الكابيتانو مل من التفاهات

لحسن حظي أني تابعت نيبت ولم يحكوا لي عنه، ولحسن حظي أني فتحت عيني على نيبت ووعيته شابا خاض نهائي السوبر الإفريقي أمام أفريكا سبور الإيفواري، قبل 27 سنة وهو يضع ضمادة غطاها الدم على رأسه المفتوح، ليكمل مباراته كأي بطل يبارز لغاية النصر مقاوما في ساحة المعركة لا مستسلما هاربا..
 ويكبر هامش الحظ عندي كوني تابعت الزاكي يستلم شارة العميد داخل عرين الأسود من الألمعي البويحياوي، عميدا كان بينه وبين الراحل الحسن الثاني خطا مفتوحا، يحرض من خلاله الملك عقيرته على تهييء خطة اللعب بتشاور مع عميده وحتى نوعية الحذاء الذي سيلعب به الأسود والتشكيل المقترح..ويا لها من أيام ..؟؟
 وبعدها تابعت عزمي متقمصا لنفس الدور، سفري الرائع  في دور الأخ الأكبر لباقي اللاعبين، مرورا بطلال الكاريزماتي الذي لما كان في حديقة أمراء باريس يلتحف العلم الوطني بتتويج الفريق الباريسي، كان بنعطية مجرد إسم على هامش الأحداث في ضاحية كليرمون فوت..
 كل هؤلاء القادة دون أن أتقمص دور العارف بالله لأخوض في سيرة طيب الذكر فراس وما أدراك ما فراس، قاسمهم المشترك أنهم انطلقوا من دوريات الأحياء..أنهم جربوا معنى أن يقطع عليهم الطريق عند كل هزيمة «ولاد الدرب» ليعنفونهم» ويصبحون على نكد «مول الحانوت» عند كل هزيمة ، وما تأففوا يوما ولا هم أعلنوا ضجرهم ولا استعلاءهم باعتزالات مسلوقة بروباغاندية ..
 وحده  بين هذه القائمة الطيبة، إنبعث إسم الحسين خرجة ليستلم العمادة  ليس المؤقتة لمباراة أو مبارتين بل لسنوات، وكان من أبناء المهجر الحاملين لجواز أحمر، ومع ذلك نضمه لهذه الزمرة القيادية الحسنة لبلائه الطيب بالتكليف، ولأنه حتى حين نزل به الطوسي ذات يوم لدرك أسفل من السجال و التراشق، لم يعلن إعتزاله و لا هو خرج علينا  إستغراميا ولا تويتيريا ب«برومو» يقول لنا انتظروني عند «بي ان سبور» فعندي لكم مفاجأة، ويومها كان خرجة محللا بقطر بعد أن أنهى مشواره في هذا الدوري كما ينهيه اليوم لاعب الدحيل، وما خاض في شأن الأسود والخلافات عبرها، لغاية عودة الزاكي فأعاده من منطلق التكريم لشخصه كي لا يكتب له التاريخ ذلك الخروج الصاغر الذي اختاره له الطوسي.
اليوم بنعطية في خرجته السينمائية، يطل عينا من إقامته المخملية في الدوحة باسم المحيى، مع مقربين منه ويدعونا جميعنا لاستقبال خبر هام عنه مساء، وما أن حل المساء حتى زف إلينا وأقول زف وأنا أعني وأقصد هذا، خبر إعتزاله دوليا وعدد أسبابه..
 بنعطية يقول لكم أنه مل من التفاهات، مل من ترويج الباطل عنه: متحكما في المجموعة وقائدا للتشكيل ومنتقيا للمباريات: ويا ليته ما فعله لأن «مول الفز كيقفز» في تقديري الشخصي..
بنعطية الذي شعر بالملل مارس غارته الإعتيادية في حق الإعلام المغربي ولمز إليه بهذه الإيحاءات وجزء كبير منها صحيح وبإشهار التحدي إن أراد..
بنعطية أدان نفسه بهكذا وداع، وفي المرة المقبلة سأستحضر له بورتري خاص عن كل نقطة أثارها وهو الذي إعتزل 5 مرات سابقة، واستحلى الحكاية بعدما تنقل عنده رونار في 3 لغاية تطييب خاطره بحضور أليغري في مران اليوفي ..
بنعطية كذب الجامعة وتحداها مع رونار ذات يوم وهي تضع إسمه في القائمة النهائية لمباراة رسمية، فخرج من ثغوره الإيطالية ليعلن إعتزاله وتعليق حذائه الدولي.
إعتزال بعد صعقة كهربا المصري، ولم يعد إلا بعد أن مسح رونار خطيئة اهدف في عمر القادوري، ومن يومها لا أثر لقادوري بيننا، واعتزل بعد واقعة الشيشا في مراكش، فتم تسويب مقطع فيديو ب«السناب ساب» ومن يومها لا أثر للعربي بيننا، ومن أخذ مكانه هو بوطيب ودافع جهرة في نفس منبر إعلان اعتزاله في قطر عن معاقرة الشيشا فهي جرية شخصية على حد قوله..
 بنعطية ثار في وجه جماهير المغرب في الإمارات قبل «كان» الغابون بعد ما لامته على هدف فنلندا الذي سجله بالخطأ في مرمى المحمدي، وتعفر على الصحافة المغربية في روسيا ومصر وقاطعها في المناطق المختلطة مستعليا عليها، وثار في وجه حجي في سان بطسبرزغ فغاب عن موقعة إسبانيا وكهرب الأجواء كما لم يفعل عميد قبله..
 إن كان المهدي قد مل التفاهات وعلق حذاءه، فجماهير الفريق الوطني ملت اعتزالاته السينمائية وآخرها هذا الإعتزال الذي لو قال أنه بسبب عودة حمد الله لصدقناه؟؟

 

مواضيع ذات صلة