السناجب لها سم العقارب

 ونحن نواجه يوم غد إن شاء الله على ملعب السلام معقل المتصدر والأسود التي وضعت وتبتت وتدها داخله ولن تغادره بمشيئة السميع العليم إلا للملعب الكبير بالقاهرة لخوض نصف النهائي٬ منتخب سناجب بنين ستكبر بداخلنا الأحلام، سنطمع في نصر آخر وفي استمرار نفس  علامة التميز المذهلة بالنقاط الكاملة والشباك العذراء. وكم سيكون جميلا ورائعا لو ننهي هذا الكان بشباك عذراء كما أنهينا تصفيات المونديال، ولكم أن تعرفوا القصد والغاية لأنه بطبيعة الحال شباك عذراء تعني اللقب الثاني.
 و بين كل المنتخبات التي كانت متاحة على مستوى الإختيارات طالما أننا أنهينا المجموعة متصدرين، أعتقد من منظوري الشخصي المتواضع أن بنين أفضل خيار ومن يدعي العكس فهو يزيد في العلم.
بالأرقام التي تقول أننا لم نتعادل نعهم قط، والنحوم التي لا يمكنها أن تساوي لاعبينا رأسا برأس بسناجبهم والتاريخ الذي يتحدث عن أسود مونديالية وحاملة لكأس المسابقة ولو بالوتر أي لقب واحد، مقابل بنين مغمورة لم تظهر للساحة إلا مع تغيير مسماها من داهومي لبنين بعدما قطعنا إفريفيا بالطول والعرض وأخيرا باسم الفوارق التي تتحدث عن منتخب مغربي من صفوة وديناصورات الكرة بالقارة وبنين لعبت 12 مباراة في الكان ولم تفز و لا في مباراة واحدة من 4 مشاركات كلها بطعم الفشل.
 لنترك التاريخ والأرقام ونتحدث بلغة الواقع والملعب، فالفريق الوطني وإن عبر متصدرا فارسا لمجموعته إلا أنه هجوميا لا يقنع، والدليل كم الفرص المتاحة و3 أهداف المسجلة وهي إمتداد لنفس التقسيط غير المريح في هز شباك الخصوم منذ فترة. فلم نسجل أمام مالاوي ببلانتير ولا أمام الأرجنتين في طنجة ولا أمام غامبيا في مراكش وسجلنا أمام ناميبيا بنار صديقة للاعبهم كيمويني وأمام جنوب إفريقيا بكرة ميتة ساقطة داخل المعترك.
 الواقع يقول أيضا أن الفريق الوطني يتعذب أمام هذه العينة من المنتخبات، ومن يملك ذاكرة العصافير والأسماك ندله على رحلة عذابنا أمام ساو طومي هنا بالرباط مع رونار وكيف عانينا لنتحصل على هدفين وأمام جزر القمر بالدار البيضاء بهدف من جزاء في الدقيقة 95 وأماهم بملعبهم وأمام مالاوي ببلانتير وزمام غامبيا وديا وختاما أمام ناميبيا في افتتاح الكان.
الواقع يقول أن رونار لا يجيد اختراق أحصنة المنتخبات التي تضع الحافلة وتنصب المتاريس أمام مرماها، فيصاب بالقنط و الملل وينتظر كرات ثابتة ساقطة تأتيه بالغيث النافع.
 على عكس هذا دهسنا كوت ديڤوار بأبيدجان والكامرون بالدار البيضاء بهدفين والغابون بالثلاثة ومالي بالستة وكوريا بالثلاثة ولم نشعر أمام هذه المنتخبات الكبيرة بنفس درجة معاناتنا أمام الصغر المتكتلون أمام قواعدهم.
 ومؤشر الحذر لا بد وأن يرتفع كون سناجب بنين ستواجهنا مدفوعة بشخن مزدوج من ميشيل دوسي الذي أقصاه رونار في الغابون وتسبب في إقالته من تدريب كوت ديڤوار، لذلك سيحول دوسيي لاعبيه لانحاريين أولا بحثا عن التاريخ بأول إنتصار في الكان وثانيا الثأر من رونار وثالثا إضافة عيد وطني آخر لدولة بنين بالتأهل لربع نهائي لم يحلموا به.
 وما قد يحول الفرو الأملس لسناجب بنين لسم عقارب قاتل، هو أنهم تلقوا دفعة سيكولوجية كبيرة بصمودم أمام غانا والكامرون وفرض التعادل أمامهم وكلاهما من نفس تصنيف المغرب إن لم يكونا أفضل بالتاريخ ولأنها هذه المرة مباراة خروج مغلوب وليست مباراة نقاط، وها النوع من المباريات محمول على درجة عالية من الخطورة.
 لذلك وجب الحذر من سناجب بنين، فرباعية تونس صارت من الماضي كما كانت رباعية ناميبيا في غانا أيضا من أطلال الأمس  بدليل نار كيمويني التي أكدت لنا أن خارطة الكرة تغيرت وليس وجيها بيع فرو السنجاب قبل التأكد من إصطياده.

 

مواضيع ذات صلة