خاتمة البراكين

أعرف أنكم أكرمتم وفادة نادي الزمالك بما يليق بهم كأشقاء مثلما كان ذلك مع الصفاقسي وتنكر لكل شيء.. وأعرف أنكم حيرتم رئيسهم مرتضى منصور وأعترف أن المغاربة لا ينزلون قط عن شيم الأصالة والإنسانية وكرم الضيافة وغيرها من عناوين إكرام الضيف بعيدا عن الإستفزازات .. وأعرف أنكم واجهتم فريقا عريقا له دوليون عبر التاريخ  إلى اليوم وله تاريخ كبير مع الكؤوس القارية إلا كأس الكونفدرالية الإفريقية التي يحضرها لأول مرة في النهائي وهو يتساوى معكم أساسا في حكمة الوصول إلى النهائي .. وأعرف أنكم أصريتم على التحدي وفزتم بالوعد والعهد وحب الملايين من المغاربة في ربوع المملكة والعالم .. وأعرف أن الحكم حرمكم من جزاء واضح قبله الـ«ڤار» ورفضه الحكم لأنه كان صائما، ومع ذلك لم تيأسوا ووصلتم إلى الريمونطادا القاتلة وكانكم شبيه توتنهام في نصف نهائي عصبة أبطال أوروبا.. وأعرف أن خريطة الشرق عانقتها كليا حناجر المغرب الحبيب للإستمتاع بجأشكم وقدراتكم وأسوديتكم . 
 إلا أن هذا الفوز الصغير وإن كان غنيا بفرقعات أفراح  وبلا استئذان، يضعنا جميعا أمام التخطيط لملء الكوب القاري بالإسكندرية على أنه نصف يهيئ ملأه الزملكاويون بكل التحنيط الشامل للقب موجود بمصر ولن يذهب مطلقا إلى المغرب. والتخطيط يفرض قراءة شاملة وبأدق التفاصيل التي تجعل من الزمالك قوة يضعف شأنها حتى ولو كانت أمام مائة ألف متفرج، مع أنها تستعد ذلك تنظيميا بكل الطرق التي ستضعفكم. وأعتقد أن ما يهيأ له من ترحاب ورد أصول الضيافة لا علاقة له بالميدان، لأن الكرم والإرتياح وغير ذلك شيء، ولكن داخل الرقعة هناك أوراق ملعوبة على أوثار كبيرة من الضغوط النفسية والتشنجات والعصبيات كما هو واقع أوراق فنية واستراتيجية للتعامل مع الزمالك وفق قدراته الدفاعية والهجومية وممراته التي تم ترويجها في لقاء الذهاب من خلال عناصرها المؤثرة في صناعة القرار، ولا أريد هنا تسميتها لأن المدرب منير الجعواني «رجل الساعة» يعرف جيدا من هو كهربا وطارق حميد ووووو..وكيف لعب الزمالك خارج أرضه وكيف يلعب مخالفا لأعراف الإستقبال بأرضه. وكيف يموت الزمالك اليوم أمام لقب أول في تاريخه على مستوى هذه المسابقة مثلما يحلم بها بركاننا، وكيف يخاف الزمالك من مناوشات الاهلي بحكم تلقائيتهما التاريخية ومناوشاتهما أيضا في حيازة الألقاب وأصول التشفي الدائم بينهما.
 صحيح أن نهضة بركان أو نهضة الشرق أو نهضة المغرب ستلعب شوطا حاسما في أول بزوغ تاريخي له مع كأس الكاف في قمة الأحلام، وسيكون عليها تفريغ شحنة الاسد الشرقي والأطلس الشامخ في أهرامات الفراعنة في مباراة عمر يتهيأ لها الزملكاويون بكل طقوس الجهاد والأغلفة والمنح المالية والحوافز النفسية على غير المعتاد. إلا أن هذا الجهاد البركاني في 90 دقيقة يفرض أساسا همة نفسية ورجولة ضاغطة بكرة لا تتوقف وذات بدنية فارعة وتركيز ذهني إحترافي وقت وأثناء الضرورة التي يشكل فيها فراعنة الإسكندرية سطوتهم على الأحداث. والحاجة هنا ماسة إلى قراءة الزمن والدقائق بعناوين مختلفة من القراءات ولو أني أعرف أن منير الجعواني عندما يمشي على الخط ولا يتوقف نبض حركته، فهو يحسب دقائقه وأشكال الضغط بالدقائق ونيل الفوز في الزمن الذي يختاره القدر، ويموت من أجل الإنتصار لنفسه كمدرب صاعد قدم وبرر الوسيلة والحقيقة على أنه مدرب كبير ويموت في حب المهنة التقنية كما عرفته لاعبا رائعا.
 اليوم نحن أمام عيد تاريخي يرسم له الزملكاويون بشهادات وقراءات خاصة على غير الحوافز من مبنى أولي حسب الصحف المصرية أنه خسر بهدف للاشئ فقط وهى نتيجة فى المتناول ويمكن السيطرة عليها، وثانيا عدم ظهور فريق بركان بالشراسة الهجومية المتوقعة رغم سيطرته لفترات طويلة على المباراة، وذلك بفعل عامل الأرض والجمهور والضغط المتواجد، إلا أن الزمالك كان أفضل فى فترات طويلة وأضاع العديد من الفرص التى كان قادرا من خلالها حسم المباراة، وثالثا أن أرقام فريق نهضة بركان خارج ملعبه غير جيدة سواء محليا أو افريقيا، وغالبا ما يتلقى خسائر خارج ملعبه، أخرها فى ذهاب نصف النهائى أمام الصفاقس التونسى عندما خسر بهدفين للا شئ ولكنه نجح فى التعويض فى الإياب بثلاثية. إلا أن هذه الإستنباطات الدقيقة للمحللين والصحفيين المصريين تبقى جانبا لأن لكل مباراة طابعها الخاص ونصف النهائي ليس هو النهائي، وإن خسر نهضة بركان بتونس لا يعني أنه أقصي، ولكن هنا تقلب الآية لأن بركان فاز بأرضه وسيقاتل من أجل النفس الأخير، والشوط النهائي هو العنوان الأبرز لتفجير بركان بركان أن شاء الله ببرج العرب. 
فقط .. نؤمن بقولة الجعواني «موعدنا بالاسكندرية» فكونوا رجالا .. وجيبوها يا أولاد.

 

مواضيع ذات صلة