وطويت الصفحة..

وطويت كأس افريقيا بتلافيف الغضب الذي أبعد المغرب في مشوار كاد يكون سهلا بقراءات ما حضر بعد تخطي سباق المجموعة، وشاء وقدر أن تكون هذه الكأس مغاربية وليس مغربية وفي حضن بطل شقيق دعمناه بالقلب والحب وشخصية الاقوى لمحاربي الصحراء، ما شاء كان مكتوبا وسطره جنون ما علق عليه الاطار مصطفى حجي في حوار النار مع جريدتنا من أن المغادرة لم تكن محسوبة بهذا الشكل وإن كان الفريق الوطني قد نوجه إلى مصر أمام سموم ومخلفات معنوية حارقة من وديات جثمت عليهم بانفعالات وضغط قوي من الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي وغير ذلك من سعرات الانتقادات التي تسمم بها المنتخب وهو متوجه إلى فوهة الاهرامات وفي عز الازمة التي تركها حمد الله كما يقول حجي.
وطويت الصفحة التي لا زال النبش فيها يغري رواد الردود الصادمة، ومع ذلك أجاب مصطفى حجي عن الكثير من الاشياء الفنية والتقنية وحصن الرؤيا المخفية حول مطلب تدعيم العرين بأسود البطولة ، وانطلق من حيث كان لا يريد التشويش لأنه كان يعرف أن ما قدمه من استشارة تقنية سيكون من باب الاقتراح وليس من فرضية قبولها على الاطلاق من طرف رونار، ولكن ما ظهر أن رونار حتى بالعين المجردة، لم يكن يستشير في منظومته ولا حتى في اختيارات اللحظة، وظل حجي المساعد الرمزي وليس القوي في نظري، لأن ما هو متعارف في الكرة أن المساعد يكون في كبريات الاندية العملاقة وحتى المنتخبات هو الرجل الثاني الذي يشكل عنصر الطوارئ والقارئ لفناجين استراتيجية اللعب والعناصر المفترض أن تتغير وفق سياقات المباريات ، ولم نشاهد مطلقا ولو للحظة تجاوب الاطراف التقنية في هذا الشأن. 
وطويت الصفحة القارية بمهزلة التبخيس الوطني لحمد الله في أكبر المصائب الكروية والدولية ، وشكل خروجه من العرين فضيحة محسوبة عليه تاريخيا وضربة قاسية للاسود عندما توجهوا منقوصين كقراءة لابد أن تكون لها تداعيات مسؤولة عن هذا الوضع الذي لم يكن مطروحا على الاطلاق في تاريخ المنتخبات الوطنية ، وهو درس اخلاقي لابد أن يراعى بالعقل في قادم التظاهرات والاستحقاقات والتشديد على التأديب فوق كل اعتبار لأن الدفاع عن القميص الوطني لا يباع ولا يشترى. 
وطويت الصفحة التي كرر فيها الكثير إدانات خاصة للمحترفين المتواجدين بفيالق التكثلات، ولكن حجي أسال الرد بكثير من الاستغراب لمن روج هذا الطعن الآخر في مصداقية الأسود وبين أضلاع الوجوه التي عاين فيها حتى أصحاب البطولة الوطنية شكل التلاحم الكبير وطباع التلاحم والانسجام الذي ميز الكل برغم سيوف الضربات التي تلقوها من كل الجبهات الاعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي. 
وطويت الصفحة بعيون الامل الجديد لجيل أطل الكثير منه في أول ظهور وسينتهي جزء منه مسار دولية أريد لها التوقف والإعتزال، لكن نواة هذا العرين ، لا زالت موجودة في خضم الخبرة التي اكتسبوها وسيكون لها انعكاس حقيقي لو تم التزاوج مع أجود وجوه البطولة التي لها حس افريقي مع الاندية الوطنية في عصبة الابطال أو الكاف بهدف تدبير المرحلة القادمة على التكامل وصناعة القرار مثلما حكا عنه المنتخب الجزائري الشقيق المتوج.
وطويت الصفحة من حيث تبدأ الدعوة  اليوم في اجتماع  بين الجامعة والاسرة الرياضية بكل فرقائها في لقاء تواصلي لا ندري ما صيغته وما فحواه الاصلي، هل هو نتاج طبيعي لشرح ملابسات الاقصاء والدعوة الى تمكين لاعبي البطولة من العمل اكثر للحصول على الدولية؟ أم هو لقاء تواصلي لقراءة المرحلة المقبلة في البطولة برؤى جديدة في ظل دخول تقنية الفار كجديد المرحلة؟ أو أن اللقاء سيمكن كل الشركاء من تخليق اللعبة في اطار سياسة التكوين القاعدي بالنظر الى الهشاشة التي تعرفها جميع الفئات العمرية والى غياب المدارس الكروية، والى سوء تدبير مركز التكوين التي ظلت حبرا على ورق وووو؟ واعتقد ان ما أصاب المنتخبات الوطنية لسنوات طويلة هو تحصيل حاصل لفشل السياسة الكروية عامة بالنظر الى غياب سمة الالقاب على كافة المنتخبات وليس على المنتخب الاول فقط.
نهاية، لننظر الى المنتخب الجزائري الخليط من الدوليين المحترفين وبصيص من المحليين ، كيف حرص على تتويجه السامي روحيا وقومية واستراتيجية وتناغما جامعا لكل خطوطه وناخبا واقعيا لا يميز بين الافراد وله عين اختيارية وازنة لكل النجوم التي ظل بعضها في كرسي البدلاء، ومعه حقق الاعجاز الذي لم يخلقه لا الاجنبي ولا ابن الوطن، ولكنه ابن بار عاش باوروبا بدم جزائري وحب لا يقاوم هو من وضعه في شخصية المدرب المقاوم للاحداث ، وبلماضي احيا المحاربين ببطارية المقاتل والكرة المتدفقة والشاملة.

 

مواضيع ذات صلة