رسالة لقجع

 دون الخوض في التفاصيل حيث يستوطن الشيطان، ولأننا لا نرتهن للغيبيات وإنما نعالج الموقف بظاهرها، فإن هبوط لقجع من شجرة البرتقال البركانية، لا يمكن أن يحمل سوى على محمله الصحيح الذي يتجلى للأبصار وليس ذلك الذي يفتي فيه العلماء بالغيب والنوايا وإن كان أغلبها وليس بعضها إثما.
يهبط لقجع من سفينة النهضة في جمعها العام، كما لم يفعل قبله رئيس حامعة آخر، وإن كان علي الفاسي الفهري فترة رئاسته المزدوجة للفتح والجامعة كان قد أسر لنا مرارا بهذه الرغبة التي لم يسعفه انقلاب جمع الجامعة 2014 في ترجمتها لواقع دون أن نتحدث عن تجربة حسني بنسليمان التي كانت تتحكم فيها أشياء لا داعي للنبش فيها.
 لذلك هو هبوط وإن اختلف المختلفون كما هي عادتهم دائما، بين أن يكون اختياريا أو اضطراريا، إلا أنه هبوط ينبغي تسجيله للتاريخ ودرس لمن يهمهم الأمر و لمن حضروا مناظرة الصخيرات قبل 10 سنوات و انضووا تحت لواء «إلا من رحم ربي» وكأن صدع وصدى تلك الرسالة المجلجلة لم يكن يعنيهم في شيء.
 وأيضا دون أن أخوض في الديماغوجية أو أن أكون مروجا لنفس «البروباغندا» التي ادعاها عبد المجيد مضران وهو يفلسف كعادته هذه الإستقالة وأبعادها، فإنه يمكنني أن أستلهم الجانب الإيجابي منها دون أن يكلفني عناء ومشقة البحث في شرعية من عرضه أو قانونية بنععبد الله في أن يخلفه بعيدا عن إستلهام الدرس.
ما أعرفه هو أن الجمع العام «سيد نفسه» وهي العبارة الدالة على قوة سلطان ما يتمخض داخل الجموع العامة للأندية الوطنية مهما كانت درجة الخرق سافرة وكبيرة، لذلك يبدو لي قيام لقجع بهذه الخطوة حتى وإن صدقنا رواية أنه حمل على الفجائية والمباغتة، إلا أنه مدروس لمفاجآة أكبر منه.
 وبقدر ما لا يهمني مستقبل لقجع الحزبي أو الإنتخابي ولا لونه ولا حتى شعاره، وكيف ومتى وإلى أين ستحلق به الحمامة داخل حملة كل الإجتهادات التي تنقله تارة لوزارة المالية ليصح وزيرا لحقيبتها وأخرى مكلفا بالقرى و المخطط الأزرق الفلاحي المطابق للتخصص والتكوين والقريب جدا من صديقه أخنوش، فإن الدرس والرسالة الكروية أهم بكثير من كل هذه التنجيمات والإفتراضات.
اليوم سيصبح لنهضة بركان رئيس يمشي في الأسواق ولا يكلمه الناس عن الفريق الوطني ورونار، ولا يحدثونه عن برمجة ولا عن محاباة حدقة والكعواشي أو غيرهما من أصحاب الصافرة.
واليوم أيضا سيكون لبنعبد الله هامش  أكبر للمناورة عن السابق ليدافع عن برتقالة بركان من أن تطالها الغازات السامة ومبيدات الإشاعات المغرضة ولا أن تنال منها دودة الفتنة والتقول بالباطل عليها إفتراء وبهتانا كونها تستفيد من ريع إقطاعي كان لقجع أحد مهندسيه.
 اليوم لقجع هو مجرد منخرط بعدما سلم مفاتيح الدار لأصغر رئيس في البطولة وفي ذلك درس للبيضي وعدال وجودار وغيرهم ممن هم ملحقون بتركيبة المكتب الجامعي، ليستفيدوا من رسالة تحبل بقيم الإيثار للمصلحة العامة على ما سواها وعلى أنه لا ينبغي لكل هؤلاء أن يتحصنوا بحصن الموقع الجامعي ليفرضوا هيمنتهم على فرقهم.
رسالة تستلهم النموذج الأمريكي والذي يمنع الإستفادة من ولايتين لا غير رئيسا أو عضوا في الكونغرس، و«اللي كلا حقو يغمض عينيه».
رسالة للماسكين بسلطان المناصب، والذين يصمدون في وجه عبارات «باسطا» و«ارحل» على حتمية مراجعة مواقفهم، لأن هناك فرق بين الخروج بشرف الذي يخلذ بالثناء والخروج الصاغر الذي يحمل أصحابه لمزابل التاريخ .

 

مواضيع ذات صلة