدا عن القارة السمراء التي تشبع بمجدها وألقابها، وصنع بفضلها إسما رنانا وخالدا مع أكثر من منتخب.
الأخبار الأخيرة التي تقول أن رونار سيدرب على الأرجح بالليغ1 الموسم المقبل لم تفاجئني قط، كون مروض الأسود الحالي نوى ومنذ شهور توديع العرين مباشرة بعد صافرة آخر مباراة بالكان القادمة، ومهما كانت النتائج، سواء إنتزع اللقب أم لا، سواء بفتح باب المغادرة من الباب الكبير أو الخلفي، لكن المهم بالنسبة له أن الظرفية حانت لخوض تحدي أكبر وأشرس، ليس بإفريقيا ولا حتى بالخليج، وإنما بأوروبا التي تشكل بالنسبة له عقدة يريد فكها عاجلا.
 رونار سبق وأن قال لي حرفيا وفي حوار جانبي ودي جمعني معه خلال مناظرة الكاف بالصخيرات 2017، أن لا أحد في فرنسا يعرفه وأن كل ما يعيشه من شهرة وسمعة بالقارة السمراء، يفتقده ببلاده التي يجهل الكثير من مواطنيها من يكون هيرفي، معترفا لي بأنه يشكو من نقص ولديه دين يجب أن يرده إلى فرنسا، ولن يتحقق إلا بالعودة للتدريب والإشراف على فريق محترم ينافس على الألقاب المحلية ويشارك في المسابقات الأوروبية، بعدما فشل فشلا ذريعا ومحبطا في تجربتين قصيرتين وسيئتين رفقة سوشو وليل.
الآن والأمور قد إتضحت وأصبت شبه رسمية، هل ما زال عندكم شك أم كلكم يقين مثلي أن رونار عائد لا محالة إلا وطنه بعد الكان، وقد يدرب ليون الذي سيعطيه فرصة تحقيق حلمه الثاني في مساره، وهو المشاركة في عصبة الأبطال الأوروبية بعدما ظفر بالحلم الأول وهو المونديال مع الأسود، وهل تتكهنون أيضا بمصير الفريق الوطني الذي سيعيش التفرقة والفراغ وحتى التشرد برحيل رونار وإعتزال وإستبعاد ثلثي المجموعة الحالية، لأن نهاية هذا الجيل الذهبي ستسدل الستار على فصل مميز من أمجاد الكرة الوطنية، وذهاب الثعلب وأسوده سيخلف مرحلة إنتقالية صعبة ومعقدة قد تطول وقد تقصر.

 

مواضيع ذات صلة