القانون فوق المشاحنة

لن أدخل في سياقات المشاحنة الإعلامية التي ما زال فيها مختصو الإعلام التونسي الشقيق يزندون النار بكل الطرق الإستفزازية سواء بالكلمة والرأي والتقرب من الجماهير إلى اليوم لمجرد مباراة كرة قدم أدخلتنا جميعا في متاهة شرسة ذات أبعاد سياسية نحن في غنى عنها، وعندما يقول العقل والحكمة أن المغرب كان ولا زال بلد حكمة وتعقل في كل المعاول والمشاكل والصراعات التي من شأنها أن تؤذيه من أي بلد، نؤكد للإخوة التونسيين أن الكرة أو الرياضة عامة لا يمكنها بأية حال أن تضعنا في مستنقع الوحل وتجرنا جميعا نحو الرد بالرد والسن بالسن، ولا شيء يفرقنا في أخوتنا ولو كان للرياضة أصل الأخلاق مزابل من شردمات وفئات مهيجة تحدث الشغب بمقاصد عنيفة، ولن أقول هنا أن التراشق الأخوي بدأ من نهائي الإياب بتونس لأن لا الوداد ولا المغاربة خرجوا عن مألوف الضيافة التونسية في مباراة الذهاب، ولكنهم ظلموا تحكيميا بالرباط واستشاطوا غضبا على "الكاف" وليس على الترجي، وتنامت الحكاية برادس وازدادت وثيرة الطغيان التحكيمي ليرفض هدفا قانونيا بشهادة العالم وتتوقف على إثره المباراة لساعة ونصف بحكم تعطيل «الڤار».
طبعا، ما يهمنا من القضية ليس هو الترجي مهما كانت الردود الفعلية والصريحة قبل وأثناء المباراة من أن شيبوب وغيره فضحوا كل مزابل التحكيم بأيديهم وفازوا بالألقاب من ذات الوباء، ولكن من الأشقاء الإعلاميين وكأنهم ضليعين بالقانون مجسدين انسحاب الوداد قوة فعلية لقانون المباراة التي تجعل من الترجي بطلا، مع أن الوداد لم ينسحب مطلقا ولم يغادر أرضية الملعب مما يفضي بقوة القانون أن الوداد حاضر بقوة العودة إلى "الڤار" كحق شرعي، ونفس الواقعة قد تتأكد فيما لو كان الترجي متضررا مثل الوداد، والحالة هذه أن الوداد ظلم في الذهاب برفض هدف شرعي له وضربة جزاء واضحة، ومع ذلك لم يقم القيامة، أما وإن تعدى الأمر ذلك حتى بتونس، فلن يقبل واقع الأمر وسيطالب بحقه وهو ما فعله بدرجة امتياز وضع العالم أمام مهزلة تحكيمية للكاف وبردود فعلية صارمة جاءت على لسان رئيس "الكاف" من أنه تلقى تهديدات من المسؤولين التونسيين داخل أرضية الملعب. 
وما يسيئ الإعلام التونسي في بعض عناوينه أنه يؤجج الصراع ويجعل من اللقب ضربة معلم وتكسيرا لأجنحة الوداد حتى ولو تعدى الامر التحول إلى المحكمة الرياضية «الطاس» لأن قضية الفوز باللقب محسومة، لكون "الكاف" في منظورهم الخاص تدعم الوداد بكل الطرق ورئيس "الكاف" يقف دائما بجانب المغرب كخزعبلات في قمامات مزابلهم، بينما الواقع يبدو غير ذلك في منظور العالم لأن الوداد أكبر متضرر في جوانب قرارية وأمنية. 
فوق كل ذلك، من أعلن الحرب الكروية على المغاربة هو الترجي والإعلام، ومع ذلك تمكن الوداد من إيقاف هذا النزيف الذي يسيء لأخلاقيات الكرة داخل رفعة رادس، وسيفوز الوداد بالقانون بعيدا عن أي مشاحنة حتى ولو ذهب إلى «الطاس»، ومع ذلك سنكون مع الوداد والترجي لأنهما معا يشكلان رمز عصبة الابطال الافريقية، وعار جدا أن نسقط جميعا في وحل التصادم الأخوي لأن الترجي وإن فازت باللقب أو بالألقاب السابقة، لم يثر عليها المغاربة إطلاقا، ولكن أن تفوز باللقب اليوم على الوداد بنقطة نظام ويتوقف ذلك بأمر "الكاف"، فلا يمكنها أن تسقط في وحل الضمير وتشاحننا بردود نحن أكبر منها، ولن نسكت عنها لأننا بلد أقوى من الرياضة وغيرها، وشعب كريم لا يمكن أن يمس بأذى الاشقاء, وهذا هو عين العقل لحكمة تصرنا بأمور عين الوجاهة مع ترك الجهات المعنية بتحليل جميع مقتضيات القانون ولو كان ذلك حتى مع قانون الفيفا، وإن أعيد اللقاء مع أنني بكل صدق مع قبول شرعية التعادل وإكمال المباراة في دولة أخرى، فنقبل الخسارة بروح رياضية عكس ما يقول جمهور الترجي أنه سيفوز باللقب حتى ولو أعيدت المباراة مائة مرة، ومع ذلك لن نكون متعصبين بدرجة الحمقى في كرة تحمل العداء الهمجي، وفوق ذلك لن تفوز الترجي مائة مرة لأنها ستخسر أصلا من هذه المائة أمام الوداد. 
نهاية، كنت أقول دائما أن نهائي عصبة أبطال افريقيا لا يمكن بأية حال أن يستمر على نحو نهايتي الذهاب والاياب لأنه يجر ويلات عبثية من مقاصد ما جرى بين الرباط ورادس وبأسلوب جديد عرى واقع التحكيم عن طريق "الڤار"، وأفشى المسكوت عنه في أزمنة التحكم في التحكيم لمن بفوز بالألقاب الوهمية، ولذلك وجب على كل عقلاء "الكاف" أن يتأبطوا تبعية الاتحاد الأوروبي في نهائي الكؤوس الاوروبية في دولة محايدة وبحكام بعيدين عن الشبهات وتحت رقابة حكام أوروبيين.

 

مواضيع ذات صلة