لغز «دونور»

دونور كما يعشق تسميته جمهور الغريمين، في إحالة على مسمى قديم هو ليس مجرد ملعب وليس مجرد فضاء، هو مقبرة للمنافسين وجحيم للزوار، وبالنسبة للوداديين اليوم هو أهم لاعب وأهم من جيبور وبابا طوندي وكل البقية الأخرى.
«دونور» بالنسبة للوداديين هو بوابة الحلم المونديالي وهو مفتاح العصبة وهو سلاح إسقاط صنداونز، إذا ما افترضنا أن الوداد وبطل جنوب إفريقيا سيعودان للحوار والمبارزة في النصف.
اليوم صوت جماهير الوداد ارتفع ومن هاشتاغ «افتحوا دونور لوداد الأمة» غيروا اللهجة وارفعوا الصوت بالتلميح إلى انتفاضة، «افتحوا دونور ولاّ الجمهور يثور».
 حكاية هذ الملعب فاقت حكاية «كراطة» مولاي عبد الله التي أطاحت برأس أوزين، ومع ذلك هناك ألغاز تتكرر كل سنة ولا أحد فك شفراتها، ولا أحد دلنا على الخيط الناظم والشعرة الرفيعة في حكاية ملايير تصرف تارة بسبب الدودة التي تأكل العشب وتارة باسم الإنارة وأخرى باسم السبورة الإلكترونية والمگانة.
في قطر أنجزوا عشب ملعب مونديالي في 7 ساعات وفي ويمبلي هدموا ملعبا وأعادوا بناءه بالكامل في أقل من عام، و«دونور» عندنا للعام الثالث أو الرابع تواليا يكرر حكاية غلق أبوابه في وجه الغريمين ونفيهما بعيدا عن الدار البيضاء، وإعدام فرصهما وحظوظهما قاريا وعربيا بل تهجير الديربي وتسويقه بطريقة مقيتة لا تليق بقيمته..
وحين يطالب الوداديون بفتح دونور في وجه فريقهم فيما تبقى من مباريات العصبة، فلأنهم واثقون أن حلم التتويج الإفريقي وبلوغ المونديال لثاني مرة يمر عبر بوابة هذا الملعب وليس سواه..
صحيح أن الوداد والرجاء ممكن أن يتبعهما 46 ألف متفرج حتى لو لعبوا في المريخ، لكن الحكاية ليست حكاية جمهور بل حكاية ملعب يتنفس هواءه لاعبو الغريمين ويصبحون وحوشا كاسرة في جه منافسيهم..
الدليل واضح وهو أن الرجاء هذا الموسم لعبت 6 مباريات في الرباط لم تفز ولو في واحدة منها، وما كان لها أن تفوز حتى لو لعبت بشبابيك مغلقة بالعاصمة لأن الحكاية ليست حكاية دعم وإنما حكاية سحر ملعب.
وبين مطالب الوداد بفتح المعب ونداء الرجاويين لاستمرار إغلاقه، يحتدم نقاش أكبر من مجرد قرار يمكن للسلطات أن تقدم عليه ولاخطوة بالبساطة التي يتوقعها البعض.
 فلو فتحوا الملعب أمام الوداد سينتفض الرجاويون خاصة أصحاب «فبلادي ظلومني» ليؤكدوا أنهم كانوا الأجدر والأحق بافتتاح الملعب لما واجهوا نجم الساحل وكيف حكم عليه الإغتراب والنفي بإهدار ملايير الكأس العربية.
تناقض مواقف معسكري الرجاء والوداد بشأن الملعب، هو استمرار للعبة القط والفأر وشد الحبل بين الناديين، واحد يشرق والثاني يغرب، واحد يطالب بتمييز في حكاية نقل المباريات تلفزيونيا والثاني يعترض ويرد عليه بالمساواة..
الرجاء رفض خوض الديربي الإستعراضي والوداد قبل السفر لأبو ظبي ولو بالرديف، الرجاء إعترض على ديربي الذهاب في مراكش والوداد فرض إجراءه في موعده.. وعديدة هي الإختلافات في مواقف القطبين الغريمين وما حكاية «دونور» إلا وجه من أوجهها..
ما حدث هذا الموسم بفرض الإصلاحات التي ما كان الملعب في حاجة إليها، وإلحاق أضرار مادية وتسويقية بالناديين خاصة في سفرهما الإفريقي وإضعاف فرص وحظوظ تتويجهما، يزكي الشك في أنه خلف قرار صد أبواب هذا المركب وإغلاقه مسألة تفوق العشب والدودة وغيرها..
 قلتها سابقا وتعززت بفرض الويكلو على مباراة الحسيمة لغز «دونور» لها صلة بإسكات الصوت المزعج ل «الكورفا» و«المكانة» لأنها حين تحتشد في الأب جيكو ليس كما تتحول لبركان هادر ف «دونور».

 

مواضيع ذات صلة