يهللون ولا يحللون

ما أعرفه في كرة القدم أن المنتخب الارجنتيني مع هذا الجيل العرمرم من النجوم وقارب الإعتزال لم يفز بأي لقب قاري ولا عالمي سيما مع جيل ميسي، ومع ذلك ما زالوا يلعبون مع منتخب بلادهم ويلتقطون سهام الردع من الإعلام دون أي جدوى، وعندنا نحن علماء صحفيون ومحللون «قهرونا بالكريتيك» بدون جدوى ونزلوا على المنتخب الوطني بسهام التجريح كليا وأعلنوا ذلك جهرا الآن بعد الردع الذي أحدثه الناخب الجديد وحيد بإعلانه عن لائحة جديدة قيل فيها ما قيل من أوجه الإختلاف ومعارضة التجريب دون مساءلة الرجل مرجعيا حول مقاصد اختياراته، وأتأسف من جهة أخرى عن خروج البعض بمخفيات لم يجهر بها سابقا في قضية اعتزال بنعطية الحالي وردود الفعل حول الاحزاب التي كانت تقترب منه داخل العرين بأسماء بعينها ويحيطها هيرفي رونار بالرعاية مع أن هذا المستور كان من المفروض أن يفجر أثناء الشعور به لدى من يفصح بذلك إعلاميا اليوم، كما أن الناخب الجديد لم يسلم من النقد على مستوى اختياراته وتناقضه في طرح أسماء بعينها وغض الطرف عنها أحيانا مع أنه في منظور هؤلاء الإعلاميين كان من الأجدر أن يختار مدرب أقرب إلى الفريق الوطني أسماء لا للتجريب، بل منتخبا جاهزا للدخول في الإستحقاقات المقبلة. 
ولغاية الأسف، لا يشعر هؤلاء بتنوع خبرتهم التحليلية من «كوايرية وإعلاميين وبعضهم جديد» أن المنتخب الوطني وقعت به رجة لمجموعة من المواقع الحساسة دفاعيا ووسطيا وهجوميا، ويفترض أن تقرأ المواقع من خلال ما هم موجود في الساحة الوطنية والأوروبية من أسماء يمكنها أن تشكل الخلف الرئيسي للمعتزلين، ويفترض منطقيا أن يختار أي مدرب جديد رجاله من منطق قراءة شاملة لأعراض من اعتزل ومن بقي من الثوابت على أساس تقوية الفراغات بنفس أو أقوى مؤهلات من سبق في خط الدفاع أو الوسط من عيارات بوصوفة والأحمدي وبلهندة، وأقسم بالله أن من ينتقد الفريق الوطني بهذا الشكل المحبط مفروض أن يأخذ زمام الأمور لينتج لنا فريقا «ويورينا حنة يدو» كبيرا وبصناعة الرجال محليا وأوروبيا، وما يحدثه وحيد اليوم كما لا يعتقده البعض أن الرجل يبني بلمسته اختيارية من الوجوه على كل الأصعدة ويراهن على مسح زمن رونار من الذين شكلوا "العاطفة" لديه من الوجوه الأساسية، ما يعني أن الرجل أمامه ستة أو سبعة عناصر أساسية شكلت النواة الأساسية ويهمه أن يصنع أو يكمل النواة التي تقلصت بشكل كبير قياسا مع أن لا خط الدفاع ولا خط الوسط يسهل تلقائيا البحث عنه بسهولة، سيما في متوسط الدفاع الذي يشكو من هوية نجوم تفتقد إلى التنافسية والقوة والصلابة من امثال جواد يميق وزهير فضال وأطراف قيل عنها ستمثل الكثرة العددية في خط اليمين لدى رواة التحليل (مزراوي، حكيمي، عصام شباك، )، بينما الواقع أن اختيار هؤلاء ينعش القراءات التقنية لأن حكيمي الذي اشتغل بالظهير الأيسر أضحى اليوم جناحا هدافا وليس مدافعا، ونفس الأمر بالنسبة لمزراوي الذي يلعب كرجل وسط متنوع الأدوار التكتيكية، وعصام شباك المتعدد الأدوار الدفاعية حتى في متوسط الدفاع، ونفس الأمر يتعلق بالوافد مالكوي كمدافع أيسر وأيمن. 
هذه القراءات لا يحللها الرواة على هذا النحو، ووحيد عندما اختار باعدي كوجه مطروح للنقاش في الظهير الأيسر، وعندما أبعد وليد الكرتي فليس معناه أنه أبعد نهائيا وهو الذي قدم لوحيد أهلية رائعة في الودية السابقة أمام منتخب النيجر، أما الحديث عن خط الهجوم بإبعاد حمد الله وبلهندة فينم عن قناعة واحدة وهي أن المنتخب الوطني لا يعلى عليه أخلاقيا، وهما معا أضحيا لغزا يسيء الى الناخب والفريق الوطني كعدوى لا يمكن المناداة عليها سيما من ردود حمد الله الذي هدد بفضح المستور، والحالة هاته أن نشره لاي شيء سيكون مدعاة للسخرية لكون الفريق الوطني اليوم أضحى بدون مشاكل بعد إبعاد من شكك فيهم حمد الله، والناخب حتى ولو لم يستدع حمد الله فقد اعتبر المسالة منتهية بالنسبة لأنه يشتغل مع جيل جديد هو المسؤول عليه ولم يشتغل مع حمد الله أو غيره من المبعدين، وهذا هو عين العقل لأن وحيد يريد كما قلت الإشتغال مع فريق وطني يختاره هو شخصيا ومتابعا له ومحيطا بمشاكله وتبعاته التقنية.
نهاية، هذا هو المقصود من تجديد المرحلة التي يفترض أن تناقش لاحقا من واقع تأسيس فريق وطني بني على أنقاض فريق كانت له شخصية رائعة برغم المشاكل وحصل مع رونار على أشياء جميلة لكنها لم تكتمل بالألقاب، وكم منكم تغنى بالطريقة التي قدم فيها الفريق الوطني إقناعا شاملا بكأس العالم، أما أن نظل نبحث عن خرجة حمد الله في مواقع التواصل الإجتماعي فيعتبر ذلك من سخافات التحليل الواهي. 
وللحديث بقية عن زياش وحكيمي وحارث ووو...

 

مواضيع ذات صلة