أعيدوا النظر

للطبيب والمفكر والأديب المصري مصطفى محمود مقولة معبّرة ورائعة، إستحضرتها بعد الهدوء التام والإستفاقة الكاملة من صدمة إقصاء الفريق الوطني من كأس أمم إفريقيا قبل أسبوع، ويقول فيها :»لا تحزن عند الصدمات، فلولاها لبقينا مخدوعين لمدة طويلة، هي قاسية فعلا، لكنها صادقة..»
هذا الإستنتاج والتحليل لمفهوم الصدمات عموما، يمكن أن نعكسه على ما حدث للأسود مؤخرا بمصر، ليس بخطاب تشاؤمي وظلامي، ولا وفق المثل الشعبي المغربي «إلى طاحت البقرة..»، وإنما بلغة الواقع والمنطق والعقلانية التي نتهرب منها كمغاربة وعرب.
شخصيا وقد يشاطرني الرأي الكثير من القراء والمتتبعين، يجب أن نستفيق من خدعة ووهم مطاردة التاج الإفريقي الهارب منذ 44 سنة، وأن نتوقف لمراجعة الذات وإعادة النظر، ليس في كرة القدم وإنما في قطاع السياسة الرياضية في المغرب ككل، لكن السؤال هو كيف؟
أولا يجب التوقف عن صب كل إهتمامنا بكرة القدم كرياضة شعبية أُريد لها أن تكون الأولى والوحيدة بالمملكة، وأن نعود بقوة للتركيز على الرياضة المدرسية وتحسين جودة التكوين والممارسة داخل الأندية، ليس أندية الكرة التي أثبتت عجزها وفقرها وإنعدام سياسة التكوين لديها، وإنما داخل النوادي الرياضية في فنون الحرب وألعاب القوى والتنس وكرة اليد والسلة والطائرة..وحتى الرياضات البحرية التي نسيناها وكأننا في بلد له حدود برية من جميع الجهات.
للأسف ركّزنا كل الإهتمام والدعم والسيولة المالية لكرة القدم، والتي إرتفعت إلى أعلى الدرجات في السنوات الأربع الأخيرة بقدوم الرئيس فوزي لقجع، في إعتقاد منا أنها الحل لإنقاذ ماء الوجه والعودة لسيادة إفريقيا والتتويج بلقب الكان، وحتى أعضاء الحكومة ووزراء الشباب والرياضة الذين تعاقبوا على القطاع مؤخرا باتوا مركزين بشكل تام على الأسود، فتراهم يحضرون جميع المباريات التي يخوضها الفريق الوطني بالمغرب وحتى الخارج، كما حدث مع الوزير الطالبي العلمي الذي كان منذ توليه قيادة القطاع أول المشجعين للأسود كما حدث بمتابعتهم عن قرب في مصر، مع دعم مالي ومعنوي مطلق للجامعة والمدرب واللاعبين، والنتيجة في الأخير وكالعادة تكون الخيبة.
هل فعلا يعامل المسؤولون بقية الجامعات والمنتخبات بنفس المعاملة؟ هل يحرصون مثلا على الحضور المعنوي بجانب منتخبات السلة واليد والكراطي والتيكواندو وغيرها في البطولات القارية والعالمية؟ هل يستفسرون عن سير الإستعدادات للمحافل الدولية؟ الآن وقد تبقى على الألعاب الاولمبية بطوكيو سنة كاملة، هل يدركون أن التمثيلية المغربية مهددة بمشاركة عددية قليلة في ظل معاناة الكثير من الأبطال يوميا في التداريب، وتأثيرها على قدرتهم على التأهل إلى العرس الكوني أو التألق فيه؟
كيف هي أحوال الملاكمة والسباحة وألعاب القوى وحتى التنس، وهي الرياضات التي كانت إلى غاية الأمس القريب دائمة الحضور في الأولمبياد؟ هل سننتظر مجددا ميدالية يتيمة أو نجاح الصدفة والإستثناءات كما حدث في آخر دورتين بلندن وريو دجينيرو؟ وأين نحن من أيام الزمن الجميل والريادة العربية والإفريقية مع أبطال أولمبيين وعدائين أساطير إعتزلوا وذاب معهم الذهب والمجد؟
سيُصدم المغاربة بعد عام مجددا وسيسخطون عن قطاع الرياضة ككل في حال لم تتحقق الميداليات الأولمبية، وسينتقذون وسيعاتبون المسؤولين والجامعات والإعلام الذين يساهمون مباشرة في صنع الأبطال الحقيقيين والمزيفين، لكنني ومن الآن سأستبق الأمر لأدافع لا أهاجم بعض الجامعات والأبطال المغلوب على أمرهم، فلو كانوا يملكون ثلث ميزانية جامعة كرة القدم والإمكانيات اللوجيستيكية الضخمة الموضوعة رهن إشارة منتخباتها، وقنديل ضوء صغير مسلط عليهم، ومساندة المستشهرين وتأطير الخبراء المحترفين لهم، فلرفعوا رايتنا في العالي وأنسونا آلام الكرة الملعونة، ونحن من ننتظر كل أربع سنوات لعل أحدهم يعزف نشيدنا الوطني بين الدول، ونحن بالكاد من نجد بعض أسماء أبطال وبطلات المستوى العال لنرشحهم سنويا لجوائز رياضيي العام. 

 

مواضيع ذات صلة