وانتهى المخاض

قد يكون الناخب الوطني على حق عندما تريث حتى الآن في عدم الإعلان الرسمي أو المبدئي لكوموندو نهائيات كأس إفريقيا بمصر مقارنة مع مجموعة من المنتخبات التي انساقت مع الحدث قبل أسبوع تقريبا دون مراعاة الأحداث المفترض أن تقع جراء الإصابات الطارئة أو أشياء من هذا القبيل. وليس رونار لوحده من تريث ما دامت منتخبات أخرى مشاركة في الحدث لم تعلن عن لوائحها حتى تنتهي البطولات الأوروبية والخليجية وكل التزامات الدوليين. صحيح أن ما يسبق الأحداث هو التحضير الأوتوماتيكي للحدث عبر وضع برناج تحضيري قار يؤسس لتعقل كامل أولا لطبيعة المناخ بمصر، وثانيا للتموقع في أقرب منطقة لذلك، وثالثا لقراءة الشكليات التنظيمية قبل أن يعلن رسميا عن اللائحة المفترض أن تكون نواتها حاضرة بشكل مسبق، ورابعا من خلال طرح الوديات على أرض الواقع، لكن عمومياتها ليست كاملة بالنظر إلى التمعن الذكي في قراءة من يكون متحصنا بالدور اللائق به في النهائيات من خلال الدور التنافسي لكل لاعب، ومن خلال معطيات ختام البطولات الأوروبية والعربية على وقع تقارير نهائية لوضع الدوليين في مقاسات الإختيار النهائي.
 واليوم، تكون البطولات الأوروبية قد حسمت بآخر مراتع البطولة الفرنسية والتركية والإيطالية دون أن يكون لأشكال حضور الدوليين أية طوارئ سلبية على مستوى الإصابات، وهذا هو المسعى الذي كنا ننتظره لما بعد نهاية البطولات الأوروبية على نحو سليم تمهيدا لدخول محطة كأس إفريقيا بالشكل الذي نتمناه. ووفق هذه المعطيات الحالية، يتبين خيط التكامل الرائع للدوليين كل من موقعه الاسترتيجي عدا الحارس الدولي منير المحمدي الذي يراهن على الصعود إلى الليغا من منطلق تواصل منافسات بطولة الدرجة الثانية خلال الدورتين المقبلتين التي ستنتهي آخرها في الثامن من يونيو المقبل، وبعدها في حالة تأهل مالقا، قد يكون على المحمدي مواصلة الاحقاق التاريخي لفريقه إلا إذا كان ما يمنع اللاعب من توقيف الحضور لقانون حضوره مع المنتخب الوطني، وهذا الوارد أصلا. قلت أن انتهاء الفصول الأوروبية سيمنح للناخب إستكمال القراءات الحاسمة للكوموندو حسب المواقع التي تجتر غموضا حقيقيا على مستوى الأطراف الدفاعية وإن كان الأبرز في عملية الخوف هو أشرف حكيمي حتى وإن تم استدعاؤه، لا نعرف مدى إمكانية شفائه التام وحتى قدرات لعبه لأزمنة مختلفة من المباريات التحضيرية منها والرسمية.
 والحقيقة أن رونار الذي يضع في أجندته المبدئية الحراس الثلاثة بونو والمحمدي والتكناوتي، بخط دفاعي مركز ببنعطية وسايس وداكوستا ويونس عبد الحميد ودرار ومزراوي وحكيمي وباعدي، وبرجال الوسط بوصوفة والأحمدي وفيصل فجر ويوسف أيت بناصر والمهدي بوربيعة وبلهندة وزياش ومكاسب الهجوم من بوفال وأمرابط والنصيري، تكون الحصيلة لحد الأن هي 21 لاعبا بشكل واقعي، وسينضاف إليهم كل من الكعبي وحمد الله وأسامة الإدريسي وسفيان أمرابط والحداد والسعيدي وبانون وفؤاد شفيق وغيرهم للوصل إلى 30 لاعبا على الأقل على أن يقصي ما يراه غير مناسب للأدوار، سيما وأن المنتخب الوطني أضحى يلعب بتخصصات متعددة لكل من مزراوي الذي يشغل مركز الظهير الأيمن ووسط الميدان وباعدي الذي يشغل دور الأطراف معا، ونبيل درار الموزع بين رئات متعددة، وفيصل فجر المختص بين الربط وصناعة البناءات وبوفال المكرر بين الأطراف وصانع الألعاب والنصيري بين القناص والأطراف. وهذه التخصصات ستضع الناخب أمام مواقف عدة لربح المراكز وعدم إجباره على إستدعاء المتخصصين في مركز معين كوليد الحجام مثلا أو بوطيب أو أزارو اللذين مرا بموسم سيئ جدا على مستوى التنافسية الضئيلة والإصابات.
 وعلى هذا الاساس طبعا يشتغل رونار في تحضير اللائحة المبدئية إن نحن أكدنا على هذا الوضع المنطقي للإختيارات، أما وإذا كان واقع الإختيارات مبنيا على العاطفة في المناداة على هؤلاء، وغيرهم ممن يراهم الجمهور المغربي زوائد غير معنية مقارنة من الذين شكلوا الإستثناء خلال الموسم وأقواهم هجوميا عبد الرزاق حمد الله  فستكون الامور على غير ما يرام لكون كأس إفريقيا لا تلعب على العواطف، بل على الألقاب ورجال الألقاب، وقلتها سابقا أن زياش ومزراوي وحمد الله وامرابط وبلهندة وبنعطية هم كوموندو متوج لا يريد أن تنتهي كأسه الإفريقية بلا لقب في آخر المشوار للذين هم على مشارف الإعتزال. وعليه، لا يمكن أن ندخل كأسا بالمعاقين تنافسيا وباصابات عميقة، وبعواطف لا يمكن أن تخدم مصلحة الفريق الوطني ولا جمهوره الكبير. فقط نريد كأسا للأقوياء وعقلا رزينا لرونار في اختيار ما يراه لائقا للمرحلة، ولا أعتقد أن الرجل الذي أقصي من الدور الأول خلال الكأس الماضية وهو المتوج بلقبين مع زامبيا والكوت ديفوار، سيكون ساذجا إن تعامل مع اختياراته بالعاطفة، وإلا سيندم على إختياره للمغرب من البداية لأنه لم يفلح في نيل ما أتى إليه.

 

مواضيع ذات صلة