شياطين ليلة القدر

«الضّحْك فينا وتيْزيدو يْضحّْكو فينا العالم»، وعبارات حرام، عيب، عار، فضيحة وغيرها من كلمات الشكاوي سئمنا من ترديدها، لأن الزمن يسير والسنوات تمضي، والشعوب تتقدم بسنوات ضوئية، ونحن في إفريقيا نتخلف ونزداد تراجعا بأعوام فلكية.
لوبيات الفساد تنخر القارة في عدة قطاعات، في مقدمتها الرياضة وكرة القدم، حيث «مافيا» متشعبة تحارب التغيير من الداخل، وتحرص على بقاء العفن والخبث الكروي متفشيا في شرايين الأجهزة التسييرية والمسابقات القارية، سواء للمنتخبات أو الأندية.
العالم شاهد يوم الجمعة الماضي مهزلة، محرقة، مجزرة، أو سموها كما شئتم، هناك بملعب رادس ضواحي تونس، في أمسية رياضية وكروية تزامنت مع ليلة دينية روحانية هي ليلة القدر، لكن للأسف خلت من جميع المسميات الرياضية والأسس الأخلاقية، وغابت فيها الملائكة لتنزل الشياطين وتعيث فسادا في أرضية الملعب وفي الكواليس.
كنا نتوقع إحتقانا وندية وإثارة في أوجها، وإنتظرنا معركة صاخبة كحال المباريات النهائية وخصوصا تلك التي تجمع العرب فيما بينهم، وقلنا أن إياب نهائي عصبة الأبطال الإفريقية بين الترجي والوداد ديربي ناري وهائج لما ميز مباراة الذهاب من توثر وإستعدادات مشحونة لنزال العودة، لكننا لم نتكهن قط بأن الحفل سيُهدم قبل نهايته، وسيتحول إلى فوضى وفضيحة، بسبب التحكيم مجددا، وتقنية «الڤار»، عفوا «العار».
ما بدأه المصري جريشة أكمله الغامبي غاساما بعدم إحتساب هدف مشروع لوليد الكرتي كان سيعيد الوداد في اللقاء وسيقلب الطاولة على التونسيين، ولأن العذر وهو عطل "الڤار" أقبح من الزلة وهي تأكيد الحكم المساعد والحكم الرئيس عن تسلل خيالي، فقد هاج وثار الفرسان الحمر منطقيا وطبيعيا عقب الشعور بالظلم الشديد، والمؤامرة التي إنطلقت في الرباط وتواصلت في تونس، لذبح الوداد وإهداء الترجي اللقب بلعبة التحكيم والكواليس، وعن سبق الإصرار والترصد وأمام مرأى العالم.
قيل أن شيطانا نافذا تحدى الجميع وقرر قبل المباراة غلق غرفة "الڤار" وألغى هذه التقنية، وتحصن بمسؤوليته داخل الجهاز التنفيذي "للكاف" ومعه بعض مواطنيه في نفس الجهاز، ليتآمر على إغتيال الحكم الخامس بعدما أطعم جوعه ذهابا، ليؤمن خوفه إيابا، ويعفيه من ورطة ثانية تجنبه الحرج.
بدا المشهد مقيتا ومخزيا لرئيس "الكاف" والثلاثي التونسي النافذ وهم يحاولون إقناع رئيس الوداد بإكمال المباراة وسط اللاعبين، كلقطة وصورة تخلص كيف تُدبر الأمور بإفريقيا ككل وكيف يُسير جهاز الكرة، وكيف «يخرج عينيه» أحد الشياطين أمام العدسات دفاعا عن مصلحته وخطته التي نسج خيوطها مع معاونيه، في وقت يظهر فيه المسؤول المحايد والأول عن الفضيحة قزما ومغلوبا على أمره، وغير قادر على إتخاذ قرار من أجل حل الورطة، والحفاظ على الهيبة والكبرياء المفقود، ووقف بث شريط الأضحوكة التي يشاهدها الأوروبيون عبر قنوات هولندية وفرنسية شهيرة.
إن كانت تونس كاملة وبملعبها رادس الذي تسميه جوهرة المتوسط غير قادرة على تشغيل "الڤار" فهذه مصيبة، وإن كان تم تعطيله قبل ساعات عن قصد فهي فضحية، أما عدم علم "الكاف" بالواقعة وعجزها عن التواصل والإخبار، وحتى التدخل قبل وأثناء المباراة، فالأمر يعتبر كارثة مؤسساتية تستدعي من الفيفا أن توقف نشاطها وتقيل مسؤوليها، وتضع إفريقيا اليتيمة في مزاد للتبني، لعل أسوأ عقلاء الأوروبيين وأضعف حكماء الأسيويين يقبلون بتسييرها.
مسكين هو معلق قناة «فوكس سبور» الذي أضاع 3 ساعات من وقته في وصف ما لا يوصف، وقال للمتفرجين في العالم عبر الهواء أنه لن يعلق مجددا على مباراة للأفارقة، ومساكين هم الذين يُظلمون سنويا في المسابقات الإفريقية ذكورا وإناثا، صغارا وكبارا، أندية ومنتخبات، ولا يملكون الجرأة ولا القدرة على تشكيل لوبي ضاغط أو إعلان الإنسحاب الجماعي من "الكاف"، فالفساد هو الصمت عن الفاسدين والتظلم في صمت، والتغيير هو ذاك الطفل النائم والمرعوب الذي سيسكن الأفارقة أبد الدهر.

 

مواضيع ذات صلة